الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

150 ألف دينار لانشاء مسلخ نموذجي في اللواء * دراسة لانشاء منطقة حرفية بكلفة ثلاثة ملايين دينار في عين الباشا

تم نشره في الأحد 22 آب / أغسطس 2004. 03:00 مـساءً
150 ألف دينار لانشاء مسلخ نموذجي في اللواء * دراسة لانشاء منطقة حرفية بكلفة ثلاثة ملايين دينار في عين الباشا

 

 
السلط - الدستور - محمود قطيشات ورامي عصفور
تعكف بلدية عين الباشا الجديدة على وضع الخطط الكفيلة لتطوير وتحديث الوضع التنظيمي للمناطق التابعة للبلدية وزيادة المساحات الداخلة في التنظيم لمناطق صافوط وام الدنانير وابو نصير والضواحي وعين الباشا والتجمعات السكانية موبص والسليحي وسلحوب وام انجاصه والرمان وذلك في ضوء العدد المتنامي للسكان والذي يزيد عن 200 الف نسمة ويقطنون مساحة تشكل 1.0% من مساحة الاردن حيث تمتد حدود البلدية من السرو الى سيل الزرقاء ومن صويلح الى سلحوب وهي مساحة تبلغ 97كم،2 وربما كانت بلدية عين الباشا التي تتبع لها بلدات وتجمعات سكانية عديدة بالاضافة الى وجود مخيم البقعة (اكبر تجمع للاجئين في الاردن) من بين اكثر بلديات المملكة اهتماما بالانشطة الثقافية والخدمية وبرامج الاطفال.
وحسب ما اوضح المهندس خليل الدباس رئيس البلدية في لقاء مع »الدستور« فان بلدية عين الباشا بصدد تنفيذ واستكمال عدد من المشاريع الحيوية مثمنا لوزارة البلديات ولمتصرفية اللواء الدعم المتواصل لخطط البلدية في انشاء سوق للخضار ومنطقة حرفية وسوق للحلال بالاضافة الى المشاريع الاخرى.
ونظرا لخصوصية منطقة عين الباشا وباعتبارها منطقة تعتمد اعتمادا كبيرا على الزراعة والصناعات التحويلية فان انشاء سوق للخضار كما اشار المهندس الدباس اصبح مطلبا ملحا لاهالي اللواء للتسهيل على المزارعين والتجار من اجل تسويق وبيع منتجاتهم، وانطلاقا من ذلك عملت البلدية على اجراء دراسة متكاملة لتحقيق هذا الطلب حيث تم تشكيل لجنة فنية لتنفيذ المشروع البالغة كلفته التقديرية حوالي ربع مليون دينار وعلى ارض مساحتها 12 دونما ويتوقع ان يدر هذا المشروع الاستثماري التنموي بعد انجازه عائدا سنويا للبلدية يقدر بحوالي 150 الف دينار، واعرب المهندس الدباس عن امله ان يتم طرح العطاء قريبا.
وردا على سؤال »للدستور« حول رفض وزارة البيئة للموقع الذي اقترحته البلدية من اجل تخصيصه سوقا للحلال رغم الآثار السلبية التي تنجم عن عدم وجود مكان مخصص لهذه الغاية وتواجد وانتشار الباعة والزرائب بين التجمعات السكانية وما ينتج عن ذلك من اضرار على صحة وسلامة المواطنين وخاصة ان الموقع الحالي لسوق الحلال لا تتوفر فيه ادنى درجات السلامة العامة والمحافظة على البيئة وكذلك وجود آبار مياه بالقرب منه قال المهندس الدباس ان الموقع الذي اقترحته البلدية يبعد عن الموقع الحالي حوالي 3كم وتبلغ مساحته حوالي 34 دونما وهو مخصص لبلدية عين الباشا وتتوفر فيه كافة الخدمات لكن اللجنة المشكلة من قبل وزارة البيئة رفضته بحجة قربه من المياه الجوفية لذلك عملت البلدية باتجاهين متوازيين الاول هو اتخاذ مجموعة من الاجراءات في الموقع الحالي من اجل رفع مستوى السلامة العامة وتشديد الرقابة على شؤون النظافة والصحة ومنع تواجد وانتشار الزرائب والذي يؤثر على حركة المرور على طريق عين الباشا - ابو نصير وكذلك منع الذبح داخل السوق منعا قطعيا والتسهيل على اصحاب الماشية القيام بالذبح في المسالخ في المناطق المجاورة اما الاتجاه الثاني فهو العمل على حل هذه القضية حلا جذريا من خلال البحث عن مواقع بديلة ومناسبة في اللواء وعرضها على وزارة البيئة لاخذ الموافقة عليها.
واشار المهندس الدباس الى ان البلدية بدأت باتخاذ الاجراءات لانشاء مسلخ نموذجي في لواء عين الباشا حيث وافقت وزارة البلديات وبالتنسيق مع وزارة التخطيط على تخصيص مبلغ 150 الف دينار لهذه الغاية.

المنطقة الحرفية
يتميز لواء عين الباشا بوجود عدد كبير من الحرف والصناعات المنتشرة بطريقة عشوائية بين الاحياء السكنية حيث بلغت اعداد الرخص المهنية الممنوحة من قبل البلدية منذ بداية العام 1080 رخصة وهذا بدوره ينعكس سلبا على البيئة والمنظر الجمالي في المنطقة وكذلك على السلوك العام وثقافة المجتمع المحلي.
المهندس الدباس اشار الى ان استراتيجية البلديات بشكل عام وبلدية عين الباشا بشكل خاص وبالذات بعد المشروع الوطني لتأهيل وتطوير العمل البلدي مما ينعكس ايجابا على اتخاذ القرارات الصائبة والجريئة التي تخدم جميع القطاعات حيث تم اتخاذ قرار وبدعم من وزارة البلديات على اجراء دراسة شاملة وبالتعاون مع القطاع الخاص من اجل انشاء منطقة حرفية لا تخدم فقط لواء عين الباشا بل تتعداه الى المناطق المحيطة وبالاخص مناطق غرب وشمال عمان المحاذية لحدود اللواء.
واضاف ان الكلفة التقديرية المبدئية لانشاء هذا المشروع حوالي ثلاثة ملايين و250 الف دينار يتم تنفيذه على مراحل حسب توفر مصادر التمويل وكذلك وجود شريك من القطاع الخاص حيث تم انجاز الجزء الاكبر من هذه الدراسة والبلدية عازمة على انهاء هذا المشروع الحيوي في بداية السنة المقبلة.

موازنة البلدية
وقال المهندس الدباس ان موازنة البلدية لهذا العام تبلغ حوالي مليوني دينار وتشكل نسبة الرواتب والاجور حوالي 53% مما يشكل ضغط على الانفاق على المشاريع لذلك وضعت البلدية استراتيجية خاصة بها حيث تم تقسيم الموازنة على المناطق بشكل عادل وحسب نسبة الايرادات من كل منطقة وتم عمل برنامج اولويات للمشاريع في كل منطقة مما يحسن بشكل كبير الوضع المالي للبلدية.
وحول ما تم تنفيذه في الفترة الماضية اشار المهندس الدباس الى انه تم الانتهاء من مشاريع فتح وتعبيد طرق بكلفة 140 الف دينار وتم شراء 500 وحدة انارة جديدة و110 حاويات معدنية كبيرة للنفايات وبناء طابق في المبنى الاستثماري بكلفة 65 الف دينار وتم استملاك قطعة ارض لتخصيصها مقبرة للواء بكلفة 150 الف دينار مضيفا ان البلدية بصدد وضع خطة متكاملة لاعداة تأهيل الطرق في مختلف مناطق البلدية.

الدور الثقافي للبلدية
اكد المهندس الدباس ان البلدية تولي الجانب الثقافي اهتماما يتناسب مع حجمه واهميته لذا تقوم البلدية بالتفاعل مع المجتمع المحلي بكافة شرائحه والتركيز على فئة الاطفال حيث تم انشاء مكتبة مخصصة للاطفال بكلفة 50 الف دينار كما تم توقيع اتفاقية مع المركز الوطني لتكنولوجيا المعلومات لانشاء مركز تكنولوجيا معلومات ليصبح المركز الثاني الذي تقيمه البلدية وتم تجهيزه من قبل المركز الوطني لتدريب الكوادر في اللواء ضمن دورات متخصصة في الحوسبة.
كما تقوم البلدية برفد المكتبات العامة بالكتب سواء من مصادر ذاتية او من خلال الدعم المقدم من الجهات الثقافية العامة والخاصة.
وتشارك البلدية في دعم مختلف الانشطة الثقافية التي تقام في اللواء وكذلك تكريم اوائل الثانوية العامة واجراء المسابقات بين الطلبة وابراز الاعمال الثقافية والفنية وتكريم المبدعين وانشاء الجداريات والمعالم الحضارية لتعكس ثقافة المجتمع وتطوره.
ونوه المهندس الدباس الى ان انشاء محكمة البلدية يأتي بهدف التسهيل والتخفيف على المواطنين الذين كانوا يراجعون المحاكم خارج حدود اللواء وايضا ايجاد مصدر دخل اضافي يرفد موازنة البلدية كما ساهمت البلدية بفاعلية في افتتاح فرع للمؤسسة الاستهلاكية المدنية باعتباره سوقا متكاملا لخدمة المواطنين وكذلك مركزا متطورا لشركة الاتصالات الاردنية يقدم الخدمة بشكل راق وحديث وهذا ينعكس بدوره على مختلف الخدمات.

الفتحة المرورية في صافوط
اثار اغلاق الفتحة المرورية في منطقة صافوط بناء على توصية من مديرية الامن العام وشرطة السير استياء المواطنين في المنطقة حيث نتج عن ذلك فصل الحي الشرقي للمنطقة عن الحي الغربي مما ترتب عليه اثار سلبية ومشقة كبيرة يتكبدها الاهالي.
المهندسة مها حياصات مديرة منطقة صافوط التابعة لبلدية عين الباشا الجديدة اكدت معاناة المواطنين من اغلاق هذه الفتحة المرورية التي تسببت في فصل الاحياء عن بعضها حيث يضطر المواطن القاطن في احد القسمين الغربي او الشرقي الى الذهاب الى دوار صويلح اذا اراد ان ينتقل الى القسم الاخر وهذا الحق الضرر بالمحلات التجارية على جانبي الطريق وكذلك تسبب ببطء تقديم الخدمات في الجهة الشرقية من صافوط لذلك ناشدت البلدية والمواطنين وزارة الاشغال الى ايجاد حل لهذه المشكلة.
واشارت المهندسة حياصات الى انه تم تشكيل لجنة من البلدية وادارة السير وقسم السلامة المرورية والطرق في وزارة الاشغال حيث اوصت هذه اللجنة باعادة الفتحة مؤقتا وذلك تمهيدا لعلاج جذري من خلال وجود مسرب تخزيني للفتحة ونفق.

الطمم والانقاض
تعاني منطقة صافوط من كونها اصبحت مكبا عشوائيا للطمم والانقاض على جانب الطرقات وخاصة مناطق صافوط الملاصقة لحدود امانة عمان الكبرى حيث تقوم سيارات النفايات بالقاء ما تحمله من انقاض وخاصة خارج اوقات الدوام الرسمي بين الاحياء السكنية مما يتسبب بمكاره صحية.
وشددت المهندسة حياصات على ان البلدية قامت باتخاذ اجراءات للحد من هذه الظاهرة من خلال تشكيل لجنة لدراسة وضع مكبات الطمم والانقاض في صافوط حيث اتخذت اللجنة قرارا بايقاف هذه المكبات ومنع القاء الطمم والانقاض فيها تمهيدا لوضع الية محددة للتعامل مع هذه المشكلة والتنسيق مع الجهات الرسمية لتشديد الرقابة على مداخل المنطقة وحجز القلابات المخالفة وتحويلها الى الجهات المختصة لاتخاذ الاجراءات الرادعة بحقها.

شرح صور
الطمم والانقاض ترمي بطربقة عشوائية في صافوط
الفتحة المرورية التي تم اغلاقها في صافوط
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش