الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل أنت من رواد المكتبة؟

تم نشره في الأربعاء 13 تموز / يوليو 2011. 03:00 مـساءً
هل أنت من رواد المكتبة؟

 

المهتمون بفعل القراءة وعالم الكتب هذه الأيام يدركون أن استهلاك الكتاب لم يعد يلقى الكبير من الاهتمام ذاته الذي كان عليه في السابق فطلابنا هذه الأيام منجذبون إلى عالم الشبكة العنكبوتية الممتع ويبدون نفورا من القراءة والكتاب ويحاولون الابتعاد عن هذا النشاط التثقيفي الأساسي الذي يبني شخصياتهم ويؤهلهم للاندماج في الحياة العامة بكفاءة. والقراءة المقصودة بمعناها الشامل والتي لا ترتبط بالمقررات المدرسية والمناهج بل تتعداه إلى استهلاك كل أنواع المقروء المفيدة في تكوين وتثقيف طلابنا وهي كذلك ولع فعال وموهبة سامية ومهارة في جعل القارىء يعمل على إدراك محتوى نص مكتوب استنادا إلى الفهم والتأويل والتركيز والفحص والاستمرار .فهو بحاجة إلى طاقات وقدرات عقلية عليا معقدة ومتنوعة .

وللقراءة أهداف يبتغيها كل من سلك سبيلها فمنها: إصلاح المنطق وتقويم اللسان وإن الأمة لتأمل ان يكون أبناؤها قادرين على الحديث بلسان عربي مبين يفهمون كتاب الله وسنة نبيه ويتواصلون مع إرثهم الصالح وكذلك القراءة تصلح ذوقة صاحبها فيترفع عن خوارم الكلم ويتجافى عن الخطايا وكذلك تبني القراءة ملكة نقدية للقارىء والقدرة على التفكير بحرية. ولعل من المفيد الإشارة إلى أن القراءات التي تكون في علوم القرآن والحديث هي أفضل القراءات وأعظمها مما يكسب القارىء سعة في علوم الدين والشريعة والحديث ويكتسب أجرا في الآخرة .

والطالب الذي يعتاد على القراءة فهو يساعد معلميه على تيسير عملية تكوينه والتي ترتكز على مجموعة من المعارف والمعلومات و الإرشادات المكتسبة من المدرسة ومن ضمنها المكتبة حتما.لأن فعل القراءة متغير دائم ومستمر يتخلل العملية التعليمية و لا يمكن أن تكون هذه القراءة نافعة إلا إذا كانت واعية وبإدراك وهذا يحتاج إلى إرشاد المعلمين ليتناسب مع قدرات طلابهم .

وحتى نكون ممن يحسن الولوج إلى المكتبة ويستغل وقته على أطيب وجه فعليه التزود بمهارات القراءة وانواعها وأولى هذه القراءات :

- قراءة الاستطلاع والهدف منها التزود بفكرة عابرة عن الموضوع وتعطي انطباعا عن الكتاب إن كان سيقرؤه أم لا .

- القراءة العابرة والتصفح وتشير إلى النظر إلى الكتاب بسرعة واقتباس فكرة عامة عنه

- قراءة التفحص وتعني القراءة بعين ثاقبة للموضوع لعل وعسى يكون فيه المادة المبتغاة ولها مهارات عدة أبرزها الدخول إلى الكتاب من بدايته ومعرفة كل ما يتعلق به من معلومات ومن ثم قراءته بعين متقحصة وتسجيل الأفكار التي تهم القارىء .

- قراءة المجاراة والفهم السريع وتعني القراءة العابرة والتطبيق مع الفهم السريع لما يدور في ثنايا الكتاب من أفكار مع التطبيق .

- قراءة المعرفة والاطلاع وهي القراءة التي نحتاجها في حياتنا العملية والمهنية وتمدنا بالتحليل الكافي والمستوفي لمابين أيدينا من المعلومات وتزيد من ألقنا الثقافي ومخزوننا من العلم والمعرفة وترفع درجاتنا بين ذوي العلم مصداقا لقوله تعالى : (ويرفع الله الذين أتوا العلم منكم درجات ).

- قراءة الحفظ وهي بحاجة إلى تركيز وتكرار وتقسيم الموضوع إلى فقرات ومواضيع محددة وكذلك تفتيت الفكرة العامة إلى أجزاء وربط بعضها ببعض . وهذا اللون من القراءة بطيء ودقيق، ويحتاج إلى كثرة الإعادة والتكرار، ويهتم فيه القارئ بما في القطعة من معلومات ،ومن أمثلة الناس الذين يحتاجون إلى هذا النوع من القراءة : الطلاب ، وكل من يعدّ نفسه لحفظ طائفة من المعلومات للانتفاع بها في وجه من الوجوه كالاختبارات

- ونخلص إلى القول أن المكتبة لها دور ريادي إذا أحسن استغلالها لتسهم في التكوين الثقافي والشخصي لطلابها وإرشادهم إلى حسن الاختيار وإلى آليات القراءة الهادفة وأدعو إلى تخصيص الوقت الكافي في الدوام المدرسي ليكون للمكتبة نصيب في قراءات الطالب وأن تزود المكتبة بكل ما هو جديد وأن تكون على اتصال بالشبكة العنكبوتية ليتمكن الطالب من الدمج بين الطريقتين في البحث والاطلاع هل إلى ذلك من سبيل ؟

* أمين مكتبة/ المدارس العمرية

التاريخ : 13-07-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش