الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مستشفيات خاصة ترفض معالجة مرضى قبل استيفاء تأمين 500 دينار

تم نشره في الخميس 6 كانون الثاني / يناير 2011. 02:00 مـساءً
مستشفيات خاصة ترفض معالجة مرضى قبل استيفاء تأمين 500 دينار

 

 
اربد ـ الدستور - حازم الصياحين

ترفض بعض مستشفيات القطاع الخاص معالجة الحالات المرضية التي تنقل اليها في الحالات المستعجلة واثناء وقوع حوادث السير الا بعد دفع مبلغ 500 دينار كتأمين واشتراط لمباشرة الاطباء بالكشف على الـحـالـة وتـقـديـم مـا يـلـزم لـهـا من علاجات ، فيما لا تقبل توقيع ذوي الحالة المرضية على شيك بقيمة المبلغ والتأمين الذي تشترطه ، وهو الامر الذي يعتبره كثيرون بعيدا عن روح الانسانية.

وما بين لهفة ذوي المريض على صحته وحياته واشتراطات المستشفى وتخوفها من عدم وفاء ذوي الحالة المرضية بالالتزامات المالية تجاهها ورغبتها في الحفاظ على حقوقها المالية التي تعتبر الضمانة لاستمرارية عملها ، تبقى الحالة المرضية "الحلقة الأضعف" بانتظار من يأتي من بعيد ليخفف الامها ويضمد جراحها.

أمـام هذه المعضلة اضطرت احدى العائلات الى دفع مبلـغ 50 دينارا لاحد المستشفيات الخاصة من اجل تأميـن سـيـارة اسـعـاف لـنـقـل طفلتهم ذات العـشـرة اعـوام من المستشفى الخاص الذي ادخلت اليه من قبل السـائـق الـذي صـدمـهـا بـسـيـارته واصيبت بكسور وكدمات ونزف لنقلها الى مستشفى حكومي وذلك بعد ان تعذر توفير مبلغ التأمين الذي طلبه المستشفى الخاص من رب الاسرة للمباشرة بعلاج ابنته ، لافتا الى ان المتسبب بدهس ابنته نقلها من مكان الحادث لاقرب مستشفى في طريقه حفاظا على حياتها.

ويضيف الوالد انه في اللحظة التي كانت طفلته فيها تصرخ من الألم وتطلب من يزيل عنها الدماء ويخفف الامها ويعالجها كان موظفو المستشفى الخاص يصرون على ضرورة دفع تأمين بقيمة 500 دينار لمباشرة علاج طفلته ، لافتا الى انه عرض على الموظفين التوقيع على شيك بنكي بقيمة المبلغ الا ان الموظفين رفضوا ذلك.

وبين ان ابنته التي تتماثل للشفاء الان تولدت لديها نظرة سلبية عن المستشفيات والاطباء بعد ان طلبت الاستغاثة والعون منهم لتضميد جراحها الا ان أحدا لم يلتفت اليها.

وتؤكد وزارة الصحة على لسان ناطقها الاعلامي حـاتـم الازرعـي أن انـقـاذ الـحـيـاة والـخـدمـة الاسعافية يجب ان تقدم على الفور دون أي تقصير خاصة في الحالات الطارئة وغير الطبيعية والحوادث وانه حال قصر المستشفى الخاص عن أداء واجبه تجاه المريض في هذه الحالات وتأخر في علاجه فانه يحق للمريض تقديم شكوى للوزارة للتحقيق في مضمونها.

واشار الازرعي إلى ان الامور المالية حق للمستشفى ولكن يجب تقديم الخدمة الاسعافية للمريض لا سيما بالحوادث اذ ان الامور المالية يتم ترتيبها لاحقا بين المستشفى والمريض.

رئيس جمعية المستشفيات الخاصة في الاردن الدكتور عوني البشير قال ان الاولوية انقاذ حياة المريض في الحالات غير الطبيعية والحرجة والحوادث حتى لو وصلت الفاتورة لمليون دينار ، منوها الى انه حال رفض المستشفى علاج الحالة المرضية الا بعد دفع مبلغ الـ 500 دينار ووفاة المريض داخل المستشفى في تلك اللحظات فان المستشفى يتحمل المسؤولية كاملة عن الوفاة.

واضاف انه في حال كان وضع المريض حرجا كالنزيف ويحتاج لتدخل جراحي فوري كونه يؤثر على حياته فان على المستشفى مباشرة انقاذ حياته دون الانتظار لحين تسوية الامور المالية.

وبين ان المستشفيات تتشدد في الامور المالية بسبب تنصل كثير من المواطنين من الالتزامات المترتبة عليهم الى جانب انها ترفض التعامل بالشيكات كون ذلك يحتاج للجوء إلى القضاء من اجل تحصيل المبلغ المالي المترتب على المريض.



Date : 06-01-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش