الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

15 ألـف فلسطينـي لجـأوا إلـى الأردن مـن سـوريـــــا

تم نشره في الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2015. 02:00 مـساءً



عمان- الدستور- نيفين عبد الهادي
كشف مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية المهندس محمود العقرباوي أن اجمالي عدد اللاجئين الفلسطينيين الذين لجأوا للمملكة من سوريا (15) ألف لاجئ تم توزيعهم على مخيمات اللاجئين الفلسطينيين الموزعة في المملكة.
وبين العقرباوي خلال حديث خاص لبرنامج «اسألوا الحكومة» الذي يعده ويقدمه الزميل حمدان الحاج على اذاعة «راديو البلد» مساء كل خميس، أن هذا العدد  من اللاجئين الفلسطينيين الذين كانوا مقيمين في مخيمات اللاجئين في سوريا، ولم يتم منحهم أي اماكن اقامة انما تم توزيعهم على منازل أقارب لهم في المخيمات.
ولفت العقرباوي الى أن عبء استضافة اللاجئين الفلسطينيين من تعليم وصحة وغذاء وما شابه يقع بالكامل على وكالة الغوث الفلسطينية، ذلك أن مخصصاتهم التي كانت تمنح لهم في سوريا أصبحت تمنح لهم في الأردن، فلم يكن لاستضافتهم أي أعباء على الأردن.
وأشار العقرباوي الى انه فيما يخص توزيعهم على المخيمات لا يوجد في هذه المخيمات بالمملكة مساحة سنتيمتر واحد بدون اشغال سواء كان منازل أو مؤسسات تابعة لها، حتى أنها تعاني من الاكتظاظ الأمر الذي أدى للسماح لهم ببناء طابق ثالث تخفيفا للاكتظاظ الذي يعانون منه، وبالتالي لم يكن هناك أي امكانية لمزيد من الابنية لاستضافة اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سوريا، فكان ان تم توزيعهم بالكامل عند أقارب لهم في المخيمات.
وفي الشأن الفلسطيني، أعلن العقرباوي أن الدائرة وبتوجيهات مباشرة من جلالة الملك تقوم باعداد تقرير يومي عن الانتهاكات الاسرائيلية في القدس تحديدا، ويكون على الفور اتخاذ الاجراءات اللازمة لوقفها ومنعها، مؤكدا انه لولا الرعاية الهاشمية ورعاية جلالة الملك الشخصية للقدس والمقدسات فانه كان قد تم تهويدها منذ سنين.
في شأن ذي صلة، أعلن العقرباوي أن 18% من مجموع اللاجئين الفلسطينيين في الأردن فقط يعيشون داخل المخيمات، بينما يتوزع الباقون على المدن والأرياف، نافيا أن يكون هناك بيع بطاقات للاجئين في المخيمات، واصفاً من يشيع هذه الأخبار بأنهم «طابور خامس» يروجون بأن هناك بيع لبطاقات اللاجئين بمبلغ 10 آلاف دولار، مشدداً على أن دائرة الشؤون الفلسطينية معنية بالحفاظ على هيكليّة المخيم، كرمزيّة للقضية الفلسطينية وقضية اللاجئين، لافتا الى ان عدد الوحدات السكنيّة المشيدة من «الزينكو» يبلغ ما بين 1000 – 1500 وحدة، حيث يجري استبدال هذه الوحدات بوحدات بناء تتكون من غرفة ومطبخ وحمام.
 وحول وضع وكالة الغوث لإغاثة وتشغيل اللاجئين المالي، أوضح العقرباوي أن ما نسبته 80% من الدعم الذي تتلقاه الوكالة يأتي من الولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد الأوروبي، مشيراً إلى أن موزانة الوكالة للعام القادم بلغت 145 مليون دولار، في حين تحاول دائرة الشؤون الفلسطينية والوكالة إيصالها إلى 155 مليونا، مقدراً العجز في الميزانية بنحو 80 مليون دولار.
 
وفيما يتعلق بوضع مخيم غزة والقاطنين فيه، أكّد العقرباوي أن مشروع تحسين البنية التحتية للمخيم والذي موّله السويسريون بقيمة 7 ملايين دولار شارف على الانتهاء، حيث يشمل مد شبكات تصريف المياه، والصرف الصحي، وتعبيد الشوراع.
وفيما يخص اجراءات استقدام أهل غزة حيث أوكلت لدائرة الشؤون الفلسطينية هذه المهمة بين العقرباوي ان الاستقدام يكون لكل شخص من أهل غزة له قريب في الاردن فمن خلال اقاربه بالاردن يمكن استقدامه من خلال تقديم طلب ومخاطبة الأجهزة المختصة وبعد حصوله على الموافقة نخاطب مكتبنا في مدينة رام الله لمنحه تصريح دخول للاردن، كما يتم السماح بالاستقدام للطلبة في حال حصلوا على قبول دراسة، اضافة الى العلاج في حال وجود تقرير طبي لدى المريض من غزة يتم على الفور السماح له بدخول الاردن، اضف الى ذلك حالات المرور فهناك الكثير من الغزيين يطلبون المرور من خلال الاردن الى دول العالم الاخرى. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش