الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عزايزة : حل الدولتين السبيل الوحيد لإنهاء الصراع الفلسطيني الاسرائيلي

تم نشره في الاثنين 3 كانون الثاني / يناير 2011. 02:00 مـساءً
عزايزة : حل الدولتين السبيل الوحيد لإنهاء الصراع الفلسطيني الاسرائيلي

 

 
القاهرة - بترا

اكد الاردن مواصلة واستمرار تقديم جميع اشكال الدعم للفلسطينيين والعمل بكل السبل الممكنة للفت انظار العالم اجمع لعمق معاناة الشعب الفلسطيني في مختلف المحافل الدولية والاقليمية.

وشدد الاردن على ان الصراع الفلسطيني الاسرائيلي هو جوهر الصراع في المنطقة وان القضية الفلسطينية والمعاناة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني تحتل سلم الاولويات في السياسة الاردنية وان السبيل الوحيد لانهاء هذا الصراع يرتكز على رؤية حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة والتي تعيش بأمن وسلام الى جانب الاسرائيليين.

جاء ذلك في كلمة القاها مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية المهندس وجيه عزايزة رئيس الوفد الاردني لمؤتمر الدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين الذي بدأ اعماله في مقر الجامعة العربية امس الاحد.

وقال عزايزة ان السياسة الاردنية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني تؤكد ضرورة تحمل المجتمع الدولي وبشكل خاص الدول الفاعلة فيه مسؤولياته تجاه حل هذا الصراع والعمل على وقف الظلم والانتهاكات التي يعاني منها الشعب الفلسطيني بسبب الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه الطبيعية والاساسية في تقرير مصيره ونيل استقلاله على ارضه وتراب وطنه.

واضاف ان جلالة الملك حذر في العديد من اللقاءات والمناسبات من عواقب فشل عملية السلام الامر الذي سيشكل تهديدا للامن والاستقرار الدوليين ويجر المنطقة والعالم بأسره الى الهاية ما لم تتكاتف جهود المجتمع الدولي لايجاد البيئة الكفيلة باستئناف المفاوضات والتي يجب ان تعالج جميع قضايا الوضع النهائي خصوصا قضايا القدس والحدود واللاجئين وفق قرارات الشرعية الدولية والمرجعيات المعتمدة.

وشدد على ان السبيل الوحيد لانهاء الصراع الفلسطيني الاسرائيلي يرتكز الى رؤية حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة التي تعيش بأمن وسلام الى جانب اسرائيل ، محذرا في الوقت ذاته من العقبات التي تعترض استئناف المفاوضات.

واكد ان ايجاد البيئة الكفيلة باستئناف المفاوضات يستوجب وقف جميع الاجراءات الاحادية الاسرائيلية وفي مقدمتها بناء المستوطنات.

وقال ان جلالة الملك دعا بهذا الصدد المجتمع الدولي الى تكثيف الجهود لتجاوز التحديات التي تعترض مساعي تحقيق السلام التي يجب ان تنتهي بتلبية حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة في اقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني ، مؤكدا ان القضية الفلسطينية هي جوهر الصراع في الشرق الاوسط وان حلها بشكل عادل سيؤدي الى نزع فتيل الكثير من الازمات في المنطقة. وتناول عزايزة في كلمته المشروع الاستيطاني اليهودي قائلا ان الدافع الرئيس لهذا المشروع هو الحيلولة دون اقامة الدولة الفلسطينية متواصلة الاجزاء والقابلة للحياة الامر الذي جعل المخططات الاسرائيلية تركز على اختيار مواقع تلك المستوطنات بحيث تؤدي الى تقسيم وعزل المراكز السكانية الفلسطينية عن بعضها من ناحية وعن العالم الخارجي من ناحية اخرى.

واشار الى ان هذا الوضع اوصل الصراع الاسرائيلي الفلسطيني الى مرحلة حرجة الامر الذي دفع بالدبلوماسية الاردنية الى تذكير المجتمع الدولي بضرورة تكاتف الجهود الدولية من اجل تقديم مقترحات عملية وواضحة لكسر الجمود في الجهود السلمية والتحرك نحو الحل الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الشرقية. وقال ان احدث الاحصاءات تشير الى وجود نحو440 موقعا استيطانيا في الضفة الغربية تتوزع على144 مستوطنة رسمية 207و بؤر استيطانية منها109 بؤر اقيمت خارج نطاق المستوطنات 96و بؤرة في محيط المستوطنات بالاضافة الى50 معسكرا او قاعدة للجيش الاسرائيلي تقوم على واحد بالمئة من مساحة الضفة الغربية لكنها تسيطر على مناطق نفوذ في محيطها تبلغ42 بالمئة من الضفة.

واضاف ان الاحصاءات تشير الى ان21 بالمئة من المساحة التي تقوم عليها المستوطنات ذاتها هي املاك خاصة لمواطنين فلسطينيين صودرت اراضيهم وان البقية 66 بالمئة هي اراضي دولة وانه منذ خارطة الطريق عام2004 وحتى2010 زاد عدد المستوطنين عدا القدس الشرقية بنسبة28 بالمئة ليصل الى00ر3012 بعد ان كانوا 235263 مستوطنا.

وتناول عزايزة موضوع الازمة المالية التي تعانيها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (اونروا) مشيرا الى ان الاردن يشعر بقلق عميق تجاه الازمة المالية للوكالة وما الت اليه من اكبر عجز سجل في تاريخها حتى هذا العام وهو امر تترتب عليه تداعيات سلبية انعكست تقليصا على خدمات الوكالة المقدمة للاجئين الفلسطينيين في منطقة عمليات الاردن للاعوام2010 ـ ,2011

وقال ان تلبية احتياجات الوكالة لسد العجز المتوقع في موازنتها وتوفير الاحتياجات النقدية التي تمكنها من القيام بعملها كاملا امر توليه الحكومة الاردنية اهمية قصوى في ظل الاجواء السائدة.

وبين ان تراجع خدمات الوكالة التعليمية والصحية والاجتماعية في الاردن اثار استياء بالغا لدى اللاجئين بعد ان تراجع الى اقل من الحد الادنى في بعض البرامج ، مؤكدا موقف الاردن ازاء الوكالة التي تشكل حافظة مهمة لحقوق اللاجئين الفلسطينيين في اروقة الامم المتحدة بشكل خاص والمجتمع الدولي بشكل عام.

وقال ان الدور الذي تقوم به الوكالة هو احد عوامل الاستقرار الذي يجب ان نعمل من اجله ولا بد من التأكيد على استمرار التفويض الممنوح للوكالة بموجب قرار انشائها الى حين الوصول الى الحل العادل والشامل لقضية اللاجئين ونيلهم حقوقهم التي كفلتها الاعراف والقرارات الدولية وفي مقدمتها القرار الدولي رقم,194



Date : 03-01-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش