الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزيـر الدفاع العـراقي يتوقع تحـريـر الـرمادي نهاية الشهـر

تم نشره في الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2015. 02:00 مـساءً



بغداد-  توقع وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي ان تتمكن القوات العراقية بمساندة من الضربات الجوية لقوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة من استعادة مدينة الرمادي بنهاية هذه السنة. وقال العبادي للصحافيين في بغداد «اجتمعت مع قيادة القوات المشتركة واكدوا لي ان استعادة مدينة الرمادي بشكل كامل ستتم في نهاية الشهر الجاري».
 وفي 8 كانون الاول تمكنت القوات العراقية من تحرير منطقة التأميم التي كان يسيطر عليها تنظيم داعش احدى اكبر مناطق مدينة الرمادي كبرى مدن محافظة الانبار والتي تقع على بعد نحو 100 كلم غرب بغداد. وكان تحرير التأميم اكبر انتصار يتم تسجيله وخطوة مهمة في جهود استعادة الرمادي التي سيطر عليها تنظيم داعش منتصف ايار الماضي خلال هجوم استمر ثلاثة ايام استخدم فيه شاحنات مصفحة ملغمة ضد تجمعات القوات العراقية. وتعد محافظة الانبار احد اهم معاقل تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وتشترك بحدود مع سوريا والاردن والسعودية.
 وقال العبيدي ان اطالة امد المعركة يعود الى العمل على «تفادي سقوط ضحايا في صفوف قواتنا وكذلك من المدنيين هناك اعداد كبيرة من المدنيين لا يزالون في المدينة». ولا يزال التنظيم المتطرف يسيطر على وسط المدينة ويستخدم الانفاق لتجنب الغارات الجوية لكن مصادر عسكرية قالت ان عدد مقاتليه في وسط المدينة لا يتجاوز 300 عنصر. ونفذ التنظيم هجمات من شمال غرب المدينة باستخدام السيارات المفخخة التي يقودها انتحاريون للسيطرة على جسر فلسطين الرئيسي خلال الايام الماضية، لكن القوات العراقية لا تزال تسيطر عليه. وقال الكولونيل ستيف وارن المتحدث باسم التحالف الدولي في بغداد للصحافيين الجمعة ان الرمادي باتت معزولة تماما والقوات العراقية بدأت بعمليات تطهير فيها. واضاف ان تنظيم داعش  يستخدم نهر الفرات الذي يمر عبر الرمادي لارسال امدادات بالرجال والاسلحة لرجاله في داخل المدينة.واضاف وارن ان السيطرة على ضفتي النهر في المناطق الرئيسية قللت الى حد كبير قدرة التنظيم المتطرف على ارسال الامدادات.
من ناحية ثانية اعلن وزير الدفاع العراقي إن تسعة جنود عراقيين قتلوا عندما قصفتهم بطريق الخطأ طائرات تابعة لقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة قرب مدينة الفلوجة.  وأضاف أن قوات التحالف الجوية كانت تغطي تقدم قوات برية للجيش قرب الفلوجة لأن الطائرات الهليكوبتر العسكرية العراقية لم تتمكن من التحليق لسوء الأحوال الجوية. وتابع أن عدد القتلى في الضربة تسعة جنود بينهم ضابط بالجيش. ( ا ف ب)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش