الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قيادات دينية وسياسية تدين الاعتداء على دور العبادة وتحذر من بصمات صهيونية وراءها

تم نشره في الأربعاء 12 كانون الثاني / يناير 2011. 02:00 مـساءً
قيادات دينية وسياسية تدين الاعتداء على دور العبادة وتحذر من بصمات صهيونية وراءها

 

عمان - الدستور - نايف المعاني

شددت قيادات دينية وإسلامية وسياسية على ضرورة الابتعاد عن ردود الأفعال الآنية والسطحية في التعامل مع مسألة الاعتداء على دور العبادة كما حدث مؤخرا في الإسكندرية. واجمعوا في ندوة حوارية في الجمعية الأردنية للعلوم والثقافة مساء امس الاول الاثنين بعنوان علاقة العروبة بالأديان واثر الإرهاب على وحدة الأمة على أن المسيحيين هم مسلمون حضارة وان الخلافات الدينية لم تجد طريقا بين أتباع الديانتين على مدار قرون ، محملين جهات عالمية مدفوعة من الحركة الصهيونية مسؤولية التفجيرات التي تحدث في الكنائس والحسينيات والمساجد في البلاد العربية.

وقال رئيس الجمعية وزير الداخلية الأسبق سمير حباشنة نحن لا نخشى من جوع أوبطالة فهذا أمر آني ولا نخشى من عدوخارجي لان الأمة متماسكة وتتصدى للعدوان ولنا نماذج تاريخية في هذا السياق ، ولكن الخوف من الأفعال الداخلية التي تعمل على تشظية روح الأمة.

وقال ان لهذه الأمة منظومة قيمية متكاملة قادرة على أن تصمد في وجه كل الترهات التي تتمثل بتدمير حسينية أومسجد أوكنيسة فكلها ترهات لن تصمد ، فالأمة تستند الى قاعدة عمرها1400سنة.

من جانبه قال رئيس مجلس شورى جماعة الأخوان المسلمين الدكتور عبد اللطيف عربيات "نحن امة واحدة وهذه الفواصل التي قسمت البلاد العربية صنعها المستعمر وسبق أن عاشت الأمة فترة على أساس المواطنة بأعلى درجاتها ووضعها الرسول محمد(ص) عندما أسس دولة المدينة وفق دستور شمل مواد غطت كل المواطنين وحقوق أهل الكتاب مصونة فيه والقرآن طالب المسلمين بالبر بهم"

وأشار الى أن "الحروب التي واجهتها الأمة عبر تاريخها كانت مع الفرنجة وليست حروبا صليبية فهذه التسمية من الغرب وما يجري في العالم من تثوير هوآثار هيمنة تيار غربي مدفوع بقوى صهيونية".

من جانبه تحدث الأب نبيل حداد عن علاقة المودة بين الإسلام والمسيحية في أول أمنة كتبها الرسول العربي الكريم لأسقف آيلة(العقبة)وعلاقة المودة بين ورقة بن نوفل والرسول الكريم ليسجل أول حالة تماهي في تاريخ الأمة" وقال"ونحن جميعا ورثة هذا التاريخ".

واعتبر ما حدث في الإسكندرية مقصودا لتشويه صورة العرب و"ليقال أننا امة قتل ودمار وهذه الأحداث مقصود منها اتهام هذه الأمة مجددا كما جرى في إحداث 11سبتمبر حيث كانت هذه الأمة هي التهمة والمتهم والضحية". واكد إن "ما حدث عمل إرهابي وليس طائفيا" وقال" نأسف لإحداث بين الأقباط والمسلمين في ارض مصر على أثرها.فالهدف أن تنكفئ الأمة وفي مقدمتها مصر على مشكلاتها وكان المطلوب خلط الأوراق بهذه الحادثة وما جرى لم يقتل كنيسة مصر بل زادها قوة ولم يقتل مصر بل زادها مناعة وأكد الأقباط المصريون وعلى رأسهم البابا شنودة وطنيتهم كمسيحيين شرقيين".

وفي السياق ذاته قال المرجع الديني الإمام الشيخ حسين المؤيد"أن الأحداث التي وقعت في العراق ومصر واستهدفت شركاءنا في الوطن وإخوتنا في الألم والأمل وأعزتنا المسيحيين أخذت طابع الجريمة المنظمة ولا يمكن أن نمر عليها مرورا عابرا وإنما يجب أن تكون محطة لمراجعة حقيقية لأوضاعنا وخلفياتها والملابسات التي تحيط بهذه الأمة والمناخ الذي تعيشه".

وأضاف"هذه الأحداث الأثيمة لا تعبر عن ثقافتنا ولا نمطيتنا الاجتماعية والعنف والإجرام وردود الأفعال غير المنضبطة أمر يرفضه المزاج النفسي للمواطن العربي والمواطن المسلم.ويجب أن نستحضر نموذج التعايش الفريد بين المسيحيين والمسلمين الذي لم يتعرض لاحتقان ولا هزة على مدى قرون.وقد حصلت احتقانات مذهبية وتوترات في الإطار الإسلامي ولم تحصل في الإطار الإسلامي المسيحي ".

وقال"نحن ندين التطرف ، فالفكر المتطرف أمر طارئ على ثقافتنا الدينية ونعتقد انه من السذاجة بمكان اختزال هذه الجريمة المنظمة في تيارات متطرفة تنسب الى الإسلام". الوزير الأسبق منذر حدادين استعرض محطات في العلاقة المسيحية الإسلامية وقدم بالوثائق روايات عن أن تاريخ الأردن يشهد بالتعددية الدينية وشهدت المسيحية ديمومة منذ قدوم المسيح ولم يسجل سجالا دينيا بل قبائلي في تاريخها ".

وزير الخارجية الأسبق كامل أبوجابر قال أن المستفيد من تفجيرات الكنائس هي الحركة الصهيونية التي صرح مفكروها بضرورة تمزيق الدول العربية ومجتمعاتها.

وفي حين طالب الدكتور محي الدين المصري" أن يكون الاجتماع مظلة لعمل مؤسسي يتبنى تحصين الهوية العربية" ، أشار الوزير الأسبق

الدكتور عادل الشريدة إلى تحديات تواجه العالم العربي ولابد من الحوار للوصول الى قواسم مشتركة فما يحصل بداية لشرق أوسط جديد بقيادة صهيونية.



التاريخ : 12-01-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش