الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمريكا تعيش على أكتاف العالم

خالد الزبيدي

الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2015.
عدد المقالات: 1840


تكلف طباعة ورقة الـ 100 دولار 0.25 دولار، وتقوم بشراء بهذه الورقة ثلاثة براميل نفط تعيد تكريرها وتعيد تصديرها للعالم بـ 300 دولار، وكما هو معروف الدولار غير مرتبط بالذهب، وقوة القاعدة الاقتصادية والعسكرية هي الغطاء للعملة الامريكية، وسياسات التدخل والسيطرة المباشرة وغير المباشرة في مناطق مختلفة لاسيما حول منابع النفط، ولضمان تفوق الولايات المتحدة تتحكم بدرجة كبيرة في تحركات اسعار النفط، وتعمل على اضعاف منطقة اليورو، وتفكيك الاتحاد الاوروبي، وتسعى لاغراق منطقة الشرق الاوسط بالفوضي الخلاقة التي تحدثت عنها وزيرة الخارجية السابقة كوندليزا رايس، اما روسيا هناك صراع علني لكبح تنامي قوة روسيا التي اصبحت قطبا ثانيا بديلا للاتحاد السوفياتي السابق بمواصفات جديدة.
اعتماد العملة الامريكية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية عملة التجارة الدولية، ومع التطور العالمي، تقدر نسبة وزن الدولار في التجارة الدولية بـ 65%، ونسبة 20% لليورو، ونحو 14% لعملات دول الاقتصادات الصاعدة ( بريك) وتضم روسيا والصين والهند والبرازيل، وهنا تجاهد واشنطن ان لا تنخفض نسبة الدولار في التجارة العالمية، واذا ما استمرت امريكا في معدلات النمو الاقتصادي المتدنية، وارتفاع الدين العام الذي يتجاوز 105% نسبة الى الناتج الاجمالي الذي يناهز 17 تريليون دولار، وعجز الموازنة الامريكية بنسبة 35%، مع ارتفاع البطالة وطالبي الاعانة، وعدم قدرة المنتجات الامريكية على منافسة منتجات الدول الصاعدة والناشئة، عندها سنجد التاريخ يعيد سيرته، وتنحسر سطوة الامبراطورية الامريكية، وتنكفئ الى دولة قارية غير مسيطرة على العالم، في حال انخفاض مساهمة الدولار الامريكي الى 55% في التجارة الدولية.
الجنيه الاسترليني كان العملة المعيارية للتجارة الدولية ردحا من الزمن، وكان الجنيه يعادل خمسة دولارات امريكية، ومع انتهاء الحرب العالمية الثانية انخفض الجنية كعملة رئيسية للتجارة الدولية الى نسبة 55%، وحلت العملة الامريكية بدول الجنيه الاسترليني، وعندها افل نجم مملكة بريطانيا العظمى التي لا تغيب الشمس عنها، ومن المرجح ان تزول الامبراطورية الامريكية التي تظهر تراجعا مستمرا منذ عقدين من الزمن.
منذ زمن وامريكا تفرض ضرائب غير منظورة، فكل دولار خارج الاقتصاد الامريكي تتقاضى عنه امريكا نسبة معينة، واية حوالة من اي مكان لاخر تستوفي عليه نسبة، واذكر عندما تبرعت السعودية 50 مليون دولار عندما وقع زلزال مدمر في الصين استوفت امريكا رسم تحويل بلغ نصف مليون دولار وهكذا دواليك...امريكا تعيش على اكتاف العالم، وهذا قد ينتهي في غضون العقدين القادمين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش