الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«برج المنتحرين» في إربد يتحول الى مقصد للهاوين لمحاولات الانتحار

تم نشره في الاثنين 4 نيسان / أبريل 2011. 03:00 مـساءً
«برج المنتحرين» في إربد يتحول الى مقصد للهاوين لمحاولات الانتحار

 

اربد ـ الدستور -حازم الصياحين

تحول برج الاتصالات وسط مدينة اربد الى رمز ومقصد ثابت للاشخاص الهاوين لمحاولات الانتحار حيث سجل البرج البالغ ارتفاعه 60 مترا عشرات محاولات الانتحار خلال العام الماضي في حين سجلت اول محاولة انتحار على ذات البرج للعام الحالي يوم الثلاثاء الماضي .

برج الاتصالات الذي يعتبر اعلى مكان في مدينة اربد ومشاهد من كافة المناطق تغيرت تسميته لتصبح “برج المنتحرين” بدلا من برج الاتصالات الا ان كافة محاولات القفز عنه باءت بالفشل وكانت كل محاولات القفز عنه مجرد عملية جذب وشد انتباه الاخرين الى مطلبيات هي في الاغلب غير مشروعة وليست منطقية.

وتسبب محاولات الانتحار عن البرج ازمات واختناقات مرورية وسط المدينة مع كل محاولة انتحار علاوة على تعطيل عمل الاجهزة الرسمية وارباك وتعطيل الاجهزة الامنية والدفاع المدني وسط مطالب بايجاد حل جذري لمشكلة البرج وانهائها.

وكان محافظ اربد خالد عوض الله ابو زيد وجه كتابا رسميا لشركة الاتصالات الاردنية منتصف العام الماضي طلب فيه ضرورة اتخاذ اجراءات عاجلة لتامين البرج وحمايته لمنع المواطنين من التسلق لاعلاه حيث قامت الشركة وقتها بتأمين حماية متكاملة للبرج عبر تسييج قاعدته بالحديد بشكل طولي ودائري بارتفاع 8 امتار لمنع الاشخاص من الصعود اليه كما حدث خلال الاشهر الماضية بدافع الانتحار.

ولم تثن على مايبدو اجراءات تسييج البرج من تكرار حالات محاولات الانتحار من اعلاه حيث بات مبعث قلق للجهات المعنية في اربد وتضطر الاجهزة الامنية والدفاع المدني مع كل محاولة انتحار للحضور الى موقع البرج للتعامل مع حالة الانتحار الامر الذي يتسبب في ارباك عمل مؤسسات الدولة.

ويقول مدير دفاع مدني اربد العقيد بسام جوارنة انه لا بد من اجراء معالجة فنية لبرج الاتصالات عبر عمل سياج حديدي مقوى ضمن محيطه لمنع التسلق اليه او وضع حراسة دائمة عليه من قبل الاتصالات ، مشيرا الى ان محاولات الانتحار التي تحدث على البرج بين فترة واخرى باتت تعطل عمل الدفاع المدني والاجهزة الامنية مطالبا الاسراع في ايجاد حل لمشكلة البرج.

من جانبه قال محافظ اربد خالد عوض الله ابو زيد ان غالبية الاشخاص الذين يحاولون الانتحار عن البرج هم من ذوي الاسبقيات ومطالبهم غير منطقية فبعضهم صدر بحقه احكام من المحكمة المختصة بالسجن لمدة عامين لقيامهم بالسلب واخرون عاطلون عن العمل منوها الى ان ابواب الحاكمية الادارية مفتوحة في أي وقت ومن لديه أي مشكلة وتستطيع الحاكمية الادارية معالجتها فانها ستبذل كل الجهود لحلها .

ووفق ابو زيد ان محاولات الانتحار تتسبب في ارباك وتعطيل عمل الاجهزة الرسمية داعيا المؤسسات والشركات المالكة لابراج الاتصالات العالية تامين الحماية اللازمة لها لمنع الاخرين من التسلق عليها.

التاريخ : 04-04-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش