الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رفض شعبي وحزبي لاعتصام «الإسلاميين» في الزرقاء غدا الثلاثاء

تم نشره في الاثنين 11 نيسان / أبريل 2011. 03:00 مـساءً
رفض شعبي وحزبي لاعتصام «الإسلاميين» في الزرقاء غدا الثلاثاء

 

الدستور - الزرقاء - إبراهيم أبو زينة

قوبلت فكرة تنفيذ اعتصام للحركة الإسلامية على دوار الجيش في الزرقاء يوم غد الثلاثاء للمطالبة بإصلاحات بالرفض من قبل شريحة من أهالي الزرقاء، وردة الفعل تلك لم تقتصر على بعض الأهالي فقط بل انضوى تحتها العديد من الأحزاب والناشطين السياسيين ووجهاء المحافظة وتجار المدينة وهم الشريحة الأكثر تضررا.

فقد وقع ما يزيد عن 300 تاجر عريضة رفعت إلى محافظ الزرقاء سامح المجالي يطالبونه فيها بالتدخل ومخاطبة حزب جبهة العمل الإسلامي وحثهم على إلغاء الاعتصام على دوار الجيش الحيوي , موضحين أن الوضع الاقتصادي أصبح خطيرا جدا في المحافظة، وذلك بعد سلسلة المسيرات والتي أشعرت المواطن بحالة من الخوف جعلته يحجم عن التسوق، الأمر الذي سبب لهم ضررا كبيرا.

وهدد التجار من خلال عريضتهم بإغلاق محالهم التجارية وتسليم مفاتيح المحال لمحافظ الزرقاء كردة حال على الاعتصام، فيما أصرت الحركة الاسلامية على موقفها بتنفيذ الاعتصام.

ويقول أمين عام حزب الرفاه محمد رجا الشوملي لـ « الدستور « انه يكفي اعتصامات فالشارع ليس حكرا على الحركة الإسلامية بل هو لجميع الأردنيين.

وأضاف الشوملي قائلا أن الشعب لم يعد يرغب بالاعتصامات والمظاهرات كون حكومة البخيت ماضية قدما في عملية الإصلاح.

وانتقد الشوملي اختيار الحركة الإسلامية لدوار الجيش مركزا لاعتصامهم،موضحا أن الزرقاء مليئة بالباحات الواسعة.

ويتفق مع طرح الشوملي رئيس مجلس إدارة حزب الجبهة الأردنية الموحدة في الزرقاء المهندس عماد المومني حيث يقول: « أن حزب جبهة العمل الإسلامي حزب محترم وقد قدم للدولة الأردنية العديد من الخدمات في كافة المجالات ولكنهم أساءوا اختيار دوار الجيش مركزا لاعتصامهم خاصة أن الدوار المذكور قريب من مجمع نقليات الوسط وعمان والوسط التجاري وشارع الجيش وهو أيضا واجهة تجارية كبيرة كما أنه مكان لتجمع صغار الكسبة من أصحاب البسطات والبائعة المتجولين.

الناشط السياسي والإعلامي حسن سعيد يقول جميعنا مع الإصلاح السياسي ومع مكافحة الفساد ومع حرية التعبير وإبداء الرأي ولكننا نرفض تماما أن يكون هناك أي اعتصام لأي جهة على دوار الجيش الذي يتوسط الوسط التجاري والذي يعتبر شريان الزرقاء فأي فعالية ستقام هناك ستشل الحركة التجارية.

أما رأي النقابي محمد الهياجنة فيكمن في اتفاقه التام على محاربة الفساد ومحاكمة الفاسدين والسير في طريق الإصلاح والتغيير وتقاسم المكاسب والمواقع بين أبناء الأردن دون تميز لفئة على حساب فئة.

و يبين الهياجنة أن الإعتصامات مطلوبة لكن دون إرباك لحركة المواطن أو توقيف عجلة التجارة أو تعطيل حركة السير.

الناشط السياسي عامر سماره أن حرية التظاهر والتعبير عن الرأي بجميع إشكاله مكفول بموجب الدستور في المكان والزمان الذي يراه المنظمون مناسبا , مؤكدا فاعلية الاعتصام لتحقيق مكتسبات إصلاحية للمواطنين وموضحا أن اعتصاما لمدة ساعتين أو ثلاث لن يضر بالحركة التجارية أو بحركة السير وشباب الحركة الإسلامية على قدر من الوعي المسؤولية في المحافظة على مقدرات الوطن.

ويختلف مع سماره تاجر الأقمشة محمد رئيف حيث يقول أن الاعتصام المزمع إقامته سيتسبب بخسائر فادحة للتجار.

و يرفض عامر العامر صاحب محل تصوير فكرة الاعتصامات من الأساس فكيف إذا كان هذا الاعتصام أمام محالنا وأمكان أرزاقنا منوها أن الاعتصام المزمع تنفيذه الثلاثاء القادم سيؤثر عليهم اقتصاديا واجتماعيا وأمنيا.

ويوضح الشيخ سليم أبو محفوظ بأنه لا مانع من إقامة هذا الاعتصام المذكور ضمن حدود دوار الجيش مع مراعاة عدم التعدي على حقوق الآخرين في تنظيم السير أو عرقلة الدخول إلى الوسط التجاري أو الخروج منه،مشيرا أن الحركة الإسلامية على قدر عالٍ من الوعي والالتزام والمحافظة على النظام والممتلكات العامة والخاصة.

وفي رد على تجار الزرقاء الذين قالوا أنهم الأكثر تضررا يقول رئيس مجلس شورى حزب جبهة العمل الإسلامي علي أبو السكر أن الذي يعبر عن رأيه بشكل سلمي لا يضر التجار في أي جانب فالمنتفعين والفاسدين ومن سرقوا خيرات الوطن هم الذي يضرون بالتجار،مؤكدا أن هناك مؤسسات وجهات تحرص على افتعال أزمة من خلال التحشيد والتحريض ضد اعتصامهم.

وفي خصوص موقع الاعتصام فيؤكد أبو السكر بقوله «لو أن الحركة الإسلامية قامت بالاعتصام في أقصى جنوب الصحراء لقامت الحكومة بالاعتراض عليه».

واستغرب مسؤول الملف الوطني في الحزب محمد عواد الزيود من أعداد التجار الموقعين على العرائض التي تتوالى تباعا , مؤكدا أنها عرائض وهمية وتقوم عليها جهات لم يسمها , مبينا أن الاعتصام حق دستوري للمواطن يجب أن يعبر عن رأيه من خلاله.

التاريخ : 11-04-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش