الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كنز أثري أردني بحوزة تاجر إسرائيلي

تم نشره في الاثنين 4 نيسان / أبريل 2011. 03:00 مـساءً
كنز أثري أردني بحوزة تاجر إسرائيلي

 

عمان - بترا

كشف مدير عام دائرة الاثار العامة الدكتور زياد السعد عن مخطوطات ولفائف اثرية اردنية تعود للعهد المسيحي الأول في بداية القرن الميلادي الأول تم تهريبها إلى خارج البلاد قبل خمسة اعوام وان الدائرة الآن بصدد استردادها.

وأوضح السعد في مؤتمر صحفي عقده امس أن هذه المخطوطات وصلت ليد تاجر اثار من خلال السوق السوداء، حيث أن هذه المخطوطات كانت في كهف بشمالي الاردن وتم تهريبها إلى خارج الأردن الأمر الذي أدى إلى فقدانها إلى ان تم ابلاغ دائرة الآثار العامة بأنها موجودة بيد تاجر اثار اسرائيلي يعيش في اسرائيل.

واكد مدير دائرة الاثار العامة الدكتور زياد السعد في المؤتمر الصحافي اهمية هذا الاكتشاف الذي يتالف من سبعين كتابا من صفائح الرصاص، اضافة الى لفائف والواح من النحاس تتناول الفترة التاريخية التي عاصرت السيد المسيح ونشأة المسيحية للقرن الاول الميلادي.

وبين انه بحسب المعلومات التي توصلت اليها دائرة الاثار العامة فقد قام هذا التاجر بعرض المكتشفات على عالم الاثار ديفيد أليكنغتون في جامعة كامبردج ببريطانيا للتأكد منها.

واوضح انه بعد ان تاكد اليكنغتون من مكان اكتشافها وانها اصلية قام اخيرا بابلاغ دائرة الآثار عن هذه المخطوطات وزودها بصور عنها.

ولفت السعد إلى أن بداية القضية تعود إلى خمسة اعوام خلت، مبينا انه تم التكتم عليها مراعاة لاستكمال التحقيقات والمعلومات المتعلقة بالمخطوطات بسرية تامة لحين التاكد من أصليتها ومكان وجودها.

وأشار إلى أن اليكنغتون وزوجته وهما محاضران في جامعة كامبردج تعاونا مع دائرة الآثار العامة في التحقق من هذه المخطوطات وأصليتها، لافتا إلى أن الدائرة تمتلك معلومات وثيقة عن شخصية وعنوان هذا التاجر الاسرائيلي.

واكد ان أهمية هذه المكتشفات تكمن بأنها تعود لعصر الاضطهاد الروماني في القرن الأول الميلادي للمسيحيين الاوائل الذين لجأوا الى الاردن، حيث لجأ المسيحيون فرارا من الاضطهاد الذي لحقهم وكانت معهم هذه المخطوطات واللفائف مما اجبرهم على كتمان ما تحتويه من تعاليم ورموز وشيفرات قديمة للدين المسيحي فختموا الكتب وحفظوا اللفائف بسرية تامة.

وأشار إلى أن هذا الاكتشاف يوازي في اهميته بل قد يفوق أهمية اكتشاف لفائف البحر الميت، إذ أنها توفر معلومات اضافية وموثقة عن هذه الفترة الزمنية التي تفتقد لمعلومات من هذا النوع عن المسيحيين الأوائل في منطقتنا.

ولفت إلى أن الاعلان في هذا الوقت عن المخطوطات يأتي في سياق احباط أي محاولة لبيعها أو شرائها في السوق السوداء، مؤكدا أن هذه المخطوطات هي ملك للأردن تمت «سرقتها».

وشدد السعد على ان دائرة الآثار العامة تعتبر هذه المكتشفات الأثرية ممتلكات أثرية أردنية وفقا لقانون الآثار رقم21 لسنة1988 وتعديلاته وهي جزء لا يتجزأ من التراث الأردني المادي والثقافي.

وعرض مدير دائرة الاثار بعض الدراسات العلمية التي اجريت على عينات من المخطوطات في جامعات بريطانية والتي اكدت على اصالة هذه المخطوطات ومنها ما تم اجراؤه من فحوصات على طبقة (الباتينا) وهي الطبقة التي تتكون بعامل الزمن على سطح هذه الصفائح، موضحا انه تبين من خلال الدراسات العلمية التي اجريت أن هذه المواد قد تكونت بشكل طبيعي عبر الزمن ولا يمكن أن تكون قد حدثت بصورة صناعية.

واشار الى دراسة اخرى تم اجراؤها بصدد فحص تاريخ (c14) /فحص العينة الكربونية المشع، على عينات من الجلد اكتشفت مع المجموعة بينت انها تعود الى فترة زمنية قدرت بحوالي2000 عام.

وقال السعد أن الدائرة اتخذت جميع الاجراءات الضرورية لاسترداد هذه المخطوطات، مؤكدا انها تمثل أهمية قصوى للاردن.

وبين انه سيتم الاعلان عن الاجراءات في وقت لاحق، مشددا على ان الدائرة لن تأل جهدا لاستعادة هذه القطع الأثرية المهمة وإنقاذها وستتخذ مختلف التدابير والوسائل القانونية لضمان عودة هذه المكتشفات للأردن ومخاطبة جميع المؤسسات والهيئات الدولية المختصة للعمل على استرداد هذه القطع الأثرية.

وشدد السعد على توخي الحذر عند التعامل مع قطع أثرية من هذا القبيل نظرا لكثرة تزييفها.

من جهة اخرى اكد أن دائرة الآثار العامة بصدد التنسيق مع الجهات المعنية لتزويد نقاط الحدود للمملكة البرية والبحرية والجوية بمفتشين من دائرة الآثار العامة يقومون بمهمة التفتيش عن أي قطع أثرية قد تهرّب إلى خارج المملكة.

يذكر أن الاردن من أول الدول الموقعة على الاتفاقيات الدولية فيما يتعلق بحماية الممتلكات الثقافية ومن ضمنها اتفاقية منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) الصادرة عام1970، والتي تنص على حماية الممتلكات الثقافية وعدم السماح بالاتجار بها بطرق غير مشروعة.

التاريخ : 04-04-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش