الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جفت الزيتون ينافس المشتقات النفطية للتدفئة ويحمي الاحراج من التحطيب الجائر

تم نشره في الأحد 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 مـساءً
جفت الزيتون ينافس المشتقات النفطية للتدفئة ويحمي الاحراج من التحطيب الجائر

 

اربد - الدستور - زياد البطاينة

في ظل ارتفاع اسعار مشتقات النفط والوضع الاقتصادي المتردي دخل جفت الزيتون في منافسة قوية، مع الكاز والغاز والحطب ، بعدما بات في دائرة اهتمام فئة كبيرة من العائلات الاردنية، التي تنشد التوفير في قوت الشتاء، إضافة إلى التجار، كما هم أصحاب المعاصر والمزارعين، بحيث باتت مخلفات الزيتون التي تعرف بالجفت سلعة تجارية أساسية في مجال التدفئة الشتوية، خلال موسم الصقيع، بعد تحويلها من فتات متناثر إلى قطع حطبية متساوية الأحجام والأوزان، عبر معالجتها بطرق خاصة، لتغدو بعدها جاهزة للاستهلاك المنزلي، من خلال استعمالها كوقود للمواقد والصُوَبات في فصل الشتاء.

مجموعة من مزارعي الزيتون يرغبون في تحويل الجفت الناتج عن عصر زيتونهم إلى وقود في الشتاء، والبعض يقايضه باجور العصر أو يبيعه لصاحب المعصرة الذي بدوره بات عنده الكثير من الزبائن، الذين ينتظرون موسم عصر الزيتون من أجل الاستفادة من تلك المادة الى جانب الزيت، حيث بدأ العديد من التجار بتصديرها إلى بعض الدول العربية.

الحاج محمد اسعد قال: ان تصنيع الوقود من جفت الزيتون اصبح موضع اهتمام فئة كبيرة من العاملين في المجالين البيئي والتجاري، إضافة إلى أصحاب المعاصر والمزارعين، نظراً للنجاح اللافت الذي حظي به ذلك النوع المستحدث من الوقود، خاصة لجهة تدني أسعاره مقارنة بحطب الأحراج، والكاز والغاز، وأجهزة التدفئة الكهربائية، بالإضافة إلى أن استغلال الجفت، وتجنب رميه في العراء، له مفاعيل بيئية إيجابية على الحقول الزراعية، وكذلك على المياه الجوفية والينابيع.

واضاف اسعد: ان عملية تصنيع الجفت الغني بزيت الزيتون يمر ببضع مراحل، تبدأ بتجميع الجفت من المعصرة، ومن ثم عزله ليخضع بعدها للتخمير والتشميس على مدى أشهر، ثم يبدأ التصنيع، ليتميز بسرعة اشتعاله مع قدرة حرارية قوية اللهب، ما جعله يلاقي رواجاً في الأسواق الشعبية، حيث يتزايد الطلب عليه من سنة إلى أخرى، خاصة مع مطلع فصل الشتاء ما دفع بأصحاب المعاصر إلى وضع تلك الصناعة في صلب اهتمامهم، فعملوا على تزويد معاصرهم بالماكينات المخصصة لتصنيعه ، فارتفع عددها.

وقال الاسعد: انه وبالإضافة إلى المردود المادي فهناك فوائد أخرى متعددة لذلك النوع من الوقود، منها الحفاظ على البيئة، فرمي مادة الجفت عشوائياً في الطبيعة يؤدي إلى روائح كريهة وضارة، كما تلحق أضراراً في الحقول والمياه الجوفية، فاستعمالها للتدفئة في الشتاء يسهم إلى حد ما في الحفاظ على الثروة الحرجية، من خلال تخفيف هجمة الحطابين على الأحراج التي لحقت بها خسائر فادحة خلال السنوات القليلة الماضية.

التاريخ : 13-11-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش