الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقتل ستة جنود اميركيين في هجوم لطالبان في افغانستان

تم نشره في الثلاثاء 22 كانون الأول / ديسمبر 2015. 02:00 مـساءً


 كابول-  واصل متمردو طالبان حملتهم التي اطلقوها في الربيع في ارجاء افغانستان مع هجوم انتحاري اسفر عن مقتل ستة جنود اميركيين من الحلف الاطلسي قرب كابول ومعارك شرسة للسيطرة على اقليم رئيسي في هلمند معقلهم بجنوب افغانستان.
 فقبل عام تماما من انهاء المهمة القتالية لقوات حلف شمال الاطلسي في افغانستان كثف طالبان تمردهم الذي بدأ مع سقوط نظامهم في 2001 من خلال زيادة الهجمات على اهدافهم الرئيسية اي قوات الحلف الاطلسي والقوات الامنية الافغانية.
 وادى اعتداء انتحاري بدراجة نارية بعد ظهر أمس الى مقتل ستة جنود اميركيين واصابة اثنين اخرين بجروح في شمال كابول قرب باغرام اكبر قاعدة اميركية في افغانستان، بحسب مسؤول في واشنطن.
 وكان الضحايا يقومون بدورية مشتركة مع جنود افغان عندما اقدم انتحاري على دراجة نارية بتفجير نفسه كما صرح محمد عاصم حاكم ولاية بروان حيث تقع القاعدة.
 واعلنت حركة طالبان على الفور مسؤوليتها عن الهجوم مشيرة الى «مقتل 19 جنديا اميركيا». لكن غالبا ما يضخم المتمردون حصيلة هجماتهم على القوات المسلحة.
 ويعد هذا الهجوم من الاعتداءات الاكثر دموية التي استهدفت قوات الحلف الاطلسي وبخاصة الجنود الاميركيين، في افغانستان هذا العام. ومنذ نهاية كانون الاول الماضي تقتصر مهمة جنود التحالف البالغ عددهم 13 الفا على التدريب وتقديم المشورة للجيش الافغاني، رغم قيامهم احيانا بدوريات في محيط القواعد العسكرية مع زملائهم الافغان كما حدث عند وقوع الهجوم.
 لكن منذ سنة يجد عناصر الجيش والشرطة الافغانيان المقدر عددهم بـ350 الفا انفسهم وحيدين على الخط الامامي مع مهمات هائلة تقع على عاتقهم ليس فقط في شرق البلاد بل ايضا وبشكل متزايد في الشمال. ويتضح ذلك على سبيل المثال باستعادة مدينة قندوز الاستراتيجية غير البعيدة عن الحدود مع طاجيكستان بعد سقوطها في ايدي المتمردين. ورغم ان استيلاءهم على المدينة لم يصمد سوى ثلاثة ايام، فان طالبان وجهوا بذلك ضربة مذلة للجيش.( ا ف ب).

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش