الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استراتيجيات وملفات في «التنمية الاجتماعية» بانتظار الانجاز

تم نشره في الأحد 6 شباط / فبراير 2011. 02:00 مـساءً
استراتيجيات وملفات في «التنمية الاجتماعية» بانتظار الانجاز

 

 
عمان - الدستور - انس صويلح

لا تزال العديد من الملفات والاستراتيجيات التي فتحتها وزارة التنمية الاجتماعية وشؤون المرأة تنتظر اقرارها وبدء العمل لانجازها ، خاصة ان احداها جاءت بعد توجيهات ملكية سامية وهي الاستراتيجية الوطنية للاطفال الايتام والمحرومين.

العديد من الاستراتيجيات التي تساهم في الحد من الفقر وتركيزها على الفئة المحرومة من الايتام بالاضافة الى تغليظ العقوبات على المتسولين للقضاء على تلك الظاهرة التي يعاني منها الشارع الاردني في كثير من المواقع لم يتم انجازها حت الآن.

الاستراتيجية الوطنية للأطفال الايتام والمحرومين من الرعاية الاسرية لاقت اهتماما كبيرا خاصة بعد توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني بضرورة اجرائها حيث اعلنت الوزارة البدء باعدادها الا انه لم يتم الاعلان عن تفاصيلها او مفاصلها بالرغم من مضي اكثر من خمسة اشهر على الاعلان عنها.

ومن المتوقع ان تساهم الاستراتيجية المرجوة في محاورها في تطوير وتحسين واقع الخدمات المقدمة للأطفال الايتام والمحرومين من الرعاية الاسرية الطبيعية في اسرهم او في دور الرعاية الايوائية وان تخرج بمفهوم العمل مع الاطفال من الشفقة والرغبة في عمل الخير الى مفهوم الخدمة الشاملة للاطفال والايتام وفق منظور شمولي.

ويندرج تحت مهام الوزارة العمل على حماية الاطفال الاحداث من العنف اوالاضطهاد حيث تسعى الى اقرار قانون الاحداث لعام 2010 والذي استحدث واختص بالتعامل مع الاحداث حيث سيشتمل انشاء قضاء متخصص بالاضافة الى تبني تدابير وخيارات تربوية تسهم في التخفيف من معاناة الاطفال من خلال العقوبات غير السالبة للحرية في الجرائم والقضايا التي يمكن الاصلاح فيها.

ومن الملفات الحرجة ايضا على الوزارة ملف التسول والذي تسارع الوزارة دائما للاعلان عن نجاحها في تخفيف اعداد المتسولين في الشارع الا انه لا تزال حتى الان شكاوى من العديد من المواطنين حول تزايد اعدادهم بطريقة لافته مع ان الوزارة اولته اهتماما كبيرا حيث عملت على مدار أشهر طويلة على إعداد مشروع قانون لمكافحة التسول ، إلا أن قانون العقوبات المعدل الذي صدر مؤخرا بما فيه من تعديل على البنود المتعلقة بالتسول دفع الوزارة لوقف العمل بمشروع القانون.

واللافت في الموضع تركيز الوزارة عملها في هذا المجال على العاصمة عمان بالرغم من مطالب المواطنين العديدة في التركيز على باقي محافظات المملكة والتي يكثر بها المتسولون خصوصا ان بعض المناطق البعيدة عن العاصمة التي تعتبر العصب السياحي ومدخل استثمار للمملكة.

وفي الجانب الآخر من عمل الوزارة ياتي العمل على مكافحة الفقر والبطالة حيث تسعى الوزارة من خلال دعم الجمعيات الى خلق فرص عمل ولو كانت بسيطة للحد من ظاهرة البطالة المتزايدة خصوصا في المناطق التي تسمى جيوب الفقر.

وتبين العديد من الدراسات ان ظاهرة الفقر والبطالة على الرغم من كونها اقتصادية الشكل الا انها اجتماعية المضمون ولها تداعيات اقتصادية واجتماعية على حد سواء حيث يجب بذل الجهود للحد من منها وتحجيمها.

وتشير الدراسات الى انه يجب التوجه الى العمل على انشاء المشاريع الصغيرة ذات التمويل الصغير والتي تولد الدخل وتعزز من انتاجية الفقراء بالاضافة الى العمل على ضمان البنية الحديثة للمناطق الفقيرة لدفع مستوى المعيشة للاسر الفقيرة وخلق فرص عمل لهم.

وتدعو الدراسات الى تنسيق برامج مكافحة الفقر من خلال وضع سياسة اجتماعية وطنية شاملة لكافة القطاعات العاملة في مكافحة الفقر ضمن استراتيجية واضحة ومستدامة تسعى جديا للوقوف على اسباب الفقر والعمل على تخفيف مؤشراته.

كما يتركز نشاط الوزارة في هذا المجال في الذراع التنفيذي لها وهو صندوق المعونة الوطنية الذي يقوم بتوزيع المعونات النقدية على الاسر الفقيرة والمحتاجة بالرغم من مطالبة العديد من المنتفعين بزيادة سقف المعونات نظرا لارتفاع الاسعار والضائقة الاقتصادية التي تمر بها الاسر من الطبقة الفقيرة والمحتاجة.



Date : 06-02-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش