الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في بداية عام دراسي جديد :

تم نشره في الثلاثاء 6 أيلول / سبتمبر 2011. 03:00 مـساءً
في بداية عام دراسي جديد : للمعلـم تــحيـة

 

جميل أمين قاسم

عام جديد ... وانتم صامدون في الدفاع عن ثغرة من ثغور الوطن ، ثغرة هي الأساس في حماية ورعاية وتقدم الوطن ومواطنه ،انتم حماة الإنسان ، والإنسان بكل طاقاته وقدراته وتأثيره على هذه الأرض ، والحماة لابد من سلاح فعال بأيديكم وسلاحكم : هي الحب والرأفة والثقة والتوجيه والإرشاد ، أسلحة الأب مع أبنائه والأخ مع إخوته ... فأنتم قدوة أبنائكم ... فكونوا :

مثال القيم والأخلاق ، فأنتم رسل هذا العصر تحميكم قيم وأخلاق الأمة وعقيدتها ، وهي بنفس الوقت سلاحكم في التعامل مع أبنائكم فكونوا رحيمين ... عطوفين ... تعاملكم سلس وبسيط مع أبنائكم .

ومن أسلحتكم علمكم الذي تعلمتم وما تقدمونه لأبنائكم فكونوا أوعية علم نافع وصحيح ، لتقدموه وجباب دسمه ومحببه لأبنائكم لا تقفوا عند حد علم الجامعة بل خوضوا أبوابه المشرعة والواسعة هذه الأيام .

طالب اليوم طالب منفتح عقلياً وجسدياً وفكرياً وعاطفياً ، سايروا عناصر هذا الانفتاح بالتكنولوجيا وأسلحتها ، فهي طريق محبب للأبناء لا تبخل على نفسك بدورة هنا أو هناك ووظف ما تتعلمه في تعاملك مع أبنائك ووظف خبرات طلبتك في هذا المجال .

شباب اليوم بدءوا يبحثون ويتحركون خارج المألوف ، بدءوا البحث عن ذواتهم وشخصياتهم وبداوا يتحسسون مواقفهم في المجتمع الذي يعيشون فيه ساعدهم ببناء شخصياتهم ونوازعهم وتوجهاتهم ، أعطهم الثقة وتوظيفها والرأي وسداده والطموح والواقع، والوطن ومتطلباته والمجتمع ودوره والعشيرة وفوائدها والصداقة ومنافعها .

طلاب اليوم يتفاعلون مع إخوانهم وجيرانهم ، يتفاعلون مع قضاياهم ومشكلاتهم ، أنت الموجه لبناء التعاطف والتعاون والتأثير بتلك الأحاسيس ولا تقل ذلك ليس من المنهاج ناقشهم في المشاكل المحيطة بهم .

مناهج اليوم كتب اليوم ثرية وغنية بالمعلومة ولكنها غنية وثرية بالأنشطة والتجارب ، هي التعليم النشط ، وهي نواتج التعلم ، لا تمر عليها مر الكرام ، فعل دور طلبتك في العمل عليها ، وساعدهم على إنتاج وإبداع أشياء ملموسة .

طالب اليوم يبحث عن دور فاعل ومتحرك ومؤثر في العملية التعليمية ، انس دورك الملقن، كن موجهاً وميسراً للتعلم ، وعليك فتح أبواب التفكير عند طلبتك واتركهم يعملون ويفكرون وسترى نتائج جيدة ، انس دور الطبشورة والسبورة ورمز القائد في مساحة نصف متر أمام الطلبة ، تحرك بينهم ولامس أحاسيسهم جميعاً وكن قريباً منهم ومن تفكيرهم .

وطنك شعبك ، هو وطنهم وشعبهم ، قدمه لهم بصورة مشرقة صادقة لامس الخير فيه وعندهم ، اغرس فيهم ، حب الأسرة ، حب الأصدقاء ، حب الجيران ، حب أبناء القرية والوطن ، حب إخوته المسلمين والعرب ، حب الناس جميعاً .

هذا الشباب يبحث عن العزة والكرامة يبحث عن الكبرياء والأنفة يبحث عن مواقع قدميه في الأرض ، وطموحاته تملأ الفضاء ، ساعده بالتركيز على قيم أسلافه وأجداده وأمجادهم وانتصاراتهم ، مقاومتهم للاستعمار ، حصنهم أمام غزوات العصر من عولمة وثقافة ، ساعدهم في اختيار المفيد من معلومات الانترنت والتلفاز .

ولا تنس أن دورك هو بناء إنسان صالح ومتكامل التطور والنمو عقلياً ، جسدياً ، انفعالياً ، وأخيراً معرفياً ، وفقكم الله يا معلمي ومعلمات الوطن ، وجزاكم الله خير الجزاء .

وتحية لمعلمي ومعلمات الوطن

من أولياء أمور أبنائكم .

التاريخ : 06-09-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش