الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل تحذو العشائر الأردنية حذو عـشائر العجارمة؟

تم نشره في الاثنين 12 أيلول / سبتمبر 2011. 03:00 مـساءً
هل تحذو العشائر الأردنية حذو عـشائر العجارمة؟

 

بداية تحية اجلال واكبار للنشمي الاردني المبدع الدكتور جازي العجارمة بشكل خاص وابناء عشائر العجارمة الكرام بشكل عام على مبادرتهم الخيرة والمباركة والشجاعة وغير المسبوقة والتي طالعتنا بها مشكورة صحيفة الوطن «الدستور» الغراء على صدر صفحاتها حاملة العنوان التالي: «عشائر العجارمة تضرب مثالا في طلب المهور للتخفيف على طالبي الزواج».

بوركتم يا ابناء عشائر العجارمة واينما كنتم وعلى امتداد هذا الوطن وانتم تضربون اروع الامثلة وتجسدون انبل المواقف في هذه المبادرة الخيرة التي اصابت كبد الحقيقة ووضعت النقاط على الحروف وأرخت لغد مشرق امام الشباب المقبلين على الزواج، والذين كانت تنغص عليهم افراحهم وتسمم عليهم حياتهم وتعيق احلامهم الوردية، فمتطلبات الحياة الزوجية وما يتفرع عنها من مطالب وصور وكماليات لها اول وليس لها آخر، مما يحتم على الشباب الفرار من الحياة الزوجية ومتطلباتها ويندبون حظهم الذي وضعهم تحت مطرقة غلاء المهور وسندان الحياة العملية الصعبة في هذه الاوقات العصيبة.

ففي الوقت الذي أحيي فيه كمواطن من على هذا المنبر الاعلامي الاردني الكبير الدكتور جازي العجارمة وصحبه الكرام ابناء العشيرة على هذه المبادرة الكريمة والشهمة والاصيلة التي فتحت الابواب على مصاريعها لكل الشباب التواقين لبناء حياة زوجية يكتنفها الحب والوئام ومتانة العلاقة الزوجية الدائمة المبنية على الاحترام والتعاون المتبادل بين الزوجين من خلال الرباط الزوجي المقدس المنسجم تمام الانسجام مع ديننا الحنيف وشريعتنا الاسلامية السمحة.

في الوقت نفسه، فانني اتمنى على ابناء العشائر الاردنية الاخيار ان يفرحوا شبابنا وشاباتنا بمبادرات تشجع سبل الزواج وتحد من غلاء المهور.

فالآمال الكبار بعد الله سبحانه وتعالى باتت مقصودة على الهمم العالية والحس الوطني الصادق والمسؤول الذي تخلده الاجيال لتتناقله جيلا بعد جيل.

لقد اكبرت في هذا الدكتور الانسان موقفه المشرف عندما طلب مهر ابنته المعجل (الشهادتين) والمؤجل اقامة الصلاة والمحافظة عليها..

من هنا يأتي الشكر لهذا النشمي الاردني الشهم والاصيل وحق علينا ان نقول للدكتور جازي العجرمي ولكل الاخيار من أمثاله بوركت وبوركت مبادرتكم المباركة والتي آمل ان يقتدي بها كل النشامى والغيورين في هذا الوطن الذي نفتخر جميعا بحمل هويته.. والتفيأ تحت عباءته الاردنية النقية الاصيلة والشكر موصول لصحيفة «الدستور» الغراء التي طوبت لي هذه المساحة لاناشد الآباء والامهات وعلى امتداد هذا الوطن بعدم المغالاة في المهور والحد من الكماليات للتسهيل على الشباب المقبلين على الزواج..

وجزى الله الدكتور جازي العجارمة وأبناء عشائر العجارمة الكرام خير الجزاء ونحسبكم جنودا اوفياء عملوا بجد واخلاص ابتغاء مرضاة الله تعالى.

صنيعكم هذا سيبقى نبراساً يضيء الطريق للأسرة المسلمة.

] راشد عبدالجواد

التاريخ : 12-09-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش