الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

2016 هل يحمل لنا الافضل؟

خالد الزبيدي

الاثنين 28 كانون الأول / ديسمبر 2015.
عدد المقالات: 1853


ايام قليلة وتسدل الستارة على العام 2015، ويقينا لا نأسف عليه كثيرا فقد كان قاسيا على الجميع تقريبا، فالمنطقة لا زالت تعج بالاضطرابات من قتل وتدمير بدون بادرة امل في ان تخرج المنطقة وشعوب المغلوب على امرها، اما معيشة الناس سجلت تراجعا كبيرا، وجرف الغلاء ما تبقى من قدرات الناس على العيش الكريم، واجتماعيا اصبحت الناس اقل صبرا واكثر ميلا للعنف لأي سبب، مع ازدياد عدد المتجاوزين على حقوق العامة والخاصة، وهذا  سببه التأزم الاقتصادي والمعيشي للسواد الاعظم من المواطنين والوافدين.
المتغير الايجابي الذي شهده الاقتصاد الاردني تمثل في الانخفاض الكبير لاسعار النفط ومشتقاته، وكان المؤمل ان يؤدي هذا الانخفاض الى تحسن عام اقتصاديا باعتبار النفط  والطاقة محرك رئيسي في  التنمية، وينعكس بشكل مؤثر على المنتجين والمستثمرين والمستهلكين والاقتصاد على المستوى الكلي.
الا ان هذا المتغير تم تحييده بشكل سلبي ولم يستثمر بشكل جيد، ولم تعكس لجنة الاسعار الحكومية للمحروقات الانخفاض العالمي للنفط على المستهلكين، وواصلت الحكومة التهديد برفع اسعار الكهرباء على الجميع، ونسيت او تناست ان المتغيرات في اسواق الطاقة تستدعي تخفيض اسعار الكهرباء بعد الارتفاعات المتلاحقة محليا، تبعها انخفاض فاق 60% لاسعار النفط والغاز المسال عالميا.
رفع اسعار الكهرباء لا يرتبط بكلف توليد الطاقة الكهربائية، وانما بشروط صندوق النقد الدولي للموافقة على برنامج تصحيح جديد للفترة 2016 /2018، لاستقطاب 1.9 مليار دولار من الديون من صندوق النقد الدولي، وهذه القروض الجديدة وان كانت بكلف منخفضة الا انها ترهق الاردنيين بسوط الغلاء وملاحقة العباد حتى في رغيف خبز الفقراء الذي يشكل قسما كبيرا من وجباتهم اليومية.
لدينا مشكلة لازالت قائمة ..العلاقة مع صندوق النقد الدولي والقبول بشروطه المجحفة، والتي اثبتت خلال الـ 60 عاما انها ليست في مصلحة الدول المتلقية للقروض والمنح المشروطة، وكان الصندوق يترك تلك الدول التي تتعامل معه منهكة غاصت في ديون وبطالة وفقر مدقع، ثم يعود ليحملها مسؤولية ما الت اليه.
2015... سيدون بين (اقرانه) من الاعوام الماضية بأنه حامل المركز الاول بالضرائب والغلاء المتراكم الذي يتحمله الاردنيون، وربما عمان حصلت بدون منازع بأنها في مقدمة عواصم المنطقة العربية من حيث ارتفاع الاسعار والغلاء، وهذا بدون ارتفاع حقيقي  للرواتب والاجور لاكثر من 90% من المواطنين والوافدين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش