الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك : حل الصراع الفلسطيني الإسـرائيلي يجب أن يتصدر قائمة الأولويات في الأجندة السياسية العالمية

تم نشره في الأربعاء 18 أيار / مايو 2011. 03:00 مـساءً
الملك : حل الصراع الفلسطيني الإسـرائيلي يجب أن يتصدر قائمة الأولويات في الأجندة السياسية العالمية

 

واشنطن - بترا

أكد جلالة الملك عبدالله الثاني أهمية الدور الذي تضطلع به المنظمات العربية والإسلامية في الولايات المتحدة لدعم مساعي الإدارة الأميركية في دفع جهود السلام في الشرق الأوسط.

ودعا جلالته، خلال لقائه عددا من ممثلي القيادات والمنظمات العربية والإسلامية الأميركية في واشنطن أمس الاول الاثنين، إلى تكثيف جهود هذه المنظمات في المرحلة الحالية بما يسهم في دعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وقال جلالته إن حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي يجب أن يتصدر قائمة الأولويات في الأجندة السياسية العالمية، نظرا لأهميته في وضع حد للكثير من المشكلات والأزمات التي تواجه المنطقة.

وأشاد جلالة الملك بالجهود التي تبذلها هذه المنظمات في شرح القضايا العربية لدى صناع القرار في الولايات المتحدة، والمساعي التي تقوم بها في التقريب ومد جسور التفاهم والتلاقي بين العالمين العربي والإسلامي والغرب.

واستعرض جلالة الملك خلال اللقاء الجهود التي يقوم بها الأردن لتعزيز مسيرة الإصلاح بمختلف جوانبه، مؤكدا جلالته أن المملكة تسير على الطريق الصحيح بما يلبي طموحات الأردنيين والأردنيات حاضرا ومستقبلا.

وبين جلالته أن 70 بالمئة من الشعب الأردني تحت سن 30 سنة، ما يتطلب ان تراعي برامج الإصلاح احتياجات هذه الفئة التي تشكل الغالبية في المجتمع.

وقال جلالة الملك إن الإصلاح حاجة تتطلبها المجتمعات ويجب تلبيتها وعدم التغاضي عنها تحت أية ذريعة، مؤكدا أن الأردن يسير بخطوات ثابتة وواثقة في مسيرته الإصلاحية والتحديثية.

وأشار جلالته في هذا الصدد إلى لجنة الحوار الوطني، واللجنة المكلفة بمراجعة نصوص الدستور، والتي شدد جلالته على أن نتائج أعمالهما ستسهم في إحداث نقلة في الحياة السياسة في المملكة، وزيادة المشاركة الشعبية وتعزيز التجربة الديمقراطية الأردنية، «التي نأمل أن تشكل نموذجا للآخرين».

وفي رد على سؤال، قال جلالته إن انضمام الأردن إلى مجلس التعاون الخليجي سيسهم في توثيق العلاقات الأردنية الخليجية، وبناء روابط تكامل وشراكة إستراتيجية تصب في خدمة المصالح المشتركة للأردن ودول الخليج العربي، كما أنها خطوة على طريق تعزيز التضامن العربي.

وتناول اللقاء أيضا رد جلالة الملك على استفسارات الحضور حول المستجدات التي تشهدها الساحة العربية، ورؤيته حول مستقبل منطقة الشرق الأوسط.

وحضر اللقاء مستشار جلالة الملك لشؤون الإعلام والاتصال أمجد العضايلة، ووزير الخارجية ناصر جودة، والمستشار في الديوان الملكي الهاشمي عامر الحديدي، والسفيرة الأردنية في واشنطن الدكتورة علياء بوران.

وفي تصريحات لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، قال رئيس فريق العمل الأميركي من أجل فلسطين، زياد العسلي، إن توقيت زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني إلى الولايات المتحدة جاء في وقت حساس للمنطقة التي تشهد تغيرات يعي جلالته أهميتها «وهو يقود بنفسه الإصلاحات لضمان مستقبل أفضل لأبناء وبنات شعبه».

وبين أن اللقاء مع جلالة الملك أكد أهمية الضغط على الإدارة الأميركية لمتابعة الالتزامات تجاه القضية الفلسطينية وحل المشكلات التي يتعرض لها الفلسطينيون.

وأوضح أن جلالة الملك شدد خلال لقائه المنظمات العربية والإسلامية الأميركية على ضرورة طرح مبادرات لتعزيز التفاهم بين أتباع الديانات السماوية الثلاث.

بدوره، قال عضو مجلس الشؤون الإسلامية، الدكتور يحيى باشا، إن جلالة الملك يزور الولايات المتحدة ولديه توجهات إيجابية للبناء السياسي الداخلي في الأردن، والعلاقات بين بلده ودول العالم لبناء المستقبل الأفضل لمواطنيه.

وقال إن للأردن مكانة متميزة على الساحة الدولية بسبب الدور الذي يقوم به جلالة الملك في تحقيق الإصلاحات لتكون المملكة نموذجا عصريا في الإصلاح على مستوى الشرق الأوسط.

التاريخ : 18-05-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش