الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إطـلاق الـمـلـتـقـى الـحـواري «لنتحاور من أجل الأردن» 28 الحالي

تم نشره في الاثنين 16 أيار / مايو 2011. 03:00 مـساءً
إطـلاق الـمـلـتـقـى الـحـواري «لنتحاور من أجل الأردن» 28 الحالي

 

عمان - بترا

يعقد عدد من الشباب في الثامن والعشرين والتاسع والعشرين من أيار الحالي في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات في البحر الميت ملتقى حواريا تحت شعار «لنتحاور من أجل الأردن» بدعم من الجامعة الأردنية وصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية.

ويهدف الملتقى حسب اللجنة التحضيرية إلى إتاحة الفرصة أمام الشباب للقاء والتعارف والتحاور في قضايا وطنية من منظور شبابي.

ومن المقرر أن يشارك جلالة الملك عبدالله الثاني في أعمال الملتقى، نظرا لما أبداه جلالته من إهتمام بقضايا وتطلعات الشباب، وأهمية التفاعل معهم ومناقشة القضايا التي تتصدر أولوياتهم.

وبين رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عادل الطويسي أن دور الجامعة يقتصر على تقديم الدعم والتسهيلات التنظيمية للملتقى الذي سيوفر أرضية للشباب من أجل التعبير عن الذات والخروج بأفكار عملية، بما يؤكد أهمية دورهم وتأثيرهم في المجتمع، لافتاً إلى أن الملتقى سيكون «من الشباب وللشباب».

من جهته، أكد مدير عام صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية طارق عوض أن تعاون الصندوق والجامعة الأردنية لتنظيم الملتقى يهدف إلى ربط الصوت الشبابي بالعمل العام كونهم يمثلون غالبية المجتمع.

يشار إلى أن اللجنة التحضيرية للملتقى تتكون من 16 شابا وشابة من خلفيات فكرية متنوعة، جمعهم الحماس لتنظيم ملتقى شبابي يتيح للمشاركين فرصة التعبير عن آرائهم بحرية حول المستجدات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يمر بها الأردن والمنطقة.

وحول فكرة الملتقى قال عضواللجنة التحضيرية ثابت النابلسي(38 عاما) انها جاءت بعد سلسلة لقاءات عقدها جلالة الملك مع مختلف القوى الفاعلة، ومنها مجموعات من الشباب، تخللتها اقتراحات بتنظيم ملتقى شبابي مستقل يناقش قضايا سياسية واقتصادية واجتماعية في أجواء إيجابية تحترم اختلاف الآراء.

وأضاف ان بعض الشباب المشاركين في هذه اللقاءات أرادوا توسيع دائرة النقاش حول هذه القضايا ضمن أوساطهم، فجاء تكوين اللجنة التحضيرية بالتعاون مع الجامعة الأردنية وصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية.

وتعمل اللجنة منذ ثلاثة أسابيع على خطة عملها، حسب قصي العلاونة (20 عاماً)، الذي قال ان الأولوية التنظيمية هي جعل الملتقى ممثلاً للشباب بجميع توجهاتهم من خلال معايير مشاركة شاملة.

وأضاف ان معايير وآلية المشاركة تستهدف دعوة 750 شابا وشابة من الفئة العمرية 17-40 من مختلف المدارس، والجامعات والهيئات الشبابية والأحزاب والنقابات والقطاع الخاص ومؤسسات الإعلام في جميع مناطق المملكة.

ويمكن للراغبين بالمشاركة، الترشح عبر الموقع الالكتروني الخاص بالملتقى، حيث سيتم اختيار 250 طلبا الكترونيا، ما يرفع مجموع المشاركين إلى 1000 شاب وشابة.

ويتضمن الموقع الالكتروني الخاص بالملتقى www.jordanyouthforum.com معلومات حول جلساته الرئيسية والحوارية، وأبرز المتحدثين، بالإضافة إلى قنوات تواصلية تتيح للمتابعين فرصة التفاعل.

وبيّن عضواللجنة التحضيرية بسام فريحات (37 عاماً)، أن النقاش في الملتقى سيتركز على أربعة محاور تتمثل في الإصلاح السياسي، الذي يتضمن آراء الشباب في قوانين الانتخاب والأحزاب، بالإضافة إلى الحريات العامة، والإصلاح الاقتصادي الذي يناقش فيه الشباب الخطط الاقتصادية المطبقة، وآلية التعامل مع قضايا الفساد.

كما تتضمن المحاور الرئيسة للملتقى، محور الإصلاح الاجتماعي الذي يناقش قضايا مرتبطة بالهوية الوطنية وظاهرة العنف الشبابي، ومحور التعليم والإبداع الذي يتناول أدوات دعم وتحفيز الإبداع الشبابي.

وحول أجواء الملتقى وآلية الحوار فيه، قالت عضواللجنة التحضيرية ميس الشخانبة (34 عاماً)، ان الملتقى «يهدف الى تكريس ثقافة الحوار التي يُحترم فيها الاختلاف في الرأي، ويتم عرض وتنافس الآراء بحرية وتوازن، لافتة إلى أن بعض المشاهد التي برزت أخيرا تشير إلى «ضعف الحوار، كأداة للتواصل».

وبحسب الشخانبة، فإن طموح اللجنة التحضيرية هوالتوصل إلى ملتقى شبابي غير تقليدي، يرتقي بمضمونه ومخرجاته إلى مستوى التطورات التي تمر بها المنطقة، وأن يفعّل الحوار كوسيلة لإطلاق صوت الشباب بشكل هادف، نقول من خلاله لصانعي القرار والسياسات ماذا نريد كشباب.

التاريخ : 16-05-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش