الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نحو مراجعة شاملة لما اقترفت ايادينا

خالد الزبيدي

الأربعاء 30 كانون الأول / ديسمبر 2015.
عدد المقالات: 1859


المتغيرات التي تجتاح المنطقة العربية نفطية وغير نفطية تستدعي اعادة النظر بالملكية العامة لقطاعات رئيسية في مقدمتها خدمات نقل الركاب العام، والصحة والتعليم، والمحافظة على نسبة مؤثرة في الموارد الطبيعية من النفط وخامات التعدين، وطرح بنوك للصناعة والزراعة والمشاريع الصغيرة، والعزوف الى غير رجعة بأن الخصخصة يجب ان تكون شاملة، وان تخرج الحكومات من كافة القطاعات، فالنتائج التي افضتها عنها سياسات الخصخصة المستعجلة كارثية، فقد خسرت الحكومات موارها السنوية، وتحولت الى جنى الضرائب، وتركت رقبة الثروات الوطنية بأيد غير اردنية.
اليوم ونحن نراقب المتغيرات المالية والاقتصادية والتي ستتبعها متغيرات اجتماعية في دول الخليج العربي، بدءا من رفع اسعار المنتجات النفطية، الى اثمان المياه، ومن المؤكد ستتم اعادة النظر في سياسات الدعم السلعي والخدمي، وقد نجد بعد سنوات قليلة يقدم صندوق النقد الدولي وصفاته ( السحرية ) الى الدول الخليجية للافلات من العجوز المالية وربما اعداد برامج لتحسين الاداء العام، وفي هذا السياق سعى صندوق النقد والبنك الدولي تقديم قروض للعراق لمساعدة تسريع اعادة البناء، وهذه كارثة تفوق تداعيات الغزو الامريكي البريطاني للعراق في العام 2003.
دول المنطقة العربية تسقط الواحدة تلو الاخرى في اتون متغيرات مالية، اقتصادية، عسكرية، واعتقد ان اي من دول المنطقة في مأمن مما يجري من اعتداءات خطط لها بعناية كل حسب احتياجاتها ومكامكن ضعفها او مكامن قوتها، والهدف الخارجي الكبير لهذه الاعتداءات هو إبطاء تعافي المنطقة وعرقلة تقدمها، باعتبار المنطقة العربية بتركيبتها السكانية، والموارد الطبيعية المتاحة لديها تمكنها من الصعود بوتائر عالية، وهذا سيكون على حساب الشركاء التجاريين التقليديين في مقدمتهم اوروبا والولايات المتحدة الامريكية، لذلك ليس من باب المصادفة ان نجد الامريكان والاوروبين الاكثر ذرفا للدموع على الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان في المنطقة العربية، وفي نفس الوقت تمطرها بالمؤمرات وملايين الاطنان من الذخائر والمدافع وكافة اشكالة الاسلحة ..لذلك لم تتقدم المنطقة العربية للحرية والديمقراطية ولم تحسن مستويات معيشية العباد.
في ظل غياب العقل واختلاط الرؤى بالاطماع والاحلام، على الجميع ان يرجع الى الوراء خطوة للمراجعة والتقيم وتلمس الطريق الافضل للخطوات القادمة، فالحرية والديمقراطية ليست الاولوية الاولى في المنطقة، فالاستقرار ولقمة الناس وتقديم الخدمات الاساسية من نقل وتعليم وصحة هي الاولوية...وصب كل الاهتمام نحو عدو واحد معروف، ويعرف نفسه بالتمادي على مقدساتنا وارضنا واهلنا من عقود طوال....كفى عبثا

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش