الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشاجـرة خـلال «مهرجـان سلحـوب»

تم نشره في الأحد 16 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 مـساءً
مشاجـرة خـلال «مهرجـان سلحـوب»

 

عمان - الدستور - حسني العتوم - رامي عصفور وحمزة العكايلة

أكد مصدر أمني مسؤول إصابة شخصين بجروح بسيطة وإصابة أربع سيارات باضرار نتيجة مشاجرة حصلت امس خلال مهرجان في منطقة سلحوب.

وقال مصدر انه تم نقل اصابتين إلى مستشفى البقعة الحكومي، واصفاً حالتهما بالمتوسطة، إلا أن ذويهما طلبوا نقلهما، حيث جرى نقل الأول إلى مستشفى الأردن والثاني إلى المدينة الطبية.

وبين المصدر في تصريح لـ»الدستور» ان احمد عبيدات وسالم الفلاحات وحمزة منصور الذين شاركوا في المهرجان لم يتعرضوا لأي أذى خلال المشاجرة التي بدأت بعد بدء المهرجان الذي دعي اليه في منطقة سلحوب وتم الاتفاق على نقله الى المصطبة في خيمة خصصت لهذا المهرجان.

وبين انه تم نقل عدد من الاشخاص المشاركين بالمهرجان بواسطة سيارات الامن العام التي تمكنت من السيطرة على الوضع مع قوات الدرك.

ونفى ان يكون رئيس الوزراء الاسبق احمد عبيدات أو أي من قيادات الحركة الاسلامية تعرضوا لاذى او اصابة، مشيرا الى ان اطلاق العيارات النارية تم في الهواء وأنه لم يصوب أي سلاح باتجاه أي من المشاركين في المهرجان.

من جهة أخرى، قال شاهد عيان في بلدة سلحوب رفض الكشف عن اسمه انه أثناء إلقاء أحد المدعوين كلمته في المهرجان، تعالت أصوات الاحتجاج من قبل بعض الحضور وأقدم رجل مسن على انتزاع (واصل الكهرباء)، لتتعالى بعدها الصيحات والاحتجاجات.

وأضاف أن موقع المهرجان شهد إطلاقا للعيارات النارية والألعاب النارية من مصدر مجهول رافقها تراشق كبير بالحجارة، ما أسفر عن تحطم عدد من السيارات وجرح العديد من الحضور.

وبين أنه لدى محاولة المدعوين مغادرة المهرجان تدافع الناس قرب بعضهم وحصل تعارك بالأيدي بين جهات لم يسمها، مضيفاً أن أحد الذين حضروا المهرجان كان برفقته شخص مسلح حاول حمايته إلا أن أحد شبان البلدة دفعه أرضاً، فأقدم شخص آخر على رش مادة طيارة بوجه الشاب إلا أنه لم يتأثر بذلك.

وشوهدت سيارات الشرطة تجوب البلدة بعد انتهاء المهرجان، فيما تواجدت مجموعات شبابية بشكل متفرق في أنحاء البلدة.

وقال رئيس بلدية باب عمان سابقا محمود الطاهر الخوالدة ان الاحتجاجات على إقامة المهرجان من قبل ابناء المنطقة كانت مسبقة ومنذ الاعلان عن النية باقامة المهرجان، لافتا الى انه تم الاتفاق مع منظمي المهرجان على اختصار زمنه من ساعتين الى ساعة واحدة وعدم الحديث باي كلمة بما يمس الوطن وقيادته الهاشمية.

وتابع الخوالدة «على هذا الاساس سمح باقامة خيمة المهرجان في سلحوب حيث بدأت فعاليات المهرجان على احسن ما يكون وبكل انضباط، وعندما عرج المتحدثون على ما اعتبره أهالي المنطقة خطوطا حمراء هب الشباب غضبا وانفعالا حيث بدأت مصادمات وتراشق بالحجارة، الامر الذي أدى الى اصابة مواطنين وعدد من المركبات المتواجدة في الموقع نتيجة التراشق بالحجارة، ما دعا المرافقين لكبار منظمي المهرجان لاطلاق الاعيرة النارية، فقام عدد من الشباب المحتجين بالاستيلاء على السلاح منهم واطلاق اعيرة نارية بالهواء لانهاء المهرجان».

واضاف الخوالدة ان الاجهزة الامنية تدخلت وفرضت السيطرة على الامور فيما انسحب المشاركون في المهرجان الى خارج المنطقة.

من جهة أخرى، وفي اتصال مع محافظ جرش مازن عبيدالله أكد أن منطقة سلحوب تابعة إداريا وتنظيميا لمحافظة البلقاء وأنه لا يوجد ما يعكر صفو المحافظة في منطقة الاختصاص.

العميد احمد دغيمات مدير شرطة محافظة جرش من جانبه أكد أن المنطقة تابعة لمحافظة البلقاء، نافيا وقوع إصابات بحسب ما تناقلته بعض وسائل الاعلام.

ونفى مصدر أمني احتجاز أي من الشخصيات المشاركة في المؤتمر من قبل سكان المنطقة، وأكد أن الهدوء عاد إلى البلدة مع تواجد أمني مكثف.

وخلال زيارة «الدستور» تبين أن الهدوء عاد الى المنطقة فيما لوحظ وجود دوريات من الامن.

من جهة اخرى، توجه المشاركون في المهرجان بعد الواقعة الى مجمع النقابات المهنية في عمان حيث عقدوا مؤتمرا صحفيا للحديث حول ما جرى في مهرجان سلحوب.

التاريخ : 16-10-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش