الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

« آبار مدين « في مؤتة .. بانتظار من ينفض عنها غبار الزمان

تم نشره في الأحد 9 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 مـساءً
« آبار مدين « في مؤتة .. بانتظار من ينفض عنها غبار الزمان

 

الكرك - الدستور - صالح الفراية

ابدى عدد من المواطنين استهجانهم لما آلت اليه اوضاع آبار مدين الأثرية الاسلامية الواقعة في ارض «مؤتة» ، التي ضمت

رفات الشهداء وقادة فتح الشام ، متسائلين عن صاحب الولاية الادارية على هذه الآبار والآثار الاسلامية ،هل هي وزارة الأوقاف ، أم السياحة والآثار ، أم بلدية الكرك الكبرى، ام انها جميعها مسؤولة عن ذلك .

واشاروا الى الاهمال الذي طال المكان في ظل غياب الجهات المسؤولة عن الموقع الذي ورد ذكره بالقرآن الكريم في قصة النبي موسى عليه السلام مع بنات النبي شعيب عليه السلام ، اذ ان الآبار يخيم عليها الاهمال وتغطيها الحجارة والاشواك حتى يظن اي عابر سبيل انها عبارة عن خربة قديمة وليست موقعاً اسلامياً تاريخياً.

وتساءل البعض عن دور جامعة مؤتة باعتبارها الأقرب لأرض الشهداء ، داعين الجامعة الى تخصيص مبالغ مالية لترميم وصيانة المواقع .

وكانت مجموعة من طلبة التاريخ والباحثين في الشؤون الاسلامية قد قرروا زيارة موقع الآبار ،معتقدين انه سيقضون ساعات جميلة يستمتعون فيها بروحانية المكان و استذكار ما قد كان، الا انهم ذهلوا لما شاهدوه من اهمال فالموقع الذي ذكر في القرآن الكريم لا يوجد بالقرب منه حتى لوحة تشير الى مكانه.

«الدستور» قامت بزيارة موقع آبار مدين والتقت عددا من المواطنين القاطنين في المنطقة الذين أنحوا باللائمة على جامعة مؤتة في عدم احياء هذا الموقع وتبصير الجهات الرسمية بأهميته للعمل على توفير الخدمات اللازمة له، بالاضافة الى غياب دور وزارة السياحة ودائرة الآثار العامة وبلدية الكرك الكبرى ، مشيرين الى ان الطريق المؤدي الى هذه الآبار يشكل خطورة على سالكيه ولا يمكن المواطنين من الوصول الى هذا الموقع خاصة وانه من الطرق الترابية غير المعبدة.

ودعا المختار بشير البيايضة مديرية اشغال الكرك الى تعبيد الطريق المؤدي الى هذا الموقع الديني الهام ،

ولفت الى اهمية دور وزارة السياحة والآثار في ترميم واستثمار مثل هذه المواقع الدينية التاريخية لتنشيط السياحة الدينية وترويج المكان سياحياً وخدمة المناطق المحيطة بالموقع . وقال عادل البيايضة ان موقع آبار مدين مهمل واصبح مكانا لرعي الاغنام ووجود الكلاب الضالة ، مشيراً الى التقصير الواضح من كافة الجهات الرسمية والشعبية في محافظة الكرك ، اذ يفتقر لوجود طريق معبده او مسجد او اي لوحة ارشادية على موقعه ومليء بالنفايات والأكياس البلاستيكية ومخلفات الاغنام. كما اشار محمد المجالي الى وصول الموقع الى مرحلة الاهمال والنسيان وانها بحاجة الى ترميم وصيانة ولاقامة استثمارات تساهم في ترويجها سياحيا وان ذلك يوفر فرص عمل لابناء المنطقة ، مناشداً الجهات المختصة في المحافظة باقامة البنية التحتية اللازمة .

التاريخ : 09-10-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش