الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أبوالبصل:«العلوم الإسلامية» ذات هوية خاصة تنطلق من مبدأالاحتشام

تم نشره في الأربعاء 30 آذار / مارس 2011. 02:00 مـساءً
أبوالبصل:«العلوم الإسلامية» ذات هوية خاصة تنطلق من مبدأالاحتشام

 

] عمان - الدستور - حوار: أمان السائح

انتزع من خلال ترؤسه لجامعة العلوم الاسلامية العالمية فكرة التفريق بين الصبغة الاسلامية للجامعة ضمن نطاقها الضيق المحدود، وبين تأسيس الفكرة بأن الشريعة الاسلامية علم واسع ولا تعكس مفهوما ضيقا للدين الاسلامي الذي جاء ليكلف الداعي له بعمارة الأرض والانصياع للعبادة، والعلم أسمى وأقرب عبادة إذا طبقت بشكلها الصحيح.

الدكتور عبدالناصر ابوالبصل رئيس جامعة العلوم الاسلامية العالمية جاء محملا بقدر كبير من المفاهيم التي تعكس الصورة الصحيحة لتأسيس الجامعة التي أكد أنها ليست مكانا للدعوة الاسلامية لكنها تسعى لابراز الصورة الصحيحة للاسلام وتصحيح المفاهيم والافكار غير السليمة المنتشرة بالداخل والخارج ولتكون رافدا ومزودا للعالم العربي والاسلامي للقيام بالادوار المنوطة به على أكمل وجه لتحسين صورة الاسلام.

شكل الجامعة يقترب من الوسطية كما قال ابوالبصل، وهو بهذا يقدم وصفا دقيقا لما يرتسم عليه وجه الجامعة الحقيقي وهي تجتذب طلابا من كافة انحاء العالم لترسخ بمعطياتها وما تقدمه من برامج ومميزات مفهوم الدين الحقيقي الذي يعزز متطلبات الحياة ومواكبة المستجدات ليؤدي الى الأهداف التي من اجلها أنشئت الجامعة لتكون منبرا حتى لا يكون التدين معقدا ولا شاذا ولا بعيدا عن الواقع.

الجامعة كما قال الدكتور ابوالبصل ليست مقرا للاحزاب السياسية ولا التعصب الديني.. وليست واحة اسلامية ضيقة كما يدعي البعض.. لكنها مكان للعلم والمعرفة يستقطب المئات من الطلبة من خارج الاردن كما يستقطب الالاف من الاردن، وهم متنوعو الثقافات والافكار.. لكنهم بالاساس يجب ان يلتزموا بشروط وتعليمات القبول الجامعي، وللجامعة شروط تحدد التزام المرأة بالزي الاسلامي المحافظ والشاب بالشكل المحافظ دون اية تجاوزات.

ويؤكد ابو البصل ان الجامعة مستقلة ماليا ولا تتلقى دعما من أي جهة كانت تتبع لمؤسسة آل البيت وتطبق عليها قوانين الجامعات الاردنية وهيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي، ولا تدخل أمنيا رسميا فيها والرقابة على الاساتذة اكاديمية فقط وليست دينية ومن يتجاوز يعرض للمساءلة وفقا للتعليمات، والحوار أساس العمل فيها. وقال إن تميز الجامعة ينبع من تقديمها لتخصصات بالشريعة لا يوجد مثل لها في المنطقة اضافة للعلوم الشرعية والفقهية يدرسها اساتذة ومفكرون اردنيون وعرب يتميزون بالفكر الاسلامي النير الوسطي الذي لا يحيد عن المنطق وينسجم ورسالة وهدف الجامعة.



إنشاء الجامعة

الدستور: ماذا عن بداية إنشاء الجامعة وكيف تأسست كلياتها صاحبة التميز في مجالات علوم الدين بالمنطقة العربية؟.

- ابوالبصل: صدرت الإرادة الملكية السامية بإنشاء جامعة العلوم الإسلامية العالمية ومقرها عمان في شهر نيسان 2008م بقانون رقم 16 لسنة 2008م، وكانت نواة الجامعة في بداية تأسيسها كلية أصول الدين الجامعية ومعهد الفنون والعمارة الإسلامية، حيث نقل جميع طلبة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه من الكلية والمعهد اللذين كانا يتبعان جامعة البلقاء التطبيقية قبل إنشاء الجامعة. وقد تمت المباشرة بتأسيس الهيكل التنظيمي لإدارة الجامعة وكلياتها في بداية الفصل الدراسي الأول 2008/2009م. وتضم الجامعة الآن الكليات التالية: كلية الدعوة وأصول الدين، كلية الشيخ نوح القضاة للشريعة والقانون، كلية الآداب والعلوم الإنسانية والتربوية، كلية المال والأعمال، كلية العلوم وتكنولوجيا المعلومات، كلية الفنون والعمارة الاسلامية، معهد القراءات.

وعليه فقد أصبح الحرم الجامعي للجامعة واقعا في ثلاثة مواقع، هي: موقع كليات أصول الدين والشريعة والقانون وذلك في حي طارق على (217) دونما، وموقع كلية الفنون والعمارة الإسلامية في حي أم أذينة (الدوار السادس)، والموقع المؤقت في حي المدينة الرياضية (شارع صرح الشهيد).

الدستور: جامعة العلوم الاسلامية العالمية كما يعلم البعض نتاج لبعض كليات جامعة البلقاء التطبيقية في بعض الكليات الجامعية، ماذا حول هذه القضية وكيف تشرح ما حصل؟.

- ابوالبصل: تعتبر الجامعة الخلف القانوني والواقعي لكل من كلية اصول الدين الجامعية في جامعة البلقاء التطبيقية وتؤول اليها ملكية جميع الاموال المنقولة وغير المنقولة المملوكة لجامعة البلقاء التطبيقية والمخصصة لاستخدام كلية اصول الدين الجامعية بما في ذلك حسابات الامانات الخاصة بالكلية والمبالغ المخصصة لها في موازنة الجامعة للسنة المالية 2008.

اضافة الى معهد الفنون والعمارة الاسلامية في جامعة البلقاء التطبيقية وتؤول اليها جميع الاموال المنقولة وغير المنقولة المملوكة لجامعة البلقاء التطبيقية والمخصصة لاستخدام المعهد بما في ذلك حسابات الامانات الخاصة بالمعهد والمبالغ المخصصة له في موازنة الجامعة كما انه وبحكم القانون نقل الى الجامعة صندوق سمو الامير غازي بن محمد كما نقل اليها جميع العاملين في كلية اصول الدين الجامعية ومعهد الفنون والعمارة الاسلامية، مع سائر حقوقهم المالية لدى جامعة البلقاء. وجامعة العلوم الاسلامية العالمية تتمتع بشخصية اعتبارية ذات استقلال مالي واداري ولها بهذه الصفة تملك الاموال المنقولة وغير المنقولة والقيام بجميع التصرفات القانونية اللازمة لتحقيق اهدافها بما في ذلك ابرام العقود والاتفاقيات وقبول المساعدات والتبرعات والهبات والمنح والوصايا والوقف ولها حق التقاضي. كما تهدف الجامعة الى تزويد العالم العربي والاسلامي بالمختصين القادرين في كل ما يتصل بالعقيدة والشريعة والعلوم والفكر والحضارة والفنون الاسلامية لابراز الصورة المشرقة للاسلام وتصحيح المفاهيم والافكار غير السليمة عنه وذلك من خلال اتباع مناهج واساليب تدريس تعتمد قواعد الشريعة الاسلامية ومبادئها الاساسية.

وتسعى الجامعة لانشاء الكليات والاقسام العلمية والمعاهد ومراكز البحوث والتعليم والتدريب والاستشارات والخدمات والمستشفيات التعليمية وبرامج خاصة ومراكز لتعليم القرآن ومراكز لتأهيل الائمة وذلك في موقع الجامعة او خارجه ويجوز لها دمج أي منها في غيره او إلغاؤه.

وتمنح الجامعة الشهادة الجامعية المتوسطة والدرجة الجامعية الاولى (البكالوريوس) ودرجة الدبلوم العالي والدرجة الجامعية الثانية (الماجستير) والدرجة الجامعية الثالثة (الدكتوراة) اضافة الى منح الدرجات الفخرية.

الرقابة

الدستور: الجامعة إذن مقر للعلم والمعرفة من منظور اسلامي واسع، لكن هل تحمل في طياتها بسبب صبغتها الاسلامية تدخلات او رقابة من أي شكل كان، وهل لوجودها الى جانب المركز الامني بموقعها أسباب أم ماذا؟.

- ابوالبصل: بالطبع لا، فموقعها جاء بالصدفة وليست له اية دوافع مقصودة، والجامعة ستنتقل الى موقع اخر بداية الفصل الجامعي الاول للعام القادم ولا يمكن ان ترتبط الامور بهذا الشكل تحت أي ظرف.

هنالك رقابة بالتأكيد على الاساتذة والطلبة، لكن لا يوجد شكل رقابي خارجي رسمي من منظور امني، والاستاذ الجامعي يراقب اكاديميا من حيث تطبيقه للخطط الدراسية واهتمامه بالمادة الاكاديمية ولا تتعدى الامور هذه القضايا، لكن من يأتي مثلا بافكار خطيرة لا تنسجم وواقع البلد والجامعة ويطرح قضايا شاذة فكريا تتم محاورته وبعدها يمر بالاطر ذاتها التي يتعامل بها المخالف لاي من تعليمات الجامعة. وأؤكد انه لا قيد على الحرية الفكرية للاستاذ الجامعي، فالرقابة كما اسلفت اكاديمية وليست دينية واساس التعامل حواري، يستند الى الفكر الاسلامي النير لا المتشدد.

الحجاب

الدستور: تشترط الجامعة لبس الحجاب داخلها للفتيات، والطلبة التزام الاحتشام العام دون ان يكون المظهر مرفوضا اجتماعيا.. الا يعتبر ذلك تدخلا بالحرية الشخصية؟ والا تعتقد ان مثل هذا التشدد يبعد الطلبة المتوسطي الفكر عن الالتحاق بالجامعة التي تطرح تخصصات مختلفة وليست دينية فقط؟.

- ابوالبصل: القضية ليست بهذا التعقيد، فباب الجامعة مفتوح للجميع وتعليمات الجامعة قبل الدخول اليها واضحة حتى للطلبة غير الاردنيين والاجانب، فهم ملتزمون بكافة شروط الالتحاق، كما ان العديد من الطلبة القادمين من دول اسلامية جاؤوا للجامعة من اجل الالتزام باجواء اسلامية تختلف عن جامعات المنطقة، فليس من المنطق او الاصول ان يكون داخل الجامعة مشاهد لا تنسجم وتعليمات الدين الاسلامي سواء للرجل او المرأة.

في احدى المرات رأيت شابا يلبس زيا غير منضبط «بنطالا قصيرا وسترة بلا أكمام»، أوقفته باحترام وطلبت منه ان يغادر الجامعة فورا من اجل تغيير ملابسه وان يحافظ على هيبة الجامعة لا سيما انها تحمل الصبغة والاسم الاسلامي ولا يجوز ان تنتهك هذه الامور من قبل الذكر او الانثى، حيث ان الفتيات ايضا وان لم يكن محجبات فهن يضعن على رأسهن ويلتزمن بالزي داخل الجامعة.

ليست مكانا للدعوة

الدستور: اذن، قد تقوم الجامعة بعمل الداعية للطلبة من حيث الدعوة للحجاب والتزام الفتيات باللباس الشرعي؟.

- ابوالبصل: امور الجامعة اساسا تنطلق من مبدأ الاحتشام ولا يجبر طالب على الالتحاق بالجامعة وهو عالم تماما بالشروط الواجب الالتزام بها. بالنسبة للفتيات فهن يعلمن انه لا بد من وضع «الحجاب» داخل المحاضرات والحرم الجامعي، وحتى الاجنبيات يلتزمن بهذا دون اعتراض، ومن اصول الجامعة ايضا ان تجلس الفتيات والشباب كل في جهة مختلفة عن الاخرى منعا للاختلاط وحفاظا على التعاليم والمفاهيم الاسلامية داخل الجامعة.

اذن، فالجامعة ليست داعية للحجاب، لكنها جامعة عالمية تستقطب الالاف من الطلبة ولها اهداف محددة وعلى الطلبة الملتحقين بها الالتزام بشروطها، والالتزام باحكام الشريعة الاسلامية، وحتى العاملات لابد ان يلتزمن بشروط الزي الشرعي ولا مجال للحياد عن هذا، وكل ذلك من اجل الجامعة واسمها وضيوفها، والجامعة وسطية ويجب ان تحافظ على هويتها الاسلامية المحافظة.

رفع معدل القبول

الدستور: الجامعة مختلفة المضامين والصور والاداء وهي تتبع لمؤسسة ال البيت، هل تحدثنا عن اسس القبول فيها وما هو الجديد القادم؟.

- ابوالبصل: الجامعة لا تتبع القبول الموحد كما هو معروف، لكنها لا تقبل اقل من 60% كحد ادنى للقبول في أي من تخصصاتها، وهنالك نية في العام المقبل لرفع الحدود الدنيا لبعض التخصصات للبحث عن نوعيات مختلفة من الطلبة لتحسين نوعية وجودة الخريجين. والجامعة لمن لا يعلم تعمل على جذب نوعية متميزة من الطلبة الذين يحفظون القرآن الكريم حيث تعطي منحة كاملة لأي طالب يحفظ القرآن الكريم كاملا في تخصصي اللغة العربية وعلوم الشريعة، وهذا تحفيز للقبول بالجامعة وتشجيع لحفظة القرآن الكريم سواء اكانوا طلبة اردنيين ام غير اردنيين. ونفكر باجراء امتحان قبول مستقل لاي طالب يتقدم للجامعة لكي تأخذ الجامعة صفة تختلف عن الجامعات الاخرى وهي احد الاساليب التي تحسن نوعية الطلاب الملتحقين وان يتم اختيارهم بصورة خاصة لاسيما ان هوية الجامعة بالاساس مختلفة.

وقال ان الجامعة الان تعد للانتقال الى موقعها الجديد الدائم الذي يحوي مرافق مختلفة وقاعات محاضرات ومواقف للسيارات، مؤكدا انه من حق الطالب ان يلقى نوعية تعليمية مختلفة مؤسسة على التعليم المتميز والمرافق الواسعة وقاعات المحاضرات المجهزة بكل التفاصيل الخاصة بالعملية التعليمية الرائدة.

موسوعة لعلماء الأردن

الدستور: تناهى الى مسامعنا ان هنالك خطوة تعكف الجامعة على إجرائها او هي بالفعل بدأت بها تتعلق بتدوين أسماء وسير رجالات الاردن وإبرز أعمالهم ومؤلفاتهم وسيرهم الذاتية؟.

- ابوالبصل: بالفعل، لقد بدأت الجامعة باشراف عام من سمو الامير غازي بن طلال حفظه الله، ومن خلال اساتذتها والعاملين فيها عبر كادر مدرب ومؤهل من داخل وخارج الاردن، الإعداد عدة كاملة لاصدار موسوعة علماء الاردن والرجوع الى مؤلفاتهم وسيرهم الذاتية التفصيلية واصدار مجلد خاص عن كل واحد منهم لا سيما الذين قدموا خدمات جليلة في مجال الدين والعلوم الاسلامية ووضعوا بصمات في تاريخ الاردن الاسلامي بكل اشكاله. وسيتم إصدار مجموعات للنشر والاطلاع عليها حال الانتهاء منها اولا بأول لتكون مرجعية لمن اراد ان يعود الى سيرة هؤلاء الكبار العظماء الذين اسسوا للدين والحياة وللعلم اشياء كثيرة لابد ان يشار لها بالبنان وايضا ان تلقى كل التكريم والاشادة. ولابد ان يتعرف الناس الى هؤلاء العلماء ليكونوا قدوة لهم وليكونوا ذكرى لمن نسيهم لا سيما ان العديد من تلك الاسماء غيبت أو غابت عن أذهان الجميع فلا بد من اعادتها بأي شكل كان، والموسوعة هي العودة العلمية لهم جميعا باذن الله.

استقلالية تامة

الدستور: الى أي مدى تتمتع الجامعة باستقلاليتها؟.

- ابوالبصل: الجامعة تتمتع بخصوصية، وهي انها صدرت بقانون عام 2008 واعطيت استقلاليتها التامة لكنها تخضع بطبيعة الحال لاهداف خاصة عالمية تهتم برسالة الاسلام الصحيح حيث عرض قانونها على مجلسي الاعيان والنواب واعطيت بناء على ذلك استقلاليتها التامة.

والجامعة تمول نفسها ذاتيا ولا تتلقى تمويلا من أي جهة خارجية على الاطلاق وموازنتها من عملها بشكل رئيس ومن اقساط الطلبة وهي بحمد الله تسير بخطى ثابتة وهادئة وبدأت بأخذ الاعتماد العام والخاص لمجموعة من التخصصات وفق اسس وقواعد الاعتماد ولا تستحدث او تتخذ اي خطوات الا بعد الرجوع لهيئة الاعتماد وتنطبق عليها قرارات مجلس التعليم العالي باشكالها المختلفة.

الدستور: الى اين تتجه الجامعة الآن وكيف ترسم طريقها للتميز؟.

ابوالبصل: الجامعة تعمل على تشجيع الطلبة على العلم الممزوج بالاسلام الوسطي وترفد العالم العربي والاسلامي بمبدعين في تخصصات العمارة الاسلامية بما يتمتع به التخصص من ابداعات وتميز، حيث يعيد الطلبة عبر دراستهم صياغة الفن الاسلامي بطريقة مختلفة تنسجم وتعليمات ورسالة الجامعة المتميزة المختلفة. والجامعة تقدم للعالم علماء وسطيين وترفد المجتمع العربي والمحلي والعالمي بدعاة مؤهلين يباشرون اعمالهم بالدعوة والاصلاح وتحسين الصورة للاسلام في أي بقعة بالعالم.

منارة لبحوث الحضارة الإسلامية

الدستور: للجامعة رؤية خاصة بالعديد من الامور والمجالات وهي بتلك المعالم تؤسس لحالة من التميز الديني المختلف لانها بالطبع لا تشبه أي مؤسسة اكاديمية تعليمية اردنية.. فما هي رسالتها واهدافها وكيف ترتبط رسالتها بشكل مباشر مع فحوى سماحة الدين الاسلامي وشموليته؟.

- ابو البصل: تسعى جامعة العلوم الإسلامية العالمية إلى الجمع بين المعرفة والفضيلة المرتكزة على الإيمان والحكمة، بحيث تكون جامعة إسلامية عصرية شاملة ورائدة في منهجيتها وخططها الدراسية لتتميز كواحدة من أرقى الجامعات على المستويات العربية والإقليمية والإسلامية والعالمية، وذلك من خلال كونها منارة لبحوث الحضارة الإسلامية والفكر الإسلامي، ولتخريج كوادر وعلماء مجتهدين في مختلف تخصصات العلوم الشرعية والإنسانية والطبيعية، متسلحين بالعلم والإيمان وبأخلاقيات مهنية عالية وفق تعاليم الشريعة الإسلامية السمحة، استرشادا بقوله تعالى «قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون». وجامعة العلوم الإسلامية جامعة عالمية الرسالة، وسطية المنهج تسعى إلى تطوير بيئة تعليمية وتعلمية مميزة للدارسين من مختلف المذاهب والدول والجنسيات للتخصص في العلوم الشرعية والإنسانية والطبيعية بأخلاقيات إسلامية وسطية أساسها القرآن والسُنّة، استرشادا بقوله تعالى «هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة».

كما تهدف الجامعة بحسب ابوالبصل إلى تزويد العالمين العربي والإسلامي بمختصين قادرين على إبراز الصورة المشرقة للإسلام والمسلمين في كل ما يتصل بالعقيدة والشريعة والعلوم والفكر والحضارة والفنون والعمارة الإسلامية اسهاما منها في المشروع الحضاري الإسلامي.

التاريخ : 30-03-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش