الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحسبان : دراسة لإعادة النظر في العلاوات والحوافز للعاملين في «الصحة»

تم نشره في الثلاثاء 29 آذار / مارس 2011. 02:00 مـساءً
الحسبان : دراسة لإعادة النظر في العلاوات والحوافز للعاملين في «الصحة»

 

اربد ـ الدستور - حازم الصياحين

اكد وزير الصحة الدكتور ياسين الحسبان أن الوزارة بصدد إجراء دراسة لإعادة النظر في العلاوات والحوافز لكافة العاملين من أطباء وممرضين وصيادلة وإداريين وفنيين وسائقين من اجل تحقيق العدالة والمساواة لاسيما بعد أن اثبتت دراسات الوزارة وجود حالات لا تتقاضى أي حوافز مقارنة بالاخرين.

وأضاف أن الحوافز والعمل الإضافي كانت تخضع في السابق للمزاجية والواسطة والمحسوبية وان سياسة الوزارة الجديدة ستعتمد على آلية جديدة تقضي بصرفها ضمن أسس وتعليمات واضحة تنطبق على جميع العاملين لإزالة الظلم الكبير عن الذين لا يتقاضون أي حوافز منذ تعيينهم.

وكشف الحسبان عن ضبط حالات عديدة لموظفين في وزارة الصحة يتقاضون رواتب شهرية وهم متغيبون عن وظائفهم و يعملون في مستشفيات القطاع الخاص، مشيرا إلى ضبط شخص متغيب عن عمله منذ 5 سنوات ولم يأت للوزارة إلا لاستلام راتبه ، معتبرا ان ذلك امر معيب ولا يمكن السكوت عنه .

وأوضح أن الوزارة قامت باستعادة قيمة المبالغ التي تقضاها موظفون غير ملتزمين بالعمل، لافتا إلى انه تم تصنيف المتغيبين عن العمل تحت مسمى اخطر أنواع اللصوص، وان المفاجأة كانت وعند التحقيق معهم بان ظروفهم المعيشية صعبة واضطروا للعمل بوظيفة أخرى ، مؤكدا عدم جواز التغيب عن العمل لأي سبب كان وان الأصل الالتزام بالدوام الرسمي وتقديم الخدمة المثلى للمرضى، موضحا انه تم مخاطبة كافة مستشفيات القطاع الخاص بعدم قبول أي عامل من القطاع الصحي الحكومي الى جانب مخاطبة مدراء المستشفيات الحكومية ومدراء الصحة لضبط الدوام اليومي.

وقال أن الوزارة تدرس إمكانية السماح للأطباء الذين يحصلون على رتبة مستشار بفتح عيادات خاصة.

واعلن عن وجود خطة لبناء شراكة مع جميع القطاعات الطبية عبر إنشاء هيئة لتنظيم وضبط عملها بشكل موحد وخصوصا ان القطاع الصحي في الأردن يعاني من الفوضى لوجود 7 أنظمة صحية متمثلة في (مستشفيات وزارة الصحة، مستشفى الملك عبدالله المؤسس، الخدمات الطبية، والمستشفيات الخاصة والمراكز الصحية التابعة للجمعيات الخيرية والمراكز الصحية التابعة لوكالة الغوث) مشددا على ضرورة ضبط وتنظيم التحويلات الطبية للمرضى المومنين صحيا من المستشفيات الحكومية إلى المستشفيات الأخرى عبر تطبيق أسس معتمدة وواضحة لعملية التحويل التي تخضع لمعايير كعدم وجود أسرة وخدمة طبية في المستشفى الحكومي، مشيرا إلى أن الوزارة تتكبد 100 مليون دينار سنويا جراء التحويلات إلى مستشفيات القطاع العام والخاص والتي في الغالب تكون غير منظمة.

ولفت إلى أن الوزارة تقدر هدر الأدوية في المستشفيات والمراكز الصحية في المملكة بـ 50 مليون دينار سنويا، مؤكدا أن الوزارة تستطيع توفير ما نسبته 30 – 40% من قيمة الأدوية المهدورة وان الوزارة غير قادرة بالنهوض بالمستوى الطبي في المملكة جراء هذا الهدر الذي يستنزف جزءا من الموازنة.

واستغرب الحسبان تصريحات نقابة الصيادلة التي تدعو لاعتصام من اجل المطالبة بالعلاوات أسوة بنقابة الأطباء، مؤكدا أن الوزارة عقدت اجتماعات مع الصيادلة واستمعت إلى آرائهم ومطالبهم وتم رفعها إلى مجلس الوزراء.

ودعا العاملين في وزارة الصحة إلى إمهال الحكومة مزيدا من الوقت من اجل دراسة متأنية للحوافز والعلاوات لاسيما ان أي قرار غير مدروس نتيجته الفشل، مشيرا إلى أن الوزارة ستقوم بإعادة هيكلة جميع الرواتب لتكون عادلة للجميع.

وأشار إلى أن 483 طبيبا تركوا وظائفهم في وزارة الصحة للعمل في القطاع الخاص وآخرين سافروا إلى الخارج من اجل تحسين مستوى دخلهم، مما دعا الوزارة الى التفكير جديا بدراسة رواتب الأطباء للحد من هجرتهم.

وأكد أن الوزارة ستعمل على فسخ أي عقد لشركات خدمات لا تلتزم بالاتفاقية الموقعة مع أي مستشفى، مشيرا إلى وجود شركات خدمات معدمة لا تقوم بواجباتها، حيث تم إعطاء إنذار نهائي لأحدى الشركات في احد المستشفيات الحكومية.

وقال الحسبان إن موقع مستشفى الأميرة بسمة التعليمي في اربد غير ملائم ويصعب الوصول إليه وبنيته التحتية متهالكة، معتبرا إجراء أي صيانة له هو نوع من الهدر المالي وان الوزارة لديها مخطط لإعادة دراسة للمستشفى بما يضمن الارتقاء بالخدمات الطبية المقدمة.

وقال أن الحاجة ماسة لإنشاء مستشفى بديل عن مستشفى الأميرة بسمة نظرا للضغط الذي يشهده المستشفى، مؤكدا انه وفي الوقت الحالي لا يوجد موازنات لإنشاء مستشفى بديل عن الحالي مما سيضطر الوزارة إلى رفده بالأجهزة والمعدات المناسبة.

وكان الوزير يرافقه أمين عام الوزارة ضيف الله اللوزي ومدير صحة اربد عبد الرحمن طبيشات تفقد مستشفى الأميرة بديعة للتوليد والنسائية واطلع على واقع الخدمة الطبية بعد حصول المستشفى على الاعتمادية، حيث قدم مدير المستشفى الدكتور ناجح الغزاوي شرحا عن آلية عمل المستشفى .

كما تفقد الوزير مستشفى الأميرة رحمة للأطفال واستمع إلى ابرز المطالب التي استعرضها مديرها الدكتور عبدالله الشرمان والمتمثلة برفد المستشفى بأجهزة ومعدات للمختبرات ومستلزمات غرف العزل للخداج والعناية الحثيثة علاوة على تزويد المستشفى بالكوادر الطبية والبشرية اللازمة.

وفي مستشفى الأميرة بسمة التعليمي، جال الوزير في أقسام المستشفى والعيادات الخارجية واطلع على الخدمات المقدمة للمراجعين، حيث أشار مدير المستشفى الدكتور أكرم خصاونة إلى حاجة المستشفى إلى أجهزة أشعة وتجديد المطبخ الرئيس ورفد المستشفى بسيارات للتنقل بين العيادات الخارجية والعمل على حل مشكلة تزويد مستودعات الشمال بالأدوية.

ودعا نواب محافظة اربد الدكتور حميد بطانية ومحمد الردايدة وعبد الناصر بني هاني إلى إنشاء مستشفى آخر بدلا من مستشفى الاميرة بسمة التعليمي ، إضافة إلى مطالبتهم بحل مشكلة التحويلات الطبية إلى مستشفى الملك عبدالله المؤسس الجامعي.

وكان وزير الصحة استهل زيارته الى دار محافظة اربد والتقى محافظ اربد خالد عوض الله ابو زيد بحضور نواب المحافظة حيث قدم ابو زيد شرحا عن احتياجات ومطالب المحافظة على صعيد تعزيز الخدمات الصحية والاجهزة والمعدات الطبية للمراكز والمستشفيات.

التاريخ : 29-03-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش