الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الانتماء الحقيقي للوطن

نزيه القسوس

الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2015.
عدد المقالات: 1760

يعتقد البعض أن الانتماء للوطن هو عبارة عن قصيدة يكتبها أحد الشعراء يتغزل فيها بهذا الوطن أو خطاب يلقيه أحدهم في إحدى الندوات أو التنظير عن الإنتماء بكلمات رنانة في أحد الصالونات السياسية وينسى هؤلاء أو يتناسون أن الإنتماء الحقيقي للوطن هو ممارسة فعلية يجب أن نقوم بها جميعا وعن قناعة تامة لأننا نؤمن بأن هذا الوطن الطيب لنا جميعا ولأولادنا من بعدنا ويجب المحافظة عليه وعلى مكتسباته وإنجازاته .
الممارسة الحقيقية للإنتماء للوطن يجب أن نقوم بها عبر احترامنا لقوانين وأنظمة الدولة الأردنية حتى لو كنا غير مقتنعين ببعض هذه القوانين والأنظمة .فعلى سبيل المثال لا الحصر إذا كانت السرعة المقررة على إحدى الطرق ثمانين كيلو مترا في الساعة فيجب على السائق الذي يشعر بالإنتماء الحقيقي لوطنه أن يلتزم بهذه السرعة حتى لو كانت سيارته من النوع الذي يستطيع أن يتجاوز هذه السرعة بمرتين أو حتى إذا كان في عجلة من أمره .
والإنتماء الحقيقي للوطن هو المحافظة على نظافة مدننا خصوصا العاصمة عمان التي تعتبر من أنظف العواصم العربية وذلك بعدم رمي النفايات من نوافذ السيارات في الشوارع كما يفعل الكثيرون الآن كالمحارم الورقية أو أكواب البلاستيك أو علب المشروبات الغازية الفارغة .
والإنتماء الحقيقي للوطن هو أن نحافظ على الممتلكات العامة فلا نذهب إلى الحدائق العامة ونرمي النفايات على الأرض أو نقوم بتكسير الأضوية والمقاعد كما يحدث الآن .
والإنتماء الحقيقي أيضا هو في إلتزام السائقين بقانون السير فلا يتجاوزون في الأماكن الخطأ أو يغيرون مساربهم بشكل مفاجئ أو يقطعون الإشارة الضوئية وهي حمراء وهذا النوع من الإنتماء لو مارسه السائقون لخففنا كثيرا من الحوادث المرورية القاتلة التي يشهدها بلدنا كل يوم تقريبا .
إن ممارسة الإنتماء للوطن بشكل فعلي يستطيع كل مواطن أن يقوم بها من خلال عمله أو تصرفاته ، فالتاجر الذي يحب هذا الوطن الطيب لا يقوم برفع الأسعار بدون أي مبرر لتحقيق أرباح أكثر عن طريق إستغلال المواطنين . والمعلم أيضا يثبت إنتماءه للوطن عن طريق الإخلاص في تدريس طلابه لكي يؤهلهم ليكونوا رجالات المستقبل الذين ينتظرهم الوطن وصاحب المطعم لا يكون منتميا لوطنه إذا كان يغش الزبائن ويتلاعب بالأسعار أو يضيف أصنافا لم يطلبها الزبون على الفاتورة .
هذه أمثلة قليلة جدا مما يمكن أن نورده من أمثلة على ممارسة الإنتماء للوطن فكل عمل نقوم به خلال حياتنا اليومية يجب أن يصب في هذا السياق لأن أي مواطن هو راع ومسؤول عن رعيته وكل عامل يستطيع من خلال الإخلاص في عمله أن يثبت أنه الإبن الحقيقي لهذا الوطن وإذا ما آمنا جميعا بأن الإنتماء الحقيقي للوطن يجب أن ينبع من داخلنا ومن أعماقنا فإننا سوف نمارسه بشكل طبيعي وبدون أن ينبهنا أحد إلى ذلك أبدا .
من على هذا المنبر دعونا نحيي كل أبناء الوطن الذين يترجمون إنتماءهم له عبر الممارسة الفعلية لهذا الإنتماء ولأنهم مقتنعون بذلك إقتناعا تاما.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش