الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الوساطة القضائية .. ملجأ المتخاصمين لتجنب طول الإجراءات وكلفة المحامين

تم نشره في الثلاثاء 22 آذار / مارس 2011. 02:00 مـساءً
الوساطة القضائية .. ملجأ المتخاصمين لتجنب طول الإجراءات وكلفة المحامين

 

 
عمان - الدستور - عمر المحارمة

تشهد المحاكم النظامية توجها واسعا لدى المتقاضين نحو إنهاء القضايا الحقوقية والجزائية بالصلح هربا من الإجراءات القضائية "الطويلة" نسبيا وتوفيرا للرسوم ولأتعاب المحاماة.

ويميل الكثير من المتخاصمين خصوصا في القضايا الحقوقية إلى التنازل عن بعض حقوقهم مقابل اختصار الإجراءات التي تتطلبها القضايا والتي تعد طويلة نسبيا في مرحلة الفصل والتنفيذ وابتعادا عن "مماطلة" المحامين ، حسب وصف أحد المتقاضين.

ويعزز هذا التوجه اتساع نطاق القضايا المعروضة على إدارة الوساطة القضائية التي تأسست قبل نحو 9 أعوام وبدأت تتكرس كمفهوم قضائي يمنح المتخاصمين حقوقهم دون الانتظار مطولا في قاعات المحاكم ودون دفع رسوم عالية وبعيدا عن سلوك المحامين وأتعابهم.

وتشهد مكاتب المحامين عمليات مصالحة في العديد من القضايا يقدر أحد المحامين حجمها بأكثر من %10 من حجم القضايا الحقوقية المسجلة لدى المحاكم.

ويضيف المحامي عواد صبرة أن الكثير من الخصوم يرون في المصالحة وسيلة أسهل وأوفر وأسرع من اللجوء إلى المحاكم.

ويشير صبرة إلى أن المصالحة أو ما يعرف قانونا بالوساطة أسلوب معمول به في المحاكم الأردنية منذ فترة ليست قصيرة ، داعيا إلى تعزيز هذا المفهوم وإجراء تعديلات تشريعية لتكريسه وتشجيع الناس عليه.

وتشير إحصاءات وزارة العدل إلى أن دوائر الوساطة في مختلف محاكم المملكة تمكنت خلال العام الماضي من فصل ما يزيد على 2000 قضية تجاوزت قيمة المطالبات الحقوقية فيها عشرات الملايين.

وتعد الوساطة القضائية واحدة من أساليب الحلول البديلة لفض النزاعات ، تقوم على توفير ملتقى للأطراف المتنازعة للاجتماع والحوار وتقريب وجهات النظر ، بمساعدة شخص محايد ، للتوصل إلى حل ودي يقبله أطراف النزاع. وهي أسلوب يتماشى وتوصيات الدين الإسلامي الحنيف قبل أن تكون قانونا ، فهي سلوك متجذرا في مورثنا الروحي والاجتماعي والديني تمثل بقول الرسول الكريم: "ردوا الخصوم حتى يصطلحوا فان فصل القضاء يورث الضغائن".

وفي عصر لم تعد النزاعات المدنية تتسم بالبساطة والوضوح في ظل التقدم التكنولوجي والتداخل الفكري وعالم يشهد ثورة في تكنولوجيا الاتصالات وفي سرعة تدفق المعلومات وما تتيحه الشبكات الالكترونية من ترتيب علاقات وابرام عقود عبر الشبكة الكترونية ، فان القضاء بوسائله التقليدية اصبح يعاني من عبء الكم الهائل من القضايا المحالة اليه واصبح لا بد من البحث عن وسائل تخفف عن كاهل القضاء وتتيح اختصار اجراءات التقاضي لتوفير الوقت والجهد على المحاكم والمتخاصمين.





Date : 22-03-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش