الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مصاروة يقارن بين مرحلتين وميزانيتين لرصد حجم الفساد .. الوزير الشهيد ووزير «البزنس»

تم نشره في الثلاثاء 1 آذار / مارس 2011. 02:00 مـساءً
مصاروة يقارن بين مرحلتين وميزانيتين لرصد حجم الفساد .. الوزير الشهيد ووزير «البزنس»

 

عمان - الدستور

مندوبا عن رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت افتتح وزير الثقافة طارق مصاروة امس فعاليات المؤتمر الخامس حول تاريخ الاردن الاجتماعي.

وقال مصاروة اننا نعيش في هذه المرحلة وضعا غير مريح لا يدعو للقلق ولكنه يدعو الى اعادة النظر باشياء كثيرة في حياة بلدنا السياسية والتي بدأت منذ عام1921 على اسس اولها الحرص لاننا كنا فقراء وثانيها الايمان بالعروبة.

وأضاف ان أول حكومة أردنية تشكلت برئاسة رشيد طليع وتضمنت اكبر عدد ممكن ان تتضمنه حكومة في الوطن العربي شهدت شهيدين هما رئيس الوزراء واحمد مرود الذي استشهد في دمشق من اجل تحرير وطنهم الكبير.

وقال مصاروة اننا انتقلنا من تلك المرحلة ، مرحلة الوزير الشهيد الى مرحلة الوزير (البزنس) التي نعيشها هذه الايام ، مشيرا الى ان ما وصلنا اليه هي حالة مرعبة واهانة لثقافتنا السياسية.

وأشار الى ان ميزانية الدولة الاردنية في مطلع الستينيات والتي كانت تبلغ30 مليون دينار فقط تم بناء ميناء العقبة والطريق الصحراوي (طريق الحياة) الى الجنوب واقامة قناة الغور الشرقية والجامعة الاردنية والبنك المركزي ومصفاة البترول ومصنع الاسمنت ، داعيا الى مقارنة تلك الميزانية وماذا انجزت وما تنجزه الحكومات وميزانياتها اليوم.

وقال "اعرف حجم الفساد ولكن لم اكن اتصور ان يكون بهذا الحجم".

وقال مدير مركز الاردن الجديد للدراسات هاني الحوراني ان عقد هذا المؤتمر يأتي متزامنا مع ايام فاصلة من تاريخ المنطقة ، مضيفا "اننا امام منعطف تاريخي طال انتظاره يستعيد فيه العرب ثقتهم بانفسهم ويعيدون من خلاله اعتبارهم المفقود في نظر الاخرين لاسيما الغرب".

وتابع ان المؤتمر يناقش مرحلة فاصلة من تاريخ الاردن المعاصر بعمق وبصورة اكثر جرأة ورؤية اوجه الارتباط بين تلك المرحلة وما نشهده اليوم من تعاظم الارادة الشعبية على إحداث التغيير والاصلاح في حياتنا الاردنية بكافة اوجهها وميادينها.

واشار الى ان الفترة التي تتناولها اعمال المؤتمر وهي السنوات من1957 الى 1989 هي مرحلة فاصلة بين محاولتين اردنيتين لمقاربة الديمقراطية والاصلاح والتجديد في حياتنا السياسية ، محاولة اجهضت عام1957 باقالة حكومة النابلسي ومحاولة ثانية افتتحت بتحركات نيسان1989 وتوجت بانتخابات تشرين الثاني1989 ، لافتا الى ان المسار خلال العقدين اللاحقين تأرجح صعودا وهبوطا الى ان وصلنا الى يومنا هذا ، وما بين المحاولتين كانت المرحلة التي نتوقف عليها في مؤتمرنا لما يسمى بالعهد العرفي.

وقال ان اليوم الثالث والاخير من اعمال المؤتمر سيتوج بحفل تكريمي للمؤرخ الدكتور علي محافظة لجهوده الموصولة في حقول التاريخ الاردني والعربي المعاصر والتي اثمرت عن عشرين مؤلفا منشورا له فضلا عن العشرات من مساهماته في المنابر والمؤتمرات المحلية والعربية والدولية.

واشار الى نية مركزه طباعة ونشر كتاب الدكتور محافظة الذي يحمل رقم 20 كأحد منتجات المؤتمر والذي سيوقع من مؤلفه خلال حفل تكريمه الذي سيقام بعد غد في المركز الثقافي الملكي.

من جانبه ، اوضح المهندس هيثم جوينات انجازات الامانة في مجال تاريخ الاردن الاجتماعي ومنها برنامج لتدوين مذكرات شخصيات اجتماعية رئيسة.

واضاف انه صدر منها مذكرات كل من الدكتور زيد حمزة وهيفاء البشير وستصدر قريبا مذكرات كل من الفنان التشكيلي رفيق اللحام والممثلة جوليت عواد ، اضافة الى انشاء الامانة مكتبة متخصصة بتاريخ الاردن باسم المؤرخ الراحل سليمان الموسى الى جانب طباعتها العديد من الكتب التي تصنف في موضوع المؤتمر.

ومن المقرر ان يقدم المؤتمر في أيامه الثلاثة نحو ثلاثين ورقة عمل وبحث.

وفي الجلسة الاولى التي ترأستها هيفاء البشير والتي حملت عنوان نظرات جديدة في تاريخ الأردن السياسي قدم عدنان أبو عودة المستشار السياسي السابق لجلالة الملك عبدالله الثاني ورقة عمل يتناول فيها الأردن في مرحلة ما قبل الانفتاح السياسي ، ثم قدم الدكتور علي محافظة قراءة في مخطوطة مذكرات سليمان النابلسي ، بمناسبة مئة عام على ميلاده ، فيما قدم الدكتور فتحي درادكة ورقة حول حرب حزيران 1967 وأثرها على المجتمع الأردني ، وعرض الدكتور فيصل غرايبة لـ "الاصلاح المتنازع عليه بين التيارات" انطلاقاً من التجربة الأردنية.

وفي الجلسة الثانية من المؤتمر تناولت التحولات الاقتصادية الاجتماعية ما بين الخمسينيات ونهاية الثمانينيات ، حيث قدم الدكتور جواد العناني قراءة في التنمية الاقتصادية - الاجتماعية بين عهدين ، والدكتور منير حمارنة الأمين العام للحزب الشيوعي الأردني مراجعة للتطور الاقتصادي في الأردن بين حرب1967 ونهاية الثمانينيات ، وبحث اخر قدمه الدكتور عبد العزيز محمود حول التحولات في الريف والبادية الأردنية من الزاوية الاقتصادية - الاجتماعية.

وتناولت الجلسة الثالثة حالة الصحافة المؤسسية في الأردن ، عن صورة الإعلام الأردني في زمن الحرب الباردة العربية - العربية للدكتور سمير مطاوع وورقة عن حالة الصحافة الأردنية المؤسسية بين1967 1989و لعصام الموسى ، كما قدم الدكتور نعيم الظاهر ورقة بعنوان "بناء مؤسسات التعليم العالي الأردني منذ مطلع الستينيات إلى نهاية الثمانينيات" ، فيما القى الباحث زياد سلامة الضوء على نشأة وتطور الكلية العلمية الإسلامية ، كدراسة حالة لأحدى أبرز مؤسسات التعليم الخاص في الأردن.

ويرصد المؤتمر الذي نظمه مركز الاردن الجديد للدراسات بالتعاون مع امانة عمان الكبرى مرحلة ما يسمى العهد العرفي والتي كانت خلال السنوات الممتدة من العام 1957 الى العام1989 من حيث قراءتها سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا من خلال مؤرخين وسياسيين واقتصاديين وخبراء اجتماع اضافة الى فنانين وموسيقيين يمثلون كافة اطياف المجتمع الاردن.

ويهدف المؤتمر الى تغطية التطورات المعاصرة التي جدّت على المجتمع الأردني خلال ثلاثة عقود ونيف من القرن الماضي ورصد ديناميات المرحلة التاريخية وتحولاتها تشجيعا للباحثين والمؤرخين على تقديم رؤية نقدية تضفي بعداً تفسيرياً أكثر عمقاً ما يساعد على فهم أحداث تلك المرحلة التاريخية المعاصرة وما انطوت عليه من تحديات وأزمات بالاضافة الى توثيق تلك الحوارات والنقاشات لتكون مرجعا لتلك الحقبة المهمة من تاريخ الاردن.



التاريخ : 01-03-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش