الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نسيت الأنا من الماضي..

تم نشره في الأحد 13 آذار / مارس 2011. 02:00 مـساءً
نسيت الأنا من الماضي..

 

 
اسأل الأنا من الماضي.. فربما تحمل بعض الذكريات..

واسأل الأنا من المستقبل.. فربما لديها بعض الاحتمالات..

احتمال عودتي إلى الماضي.. وعودة أجمل الدقائق والأوقات..

أوقات قد رحلت وتلاشت كالحكايات..

كالأسطورة ما زالت في عيوني والعبرات..

أحب الأنا من الماضي.. لتواجد أجمل امرأة بين النسوة والفتيات..

أحب أن أتذكر الأنا.. لأتذكر أمي وأروع الأزهار والأمسيات..

لأتذكر ما قالته من قول وعبارات.. لأتنفس نفسها من جديد وأدفن الآلام والآهات.. لأقول ما كانت تقول أمي من كلمات.. لأجرب أن أقلد صوت غنائها..

لكن صوتها بات في قلبي بين دقاته السجينات..

بات في حضني الدافئ وسقط كالوريقات..

سقط من حاضري لكنه ليس من قلبي ومن الدقات..

كالحلم..كلمحة..كالأسطورة.. اختفى غناء ندائها كالتخيلات..

سأبقى إلى آخر نفس ألتقطه..أزرع حبها في دمي ..

وأعزف شوقي على أرق أوتاري..وأناجي صوتها دوما..

واناجي كل ما هو بالماضي..

سأجلس على قبرها أنتظر شروق الشمس ..التي غابت من سماء حبي واداعب ذرات التراب على أمل رؤيتها مرة اخرى

وأتخيل أنني الآن بجانبها..وأعدد لها الحكايات..

سأقول كل ما يجول في خاطري..وكل ما هو بقلبي من آلام وانكسارات..

سأصرخ من ألمي وأقول لها..لماذا تركتني بين ذئاب بشرية..؟؟

لماذا تركتني وأخذت معك الأيام الوردية..

سأجلس بجوارك لأطمئن وأطفئ النار التي هبًت في قلبي..

ولكن الشوق في داخلي يكبر كل يوم..

يكبر ويكبر..كالطفل ينمو بسرعة وشوقي ينطق دوما بعفوية..

أصبحت كاتبة من شوقي إليك..

أصبحت كاتبة من حبي لك..

قد أصاب بالجنون..إن لم أصب بعد..

لا أتخيل أنَ ما أنا عليه الآن هو حقيقة..

تركتني بين أسود وحشية..

ورأيت ما لا يجب لي أن أراه لأنني في سن الورود الندية..

رحلت عن هذه الدنيا يا حبيبتي..وتركتني بين وحوش برية..

إشتقت إلى قلبك وأن تحضنيني بكل حنية..

لم أكتف بحنية كل من ضمني وانا أتقبل منهم التعزية..

بل اشتقت إلى أن تداعبي خصيلات شعري وتقبليني وأن أشم رائحتك العطرية..

قد كنت دوما أتصرًف بحرية..

فالآن أصبح حالي حال السجين الذي من الوحدة أصبح يتعامل بعدوانية..

أحب الأنا من الماضي..

لكن اهتمامي بمن حولي أنساني أجمل الذكريات..

لكنه لم يستطع أن ينسني أجمل عروس بحرية..

لم يستطع أن ينسني نجمة في سماء الكون تلألأت في الليالي السحرية..



رهام عبدالمجيد زايد

مدرسة سكينة بنت الحسين الثانوية للبنات الزراقاء



Date : 13-03-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش