الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك يقدر عاليا دور منتسبي الأمن العام في حراسة المسيرات وإيصال مطالبها بوضوح

تم نشره في الخميس 3 آذار / مارس 2011. 02:00 مـساءً
الملك يقدر عاليا دور منتسبي الأمن العام في حراسة المسيرات وإيصال مطالبها بوضوح

 

عمان - بترا

وجه جلالة الملك عبدالله الثاني رسالة امس إلى مدير الأمن العام الفريق الركن حسين هزاع المجالي ، دعا فيها الأسرة الأردنية الكبيرة ، إلى وقفة إجلال وتقدير واحترام لدور منتسبي جهاز الأمن العام في حراسة المسيرات السلمية التي جرت خلال الأسابيع الماضية ، وإيصال أصوات المشاركين فيها إلينا جميعا.

وأكد جلالته في الرسالة ، أن منتسبي الأمن العام ، كانوا العين الساهرة التي حرست بهمتها ومهنيتها المعهودة ، هذه الأصوات والمطالب التي أوصلها أصحابها بوضوح ، وبطرق سلمية حضارية ، هي من شيم الأردنيين الأصيلة.

وفيما يلي نص رسالة جلالته:

بسم الله الرحمن الرحيم

عطوفة الأخ الفريق الركن حسين هزاع المجالي حفظه الله ، مدير الأمن العام ،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ،

أبعث إليك ، وإلى كل نشامى ونشميات جهاز الأمن العام ، الساهرين على أمن وطننا الحبيب ، بتحية الاعتزاز والتقدير والاحترام.

لقد شهد وطننا الغالي ، خلال الأسابيع الماضية ، مسيرات سلمية عبر المشاركون فيها عن آرائهم بكل صراحة وحرية وديمقراطية.

وكان منتسبو الأمن العام العين الساهرة التي حرست بهمتها ومهنيتها المعهودة ، هذه الأصوات والمطالب التي أوصلها أصحابها بوضوح ، وبطرق سلمية حضارية ، هي من شيم الأردنيين الأصيلة.

فبارك الله فيكم وبجهودكم الإنسانية الخيرة والنبيلة.

وإنني إذ أؤكد على حق المواطنين والتيارات السياسية المختلفة ، في التعبير عن آرائهم من خلال المظاهر السلمية ، فإنني أدعو أسرتنا الأردنية الكبيرة ، إلى وقفة إجلال وتقدير واحترام لدور منتسبي جهاز الأمن العام في حراسة هذه المسيرات ، وإيصال أصوات المشاركين فيها إلينا جميعا.

لقد كان نشامى ونشميات جهاز الأمن العام في الأسابيع الماضية ، يستيقظون مع كل صباح ، ليرتدوا زيهم العسكري ، ويودعوا عائلاتهم في يوم عطلتهم ، يدفعهم إيمانهم بالقسم الذي أدوه لوطنهم ومليكهم وشعبهم وواجبهم ، لإخوانهم وأخواتهم من أبناء الأردن ، ليقفوا جنبا إلى جنب معهم.

فكانوا أصواتاً تتعالى ، وسواعد تتكاتف ، لتحمي مسيراتهم وتحرس آراءها ومطالبها ، فالكل يعمل لخدمة هذه الوطن العزيز ومصلحة مواطنيه.

والحمد لله رب العالمين ، فقد حال وعي رجال الأمن دون الانسياق وراء بعض الاستفزازات والمضايقات ، ومحاولات إثارة الشغب للتصعيد بين رجال الأمن والمواطنين ، لا قدر الله ، وكان رجال الأمن درعا منيعا للوطن والمواطن ، أولويتهم إخوانهم المواطنون ، وأمن أسرتهم الأردنية الواحدة ، وإن كان ذلك على حساب أوقاتهم وراحتهم مع عائلاتهم وأحبائهم.

إن بلدنا الحر المسالم الآمن ، يحترم الآراء على اختلافها.

وقد أثبتت مديرية الأمن العام ، أن رجالها يقفون على مسافة واحدة من كل مواطن أردني ، في إطار احترام وتطبيق القانون.

إليكم مني جميعا إخواني وأخواتي في جهاز الأمن العام ، والمؤسسات الأمنية كافة ، ومن أفراد أسرتكم الأردنية الواحدة ، الشكر ، والتقدير وتحية إعزاز وإكبار.

والله ولي التوفيق.

عبدالله الثاني ابن الحسين

عمان في 27 ربيع الأول 1432 هجرية الـموافـق 2 آذار 2011 ميلاديـة.

التاريخ : 03-03-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش