الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السبعينية ام هاني.. بيت مهجور وآيل للسقوط

تم نشره في الأربعاء 21 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 مـساءً
السبعينية ام هاني.. بيت مهجور وآيل للسقوط في الغويرية يحرمها من معونات «تنمية الزرقاء»

 

الزرقاء - الدستور - ابراهيم ابو زينه

كان يوما سعيدا بالنسبة للسبعينية أم هاني عندما نظرت بعين واحدة مبصرة إلى منزلها القديم في حي «برخ» بمنطقة الغويرية بالزرقاء وهي تغادره للمرة الاخيرة بعد أن أبلغها دفاع مدني الزرقاء بضرورة مغادرة المنزل كونه آيلا للسقوط وغير صالح للسكن بعد ان تساقط سقفه, وتحطمت أبوابه وقطعت عنه المياه والكهرباء فضلا عن أنه يقع في أحد أزقة أقدم الاحياء في الزرقاء وأكثرها عشوائية, لترحل السبعينية المعدمة إلى بيت أحسن منه حالا في حي معصوم وبإيجار يقدر بـ 80 دينارا شهريا.

أم هاني الأرملة هدها المرض وأعياها الفقر وهي عجوز تكالبت عليها الأمراض.. الضغط والسكر والشقيقة والدسك في الظهر والرقبة وخلل في الأعصاب, كما أنها تفقد البصر تدريجيا في عينها اليسرى. كان نصيب أم هاني أن تزوجت من سوري يعمل في الأردن بائعا متجولا على عربة يبيع عليها حلويات أمام المدارس وفي الحارات, لينقلب حالها رأسا على عقب قبل خمسة عشر عاما تقريبا, بعد أن أقدم زوجها على قتل ابنه مهند ذي العشرة أعوام, من أجل نصف دينار فقط, إذ قام الطفل بصرف ذلك المبلغ من دون اذن أبيه, فقام الأخير بتربيط طفله بالجنازير وصلبه في دكانه بحي جناعة, حتى فاضت روحه بين يديه لتسقط ام هاني حينها مغشية عليها في غيبوبة دامت ثلاثة شهور, وبعد أن استيقظت من غيبوبة الصدمة والفراق, انكبت تعمل وتكدح, لتطعم أفواها جائعة, فقامت بتزويج بناتها الثلاث وبقي عندها ابنها هاني معتكفا في البيت بعد أن حاصرته هشاشة العظام وبعد ان فصل من مدرسته لعدم قدرته على دفع الرسوم المدرسية, فيما أخذ القضاء مجراه وبقي الأب في غياهب السجون, وطلبت الام الطلاق منه وكان لها ما أرادت. وظلت أم هاني وابنها طوال تلك السنين الغابرة تتلظى بين نيران الحسرة والفقر والمرض فمن جحيم الفقر المدقع الذي عاشته مع أبنائها لدرجة الجوع في بعض الأيام إلى الامراض التي تتكالب عليها, خاصة أنها كانت تقف عاجزة أمام مديرية التنمية الاجتماعية في الزرقاء تقدم لهم أوراقها الثبوتية وكل ما لديها من حجج تفيد أنها إمرأة هدها المرض وشلها الفقر وليس لها أي دخل بالمطلق, وتنتظر بفارغ الصبر معونة من تنمية الزرقاء, إلا أن تلك الاوراق سرعان ما تتطاير في نظرها وتذهب أدراج الرياح, إذ أصبح بيتها القديم في الغويرية حجر عثرة رغم أنها تركته منذ أكثر من عام وأصبح بيتا مهجورا تملأه القمامة والقوارض والزاوحف فالبيت المهجور في نظر مديرية التنمية أملاكا لا يمنح صاحبه أي معونة.

أم هاني تناشد وزيرة التنمية الاجتماعية عبر «الدستور» بأن يلتفت لها لتمنح حقها من المعونات حتى لا تظل اسيرة الجوع والعوز ولكي يتسنى لها العلاج ومراجعة الأطباء الذين لا تعرف عنهم إلا الاسم, فتكاليف العلاج في المراكز الخاصة حالت بينها وبينهم كما تطمح أم هاني لتكمل مسيرة ابنها التعليمية وتتمنى أن تراه يوما ما شابا كبيرا قبل أن تفقد البصر في عينها الأخرى.

التاريخ : 21-12-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش