الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الصحـة» تتعامل سنويا مع 40 ألف حالة التهاب رئوي

تم نشره في الأحد 11 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 مـساءً
«الصحـة» تتعامل سنويا مع 40 ألف حالة التهاب رئوي

 

عمان ـ الدستور ـ كوثر صوالحة

حذر أخصائيون في الامراض الصدرية من ارتفاع عدد الحالات المصابة بالالتهاب الرئوي والتي تشير الى ارتفاع نسبتها اذا ما قورنت بعدد السكان.

ورغم ان مرض ذات الرئة او الالتهاب الرئوي له تاريخ طويل وليس وليد اللحظة فإن لمخاوف الاطباء ما يبررها لارتفاع نسبة الاصابة بالمرض بين فئة الشباب وفئة الحوامل، إضافة الى الاطفال الذين يعتبر مرض الالتهاب الرئوي أكثر شيوعا لديهم.

وبحسب احصائيات وزارة الصحة، يتعرض الطفل تحت سن خمس السنوات الى 5 نوبات تنفسية في السنة. والوزارة تتعامل مع 4 ملايين اصابة تنفسية للاطفال، وكل طفل يتعرض الى 5 نوبات منها 1% التهاب رئوي اي ان الوزارة تتعامل مع 40 ألف حالة التهاب رئوي في السنة ومعظمها ناتج عن بكتيريا.

ويجمع الاطباء على أن تسجيل حالات الوفاة موجود دائما في هذا المرض، مشيرين الى ان موسم ظهوره هو الخريف والشتاء وهو مرض مرتبط بالانفلونزا الموسمية والرشوحات الا ان هناك ما يطرأ بشكل واضح على سرعة انتشاره، حيث بينت مصادر المستشفيات المختلفة وجود بضع حالات تتلقى العلاج حاليا في غرف العناية المركزة.

مدير الامراض السارية في وزارة الصحة الدكتور محمد العبداللات قال: إنه بشكل عام وكرصد وبائي للامراض التنفسية الحادة ظهر انها ما زالت تصيب الكبار فوق سن الـ 65 عاما والاطفال دون سن خمس السنوات. وقال: إنه في عام 2009 كانت الاصابة بالنسبة لمرض ذات الرئة تصيب الشباب بشكل لافت للنظر ولم يتسن معرفة السبب هل هو عائد الى عدم وجود مناعة حقيقة لفئة الشباب لمقاومة الفيروس ام لأسباب اخرى، معتبرا ان ظهور فيروس انفلونزا الخنازير كان استثناءً، وكان (ذات الرئة) ايضا يصيب فئة الشباب في كل العالم استثناء، وكانت هناك مضاعفات لهذه الانفلونزا تصل الى حد التهاب ذات الرئة الذي أدى الى حدوث عدد من الوفيات بسبب هذا المرض الاستثنائي.

وعن الانفلونزا قال العبداللات: إنها باتت تتأخر حيث كانت تظهر سابقا في شهر أيلول وتشرين الاول اما الان فهي تظهر في شهري كانون الاول وكانون الثاني، وهو خلاف لما هو معروف، موضحا ان الوضع الى الان طبيعي ولم تظهر اي حالة غير عادية، فالانفلونزا الموجودة هي الانفلونزا الموسمية بكافة انواعها.

وبرر عدد من الاطباء الحديث الان عن مرض الالتهاب الرئوي بأنه يعود الى ان الكثير من الاطباء باتوا يلجؤون فورا الى طلب الصور الشعاعية حتى للحالات البسيطة التي يمكن ان تعالج بالمضادات زيادة في الحرص لا سيما ونحن في موسم الشتاء الذي يكثر فيه انتشار الانفلونزا حيث إن مرض الالتهاب الرئوي يؤدي الى الوفاة اذا لم يعالج الا ان حالات كثيرة من الالتهاب الرئوي يمكن معالجتها بسهولة عن طريق المضادات الحيوية.

ويؤكد الاطباء انه ليس كل مصاب بانفلونزا موسمية او غير موسمية يمكن ان يصاب بالتهاب الرئة، موضحين ان هناك فيروسات متخصصة تصيب اعضاء الجسم وفيروسات معينة منها ما يصيب الجهاز التنفسي مثلا وفيروسات منها تصيب الكبد.

التاريخ : 11-12-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش