الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ملتقى المدافعين عن حرية الإعلام يوصي بإنشاء شبكة عربية لرصد «الانتهاكات»

تم نشره في الاثنين 12 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 مـساءً
ملتقى المدافعين عن حرية الإعلام يوصي بإنشاء شبكة عربية لرصد «الانتهاكات»

 

عمان - الدستور

أوصى المشاركون في ملتقى المدافعين عن حرية الإعلام في العالم العربي بإنشاء شبكة عربية لرصد وتوثيق الانتهاكات الواقعة على الحريات الإعلامية في العالم العربي، وتكليف مركز حماية وحرية الصحفيين بتقديم تصور لآليات عمل، والتنسيق بين الفاعلين من جمعيات وأفراد للعمل على مأسسة هذه الشبكة.

جاء ذلك في ختام فعاليات ملتقى المدافعين عن حرية الإعلام في العالم العربي الذي نظمه مركز وحماية حرية الصحفيين وبدعم من السفارة النرويجية في عمان برعاية عدد من المؤسسات الوطنية.

وأنهى الملتقى الذي يعد الأول من نوعه في العالم العربي أعماله في البحر الميت مساء الأربعاء الماضي بعد ثلاثة أيام متواصلة من البحث في مستقبل الإعلام العربي في ظل الثورات والاحتجاجات الشعبية العربية، ودور الإعلام العربي في الربيع العربي، وفيما إذ كان محركا للاحتجاجات العربية أم ناقلا لها.

وفي ورشة العمل المغلقة التي عقدها الملتقى في يومه الثالث تم تقسيم المشاركين إلى ثلاث مجموعات عمل وضعت سلسلة طويلة من التوصيات التي هدفت لتأسيس عمل إعلامي مشترك بين الصحفيين العرب والمحامين والمنظمات العربية والدولية الداعمة لحقوق الإنسان ولحرية الإعلام في العالم العربي.

وجاء في التوصيات التي سيتم لاحقا صياغتها في برنامج عمل مشترك تشكيل فريق متخصص لرصد الانتهاكات التي يتعرض لها الإعلاميون العرب على المستوى الإقليمي، وإعداد نموج موحد لتوثيق الانتهاكات يستند للمعايير الدولية، وإصدار تقرير سنوي عن وضع الانتهاكات في العالم العربي، وإعداد دراسة حول البيئة القانونية للإعلام وحرية التعبير في العالم العربي بالتوافق مع المواثيق الدولية المختصة (يمكن أن البدء بدول الربيع العربي)، وتوعية وتثقيف الإعلاميين، بوضع دليل تدريبي، وتنظيم ورش عمل تستهدف توعية الإعلاميين بحقوقهم وطبيعة الانتهاكات الواقعة عليهم، وتوعية المجتمع بأهمية الإعلام وحماية الإعلاميين، والعمل على إعداد فريق من القانونيين لرفع قضايا لملاحقة المنتهكين وفق استراتيجيات التقاضي استناداً للتشريعات الدولية، والدفاع عن الإعلاميين الذين تقام عليهم دعاوي ويحالون إلى المحاكم في قضايا إعلامية.

وتمسك المشاركون في الملتقى بوجوب حماية الصحفيين في جميع حالات العنف المسلح وأبرزها النزاعات المسلحة، والنظر إلى تلك القضايا من زاويتي القانون الوطني والدولي مع إشارة خاصة إلى إشكالية تعريف الصحفي والدعوة إلى تضمين الدساتير العربية مبدأ الحصول على المعلومات والحفاظ على مصدرها، وأهمية ممارسة الضغط الإعلامي وتنظيم الحملات الإعلامية دفاعا عن الصحفيين وضرورة مخاطبة المؤسسات الدولية العالمية والإقليمية في هذا الجانب.

ودعا المشاركون إلى تأييد مشروع معاهدة عربية لحماية الصحفيين في جميع الأحوال وايلاء هذا الموضوع مزيدا من البحث والدراسة في لقاءات تخصص له بالاعتماد على الوثيقة التي وزعت على المشاركين من قبل ممثلي الحملة الدولية لشارة حماية الصحفيين.

وأوصى المشاركون بالاهتمام بوسائل الاتصال الاجتماعي ودورها في حماية الصحفيين والدعوة إلى إنشاء موقع الكتروني متخصص ووضع دليل تعريفي بشان المنظمات الدولية ذات الصلة.

ودعا المشاركون في الملتقى إلى رصد القوانين والتشريعات في العالم العربي وإظهار مدى تعارضها مع المواثيق الدولية، وعقد مؤتمر سنوي لمراجعة ورصد الانتهاكات التي يتعرض لها الإعلاميون في العالم العربي.

وكان المؤتمر قد افتتح أعماله بعمان في الخامس من الشهر الجاري واستمر ليومين في جلسات مفتوحة قبل أن ينتقل إلى البحر الميت في جلسات مغلقة استمرت ليوم واحد لوضع النتائج والتوصيات.

التاريخ : 12-12-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش