الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الالتزام بالوقاية واجراءات السلامة كفيل بتجنيبنا الحوادث وأضرارها

تم نشره في السبت 13 آب / أغسطس 2011. 03:00 مـساءً
الالتزام بالوقاية واجراءات السلامة كفيل بتجنيبنا الحوادث وأضرارها

 

* كتب نايف المعاني

الالتزام بالوقاية وإجراءات السلامة خلال شهر رمضان المبارك من خلال ممارسة النشاطات اليومية في العمل والعودة منه أو بالذهاب إلى المتاجر أو المخابز أو المطاعم وغيرها أو التنقل على الطرقات بالمركبات يجنبنا الكثير من الحوادث التي قد تخلف أضراراً ونتائج لا تحمد عقباها يكون سببها في اغلب الأحيان الاستهانة والاستهتار . فالتأكد من صلاحية المواد الغذائية من حيث تاريخ الصنع والانتهاء وعدم ترك الأطعمة مكشوفة خوفاً من تلوثها وفسادها يجنبك حوادث التسمم الغذائي التي غالبا ما يكون عدم الانتباه لهذه الأمور سببها.

وتشير إحصائية إدارة العمليات في المديرية العامة للدفاع المدني إلى أن أكثر حوادث الحرائق المنزلية خلال شهر رمضان تحدث بعد الظهر وتكون ناتجة عن عدم أخذ الحيطة والحذر أثناء عملية الطهي وعدم تفقد اسطوانة الغاز والخرطوم واستخدام أكثر من وسيلة للطهي في آن واحد أو نتيجة لعبث الأطفال داخل المطبخ مما يؤدي إلى حدوث حريق قد يأتي على الأرواح والممتلكات لذا نؤكد ضرورة الانتباه أثناء عملية الطهي وعدم السماح للأطفال بالتواجد داخل المطبخ أثناء إعداد الطعام ، حيث يتم التعامل خلال شهر رمضان المبارك من كل عام مع أكثر من (100) حادث حريق منزل ينتج عنها الكثير من الإصابات والوفيات.كما تشير الإحصائية ذاتها إلى أن أكثر الحالات التي يتم التعامل معها خلال الشهر المبارك وبشكل يومي في مجال الإسعاف هي حالات مرضية كالسكري والضغط وأمراض القلب ، حيث يتعرض أصحاب هذه الحالات في كثير من الأحيان بسبب عدم تناول الدواء أو الغذاء إلى حالة من الإعياء الشديد أو الإغماء الأمر الذي يتطلب منهم اخذ الحيطة والحذر والبعد عن الإرهاق والإجهاد والإلتزام بتناول الدواء المخصص من قبل الطبيب ، بالإضافة لحالات التسمم الغذائي التي يتم التعامل معها والناتجة عن عدم حفظ الأطعمة والأغذية بشكل صحيح.

ونظرا لطول فترة الصيام في ظل أجواء قد تكون حارة أحيانا فان إدارة الإعلام والتثقيف الوقائي تؤكد ضرورة تجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة خوفاً من الإصابة بضربة الشمس والإجهاد الحراري وخاصة مع عدم وجود السوائل التي تعوض ما يفقده الجسم خلال فترة الصيام.وبخصوص حوادث السير فإن الابتعاد عن السرعات العالية وعدم قيادة المركبة في حالات الشعور بالتعب أو الإرهاق أو المرض مع ضرورة أخذ الحيطة والحذر أثناء القيادة لمسافات طويلة والتقيد بالشواخص التحذيرية المثبتة على جوانب الطرقات يحد من الحوادث التي قد ينتج عنها خسائر بالأرواح والممتلكات كما يشهد شهر رمضان وخصوصاً في فترة ما قبل الإفطار بساعات تزاحما شديدا على مرافق الخدمات كالأسواق والمخابز والمتاجر وغيرها نظراً لخروج الأشخاص في وقت متقارب الأمر الذي يؤدي إلى حدوث نوع من التزاحم على تلك المرافق مما يكون سبباً في وقوع الحرائق .

إن المديرية العامة للدفاع المدني تعمل من خلال مواقعها المنتشرة في كافة مناطق المملكة بتقديم خدمات الإسعاف والإنقاذ والإطفاء على مدار الساعة عند استقبال كافة بلاغات المواطنين على هاتف الطوارئ الموحد ( 911 ) في محافظات الوسط و(199) في كافة محافظات المملكة ، كما ذكر بضرورة الاتصال على الدفاع المدني عند التعرض لأي طارئ لا قدر الله ، متمنين للجميع صياما مقبولا بعيدا عن أية حوادث خلال الشهر الفضيل.

التاريخ : 13-08-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش