الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ظلال عام دراسي جديد: ابدأ من حيث توقف المشهد

تم نشره في الثلاثاء 16 آب / أغسطس 2011. 03:00 مـساءً
في ظلال عام دراسي جديد: ابدأ من حيث توقف المشهد

 

* د. شفاء الفقيه

ما هي إلا أيام قليلة و يبدأ العام الدراسي من جديد..حيث سيبدأ الكثير من الأهالي استعداداتهم لتجهيز احتياجات أبنائهم من ملابس و قرطاسية وكتب وغيرها من متطلبات العام الدراسي الجديد، ولا ننسى أنّ هذه الفترة من الفترات التي تنوء بحملها الأسر لكثرة ما يجتمع فيها من أعباء ومسؤوليات اجتماعية، كان الله في عون الجميع .

و في ظل هذه المعركة يغفل الكثير من الآباء والأمهات عن استعداد من نوع آخر!

كيف يمكن أن نجعل العام الدراسي القادم أفضل من سابقيه؟

وللإجابة عن هذا التساؤل دعونا نراجع بعضاً من لقطات الحياة خلال الفترة السابقة؛

كانت فترة الامتحانات عصيبة على الأهالي، بعض الأمهات اكتشفن ضعف أولادهن وعدم فهمهم لبعض المواد نتيجة لوجود بعض التراكمات الدراسية، البعض الآخر تمنّى لو عاد به الوقت للوراء حتى يستدرك بعض المتابعات الدّراسية لأبنائه...والبعض اكتشف جوانب إهمال وتقصير وقع من الأبناء خلال فترات الدراسة ... والمشاهد تنوعت في هذه الفترة.

لقطة أخرى؛ فقبل أسابيع معدودة استلم أبناؤنا الطلبة شهاداتهم المدرسية، وبالطبع تفاوتت ردود الأفعال عند الأهالي فهناك من سر لدرجة مكافأة ابنه أو ابنته على ما حصده من معدلات وعلامات مدرسية، وهناك من أعلن الحرب ورفع راية الوعد والوعيد لوقع المفاجأة وهول الصدمة من مستوى التحصيل لدى أبنائه...ثمّ هدأت العاصفة .. وسارت بنا الإجازة..

واعتقد أننا حتى نستعد الاستعداد الصحيح ونخطط لعام دراسي ناجح مع أبنائنا يحتاج الأمر أن نبدأ من حيث توقف بنا المشهد ...

"المؤمن كيّسٌ فطن" يستفيد من تجاربه، ولذا فلا يمكن أن ندع أحداث العام الدراسي الماضي تمر علينا دون توقف ومحاولة تأمل وتفكير بنقاط القوة والضعف التي واجهتنا مع أبنائنا...ونراجع الوعود والعهود التي قطعناها على أنفسنا لنستدركها في العام المقبل، و نبني على إثرها خطة حقيقة نتفق بها مع أبنائنا.

فلا تجعل ذاكرتك قصيرة المدى وابدأ من حيث انتهى المشهد:

-هل قررت عدد ساعات متابعة أبنائك للتلفاز، عدد ساعات اللعب بكل صوره؟

- هل اتخذت قراراً حول الأوقات التي سيقضيها أبناؤك أمام جهاز الحاسوب؟

-ماذا قررت أن تفعل حتى تعالج نقاط الضعف في التحصيل لديهم؟

- كيف يمكن أن تتفادى أهم المشكلات التي واجهتك مع أبنائك في العام الماضي؟

-هل خطر ببالك استشارة المرشد التربوي ليساعدك على استقبال العام الدراسي الجديد بصورة أفضل؟

تساؤلات أطرحها على الآباء والأمهات حتى يعيدوا التفكير الآن قبل خوض معركة العام الدراسي الجديد.. فننخرط فيه وننسى أنّه بالإمكان تفادي الكثير من المشكلات إن أحسنا التخطيط والتفكير بها.

ولذا يلزم الأمر أن تعلن من الآن فصاعداً عقد اجتماعات تشاورية مع أبنائك لاتخاذ بعض القرارات الهامة، والاتفاق معهم من جديد على وضع قوانين وتعليمات تتعلق بدراستهم و بمستقبلهم ونجاحهم، ولا تنسى أنك ربّ المركب إن تركته يسير بلا هداية وبصيرة تاه في عرض الحياة، وإن أحسنت توجيهه ومتابعته وصل بر الأمان.

مع تمنياتي لكم بعام دراسي رائع مكلل بالنجاح إن شاء الله

التاريخ : 16-08-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش