الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

باعتبارها سفيرة التنمية البشرية لبرنامج الامم المتحدة: الاميرة بسمة ترعى حفل اصدار تقرير التنمية البشرية للعام الحالي .. الاربعاء

تم نشره في الاثنين 21 تموز / يوليو 2003. 03:00 مـساءً
باعتبارها سفيرة التنمية البشرية لبرنامج الامم المتحدة: الاميرة بسمة ترعى حفل اصدار تقرير التنمية البشرية للعام الحالي .. الاربعاء

 

 
عمان- الدستور - ترعى سمو الاميرة بسمة بنت طلال سفيرة التنمية البشرية لبرنامج الامم المتحدة الانمائي حفل اصدار تقرير التنمية البشرية لعام 2003 الذي يقام يوم بعد غد الاربعاء.
ويتحدث في الحفل الدكتور باسم عوض الله وزير التخطيط والسيدة كريستين ماكناب، المنسق المقيم للامم المتحدة والممثل المقيم لبرنامج الامم المتحدة للانماء.
ويقدم التقرير لهذا العام تحليلا فريدا للتقدم الذي تم انجازه عالميا نحو تحقيق الاهداف الانمائىة الطموحة للالفية، والنابعة من » اعلان الالفية« الذي اقر من قبل قادة العالم في مؤتمر قمة الامم المتحدة للألفية في ايلول/ ،2000 و يشكل كل من الاهداف الثمانية التزاما محددا بارتداد انتشارالفقر والامراض مع حلول عام ،2015 وتدعم هذه الاهداف خطة عمل ذات ثماني عشرة غاية قابلة للقياس، تكافح الفقر والجوع والمرض والامية والتدهور البيئي والتمييز ضد المرأة. كما تحدد هذه الاهداف مسؤوليات واضحة للدول الغنية تقضي بتوفير المزيد من المعونة وتبادل تجاري اكثر عدلا واعفاءات من الديون المترتبة على الدول النامية.
ومن المواضيع البارزة في التقرير دليل التنمية البشرية، الذي يصنف الدول سنويا حسب ثلاثة متغيرات، العمر المتوقع عند الولادة ومستوى التعليم عند الكبار ونصيب الفرد من الناتج المحلي الاجمالي،ويتراوح المؤشر بين الصفر وحتى الرقم ،1 مبينا مدى قرب الدولة من تحقيق اعلى مستوى ممكن بين التنمية الانسانية.
وقد تراوح مركز الاردن في هذا التصنيف خلال السنوات الماضية بين موقع منخفض بلغ 99 الى اعلى مركز هو ،70 مما يعكس الى درجة ما، عرضته للتأثر بالاوضاع الاقتصادية السائدة والجو السياسي، الا انه منذ عام 1993 صعد الاردن تدريجيا سلم التصنيف محققا مركزاً افضل على مؤشر التنمية الانسانية، نتيجة للتقدم الذي حققه في مجالات التعليم والصحة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش