الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عدد الصيدليات المتعاملة معهم 20 وعقوباتهم تشمل السجن والغرامة والمصادرة...د. نيروخ: إعداد قائمة بتجار الشنطة مدخلي الأدوية المزيفة إلى السوق

تم نشره في الأحد 13 تموز / يوليو 2003. 03:00 مـساءً
عدد الصيدليات المتعاملة معهم 20 وعقوباتهم تشمل السجن والغرامة والمصادرة...د. نيروخ: إعداد قائمة بتجار الشنطة مدخلي الأدوية المزيفة إلى السوق

 

 
عمان- الدستور- عزالدين خليفة
كشف نقيب الصيادلة الدكتور فضل نيروخ أن نقابة الصيادلة أعدت قائمة بأسماء التجار المخالفين للقانون »تجار الشنطة« الذين ادخلوا ادوية مزيفة وغير معلومة المصدر الى السوق الدوائي الاردني تمهيدا لاطلاع وزارة الصحة عليها وايقاع العقوبة على التجار والمتعاونين معهم وفقا لاحكام قانون الصيدلة والدواء وقانون نقابة الصيادلة. واكد ان هذه الادوية عديمة الفائدة للمواطن وان المتعاملين بهذه الادوية لا يمتون لمهنة الصيدلة بصلة.
واوضح لـ »الدستور« ان كميات من الادوية المزيفة غير معلومة المصدر والتي حذرت منها المؤسسة العامة للغذاء والدواء دخلت بواسطة »تجار الشنطة« الى السوق المحلية واسواق عربية مجاورة. ونوه الى ان الادوية المزيفة تشمل اسماء تجارية عدة منها دواء ليبتور (لعلاج الدهنيات الزائدة) ودواء الفياجرا وادوية اخرى مشابهة له في المفعول.
وبين ان الادوية المزيفة تكون مجهولة المصدر ومصنعة في مصانع مجهولة الموقع تقوم بانتاج وتقليد الادوية ذات الفائدة الكبيرة ومرتفعة السعر والمطلوبة من قبل المواطنين المرضى.
وقال الدكتور نيروخ ان دخول الادوية المستوردة الى المملكة محكوم بقانون الصيدلة والدواء وقانون نقابة الصيادلة التي تنظم عملية استيراد الدواء وتشترط ان يكون المستورد يعمل في مهنة الصيدلة.
وبين ان مشكلة الادوية المزيفة ليست وليدة اليوم. وقال انها وليدة نفوس مريضة تسعى للكسب السريع ومتطفلين على مهنة الصيدلة.
واوضح ان عددا قليلا جدا لا يتجاوز العشرين من اصل 1700 صيدلية في المملكة تتعاون مع هؤلاء التجار مبينا ان النقابة وبالتعاون مع وزارة الصحة ستعمل على ملاحقة هؤلاء.
وحول ما سيتعرض له المخالفون والمتعاونون معهم من عقوبات وفقا لاحكام قانوني (الصيدلة والدواء) و(نقابة الصيدلة) قال ان العقوبات تشمل عقوبة السجن ومصادرة الادوية المزيفة بالاضافة الى غرامات مالية تتراوح بين الف الى ثلاثة الاف دينار بالنسبة للتجار. اما الصيادلة الذين تثبت صلتهم بالمخالفين فتسحب منهم رخصة مزاولة المهنة ويحرمون منها وفقا لاحكام القانون.
واوضح ان من يتاجرون بمثل هذه الادوية المزيفة يسعون للربح السريع وقال ان مهنة الصيدلة هي المهنة الوحيدة المعلوم فيها القيمة الفعلية للسلعة من قبل المستهلك. وقال ان قانون الصيدلة والدواء حدد نسبة ربح صاحب الصيدلية بنسبة 22% من قيمة السلعة.
وحذر الدكتور نيروخ المواطنين من الصيدليات التي تقدم حسومات غير معقولة على الادوية ودعاهم للشك بجودة هذه الادوية. وبين ان الصيدلية التي تقدم خصما مقداره 5% تبيع دون ربح. وان الصيدلية التي تبيع بخصم مقداره 10% تبيع بخسارة وهو امر غير معقول. وهو ما دفع بعض الصيدليات لاغلاق ابوابها او عرضها للبيع.
ودعا المواطنين الذين يتلقون حسومات غير عادية من احدى الصيدليات الى توخي الحذر والمسارعة لابلاغ النقابة.
ونوه الدكتور نيروخ الى ان النقابة تسعى بالتعاون مع وزارة الصحة لانزال فاتورة الدواء للمواطن عبر فاتورة الدواء المشترى من الخارج ليكون الدواء للمواطن بكلفة اقل من المبلغ المحسوم في الصيدليات.
وقال ان النقابة تتعاون حاليا مع جمعية اصحاب المستودعات للادوية الجنسية لتقديم ادوية للمواطن بديلة للدواء الاجنبي صاحب الامتياز بسعر معقول وبنفس الكفاءة الدوائية مع الاختلاف في الاسم التجاري فقط.
ونوه الى ان بعض الادوية الجنسية متوفرة في الصيدليات ويستطيع المواطن ان يسأل الصيدلي عن الدواء البديل. وبين ان الفرق بين الدواء صاحب الامتياز والدواء الجنسي يصل لاكثر من 30% في السعر. ونوه الى ان هذه الادوية مصنعة في مصانع معروفة للجمهور ومطابقة للمواصفات الدولية مع الفارق في الاسم التجاري فقط.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش