الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

امين عام وزارة النقل يؤكد زيادة الحركة التجارية بين الاردن والعراق * البطاينة: تحرير الاجور والدور وزيادة حمولة الشاحنات ساهم بتحسين قطاع النقل

تم نشره في الاثنين 7 تموز / يوليو 2003. 03:00 مـساءً
امين عام وزارة النقل يؤكد زيادة الحركة التجارية بين الاردن والعراق * البطاينة: تحرير الاجور والدور وزيادة حمولة الشاحنات ساهم بتحسين قطاع النقل

 

 
عمان - بترا - من اخلاص القاضي: زاد عدد الشاحنات التي تنقل السلع والبضائع الى العراق بموجب اتفاقية النفط مقابل الغذاء بشكل ملحوظ بعد عودة الامن الى الطريق الدولي الذي يربط بين الاردن والعراق وذلك بعد انتهاء الحرب على العراق 0
وبحسب ما اكده لوكالة الانباء الاردنية مسؤولون ومعنيون فان حركة النقل على هذا الطريق مؤهلة للازدهار مستقبلا اكثر فاكثر خاصة وان ميناء العقبة سيكون احد الموانىء الهامة المؤهلة لكي تلعب دورا رئيسيا خلال مرحلة اعادة اعمار العراق 0
واكد امين عام وزارة النقل المهندس علاء البطاينة ان قطاع النقل البري قد شهد انتعاشا ملحوظا بعد توقف الحرب على العراق حيث عاد الهدوء والاستقرار الى الطرق البرية الواصلة الى العراق0
وقال في حديث لوكالة الانباء الاردنية ان قطاع النقل البري كان قد تعرض الى ركود نسبي قبيل واثناء الحرب على العراق 0
واضاف ان البضائع التي وردت الى الاردن عن طريق العراق كانت قد وصلت في اوائل التسعينيات الى 8 ملايين طن الا ان الفترة اللاحقة شهدت تناقصا بكميات البضائع بسبب الحصار المفروض على العراق0
وبين انه في عام 1994 وصلت كميات البضائع الواردة عن طريق الاردن الى العراق الى 194 الف طن اما في العام 2002 فقد وصلت الى 817 الف طن مشيرا الى ان 40 بالمائة من هذه الكميات نقلت بواسطة شاحنات عراقية بينما 60 بالمائة منها نقلت بشاحنات اردنية 0
واوضح انه في الربع الاول من هذا العام توقف توجه البضائع الى العراق بسبب ظروف الحرب على العراق ولكن الان وبعد اعتماد ميناء العقبة كميناء رئيس لنقل المساعدات الى العراق شهد الميناء نقلة نوعية على صعيد العمل والحركة مجددا مبينا ان الطاقة الاستيعابية لميناء ام قصر العراقي والتي تبلغ 15 مليون طن تقريبا لا تكفي لسد احتياجات العراق في حين ان الطاقة الاستيعابية لميناء العقبة تصل الى 30 مليون طن سنويا لذلك اعتمد ميناء العقبة لجاهزيته العالية ولسهولة المناولة فيه 0
واضاف ان وزارة النقل قامت بتحرير قطاع النقل البري من الدور والاجور من ميناء العقبة الى العراق في شهر ايار الماضي واصبح بذلك قطاع النقل خاضعا للمنافسة وهذا انعكس بشكل ايجابي على الاجور وعلى اوضاع العاملين في هذا القطاع بشكل عام 0
وقال ان تحرير الدور والاجور ادى بالاسعار لان تكون خاضعة لقوى السوق وبالتالي اصبحت اعلى من الاسعار التي كانت مقررة رسميا لسعر الطن الواحد من البضاعة حيث كانت اجرة نقل الطن حوالي 17 دينارا بينما اصبحت بعد تحرير الاجور حوالي 18 دينارا للطن الواحد 0
واشار الى انه ومن اجل تحسين اوضاع العاملين في قطاع النقل البري عمدت الوزارة الى زيادة حمولة الشاحنة الى اربعة اطنان لمدة ثلاثة اشهر 0
وقال ان الاجراءات التي قامت بها الوزارة كتحرير الاجور والدور وزيادة حمولة الشاحنات ادت الى تحسن قطاع النقل بشكل عام حيث ارتفعت الاجور التي يتقاضاها السائق خاصة ان النقل يتم بواسطة شاحنات عراقية واردنية 0 وفي السياق ذاته قال المهندس البطاينة ان معدل النقل الحالي يصل الى 8 الاف طن يوميا في دورته الكاملة ابتداء من العقبة مرورا بمعان و الجفر والصفاوي باتجاه الاراضي العراقية مشيرا الى ان اكثر من 320 شاحنة يوميا تتجه نحو العراق بالاضافة الى قدوم عدد مماثل للشاحنات من العراق الى الاردن فضلا عن الشاحنات التي تحمل من الميناء اي ان عدد الشاحنات يوميا ما بين قادمة ومغادرة وموجودة في الميناء يصل الى اكثر من 1600 شاحنة0
واوضح ان هذه الشاحنات تعمل ضمن برنامج النفط مقابل الغذاء مبينا ان الطريق الصحراوي باتجاه العراق شهد انتعاشا كبيرا حيث تم نقل ما يزيد عن 300 الف طن خلال خلال شهري ايار وحزيران الماضيين 0
وقال انه مما يعزز حركة النقل ان هناك ثلاث بواخر حاليا موجودة للتحميل الداخلي من العقبة الى عمان لتحميل المواد الاساسية مما زاد حركة الشاحنات ايضا من العقبة باتجاه عمان بسبب التحميل الداخلي بالاضافة الى الصهاريج التي تحمل النفط من البواخر بالميناء او مستودعات التخزين التابعة لمصفاة البترول الاردنية الى المصفاة في الزرقاء 0
مدير عام مؤسسة الموانىء المهندس سعود السرور قال ان النشاط والانتعاش الملحوظ في قطاع النقل البري خاصة بعد انتهاء الحرب على العراق يعود اساسا الى نشاط العمل والانتعاش الجاري في ميناء العقبة موضحا ان الميناء يشهد انتعاشا واضحا في عمليات المناولة في ضوء اختياره ميناء رئيسيا لدخول المساعدات الانسانية المتجهة الى العراق الشقيق0
واضاف ان الانتعاش في حجم المناولة والنشاط الذي يشهده ميناء العقبة حاليا استدعى زيادة عدد العمال للقيام بمهام التحميل والتفريغ لمواد المساعدات الانسانية مشيرا الى ان هذه الزيادة في العمال ادت الى رفع امكانية تفريغ المواد المكيسة بحيث وصلت »10 الى 12 الف طن يوميا«0 واوضح ان بيانات برنامج الغذاء العالمي اظهرت بان ميناء العقبة سجل اعلى معدل مناولة لدولة واحدة في يوم واحد والذي وصل الى حوالي 10900 طن /اليوم الواحد وهو اكبر رقم يسجل في تاريخ برنامج الغذاء العالمي مبينا ان عدد الحاويات الواردة لبرنامج الغذاء العالمي بلغ 2000 حاوية خلال شهر حزيران الماضي0
وذكر انه وفي وقت قريب جدا سيتم رفع سعة تخزين الحاويات في الميناء التي يبلغ عددها 13 الف حاوية الى حوالي 5ر15 الف حاوية وذلك من خلال تحويل الطريق الساحلي لمرور الشاحنات والسيارات واستحداث ساحة لاصطفاف الشاحنات خارج الميناء مما سيسمح باستحداث ساحات اضافية لتخزين الحاويات0
وقال ان مجموع ما تم تفريغه في ميناء العقبة وتحميله على الشاحنات الى العراق بلغ 320 الف طن منذ 26/4/2003 مبينا ان نقل هذه الكميات يتطلب حوالي 12 الف شاحنة بما في ذلك الشاحنات الناقلة للحاويات 0
واضاف السرور ان الميناء قادر على استيعاب حوالي 7 الاف سيارة وانه ولمواجهة حجم العمل الحالي تم رفعها مؤخرا الى حوالي 16 الف سيارة مبينا ان مجموع السيارات المخزنة في ساحات الميناء خلال شهر حزيران الماضي بلغ حوالي 30 الف سيارة بالاضافة الى انه تم نقل حوالي 600 سيارة يوميا على ظهر ناقلات خاصة للسيارات 0
وقال السرور انه وبناء على حجم العمل الحالي والمتوقع في الفترة المقبلة ومتطلبات تطوير بعض مرافق العمل في الميناء فانه سيتم شراء رافعة جسرية جديدة لمناولة الحاويات من السفن و6 حاملات للحاويات »سترادل«0
واضاف انه سيتم رفع سعة تخزين الحاويات من خلال اضافة ساحة تخزين جديدة وتنظيم مرور الشاحنات والسيارات على الطريق الساحلي مما يسهل عملية مرور الحاويات ومعدات مناولتها بين ساحات التخزين ليسمح لاحقا باستحداث ساحات تخزين اضافية وبالتالي يساهم في رفع انتاجية وكفاءة العمل في الموقع تمهيدا لاجراءات تطويرية مستقبلية شاملة في ميناء الحاويات0
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش