الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلال رعايته الاحتفال بيوم التعاون الدولي: القيسي: الاردن يسهم في بناء جسور المحبة بين المجتمعات من اجل رخاء الانسان

تم نشره في الأحد 6 تموز / يوليو 2003. 03:00 مـساءً
خلال رعايته الاحتفال بيوم التعاون الدولي: القيسي: الاردن يسهم في بناء جسور المحبة بين المجتمعات من اجل رخاء الانسان

 

 
عمان - الدستور: رعى وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء/ رئيس مجلس ادارة المؤسسة التعاونية الاردنية مصطفى القيسي في المركز الثقافي الملكي امس الاحتفال بالذكرى الحادية والثمانين ليوم التعاون الدولي الذي اقامته المؤسسة التعاونية الدولية.
وقال القيسي في كلمة بهذه المناسبة ان الاردن يُسهم في بناء جسور المحبة والصداقة بين المجتمعات المختلفة من اجل رخاء الانسان وسعادته.
واضاف ان الحكومات الاردنية المتعاقبة عملت على دعم وتطوير الحركة التعاونية منذ اكثر من 50 عاما مضت، وقدمت لها كافة الوسائل والسبل التي توصلها الى النجاح حتى وصلت الى ما وصلت اليه من انتشار في جميع مناحي الحياة.

العجارمة
من جانبه بين المدير العام للمؤسسة التعاونية الاردنية عبدالمجيد العجارمة ان عدد الجمعيات التعاونية التي تم تأسيسها في الاردن لتاريخه وبمختلف اغراضها بلغ 1060 جمعية تخدم الاهداف الاقتصادية والاجتماعية في جميع مدن وقرى وبوادي المملكة في حين بلغ عدد اعضائها 107 آلاف عضو تعاوني، يشكل ما نسبته 10 بالمئة من اجمالي القوى العاملة في الاردن والتي بدورها تعيل نحو نصف مليون مواطن في المملكة.
وذكر ان المؤسسة التعاونية الاردنية لها دور فاعل في معالجة الوضع الاقتصادي من خلال رسم خطة لعملها تزيد من مساهمتها في التنمية الاقتصادية وتخفيف البطالة وتحويل المجتمع من استهلاكي الى مجتمع انتاجي بغية تمكينه من توفير ما يحتاجه من سلع غذائية اساسية وتنوع مجالات العمل في اطار تنفيذ مشاريع انتاجية في قطاعات اقتصادية متعددة.

الطراونة
على صعيد متصل قال حسين الطراونة ممثل قطاع التعاون في مجلس ادارة المؤسسة التعاونية الاردنية ان الحركة التعاونية في الاردن استطاعت من خلال تراكم ارثها التعاوني ان تصبح قطاعا ثالثا موازيا للقطاع العام والخاص حيث قامت بدورها الاجتماعي والاقتصادي في تجفيف منابع الفقر والبطالة والتخفيف من ارتفاع تكاليف المعيشة، وقد اضافت البعد الاجتماعي لهوية الاقتصادي الاردني واقتصاد السوق الحر.
واضاف ان استثمارات القطاع التعاوني والمتأتي من رأسمال الجمعيات والمدخرات بلغ حوالي 50 مليون دينار حيث قدّم البنك التعاوني تسهيلات ائتمانية للجمعيات التعاونية بلغ مقدارها التراكمي حوالي 40 مليون دينار، وبذلك يصبح اجمالي التمويل التعاوني التراكمي حتى عام 0991 حوالي 90 مليون دينار.
واشار الى تحقيق نمو ملحوظ في عدد الجمعيات التعاونية في الفترة من صدور القانون الجديد 1997 ولتاريخ اليوم بزيادة نسبتها 35 بالمئة عما كانت عليه قبل صدور القانون.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش