الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لغة التهويل والمبالغة للعب بأعصاب المواطنين لم تعد مقبولة

تم نشره في الجمعة 31 كانون الأول / ديسمبر 1999. 02:00 مـساءً


كتب: كمال زكارنة
حالة من الارباك الشديد والذهول وانعدام الوضوح والضبابية عاشها المواطن والمسؤول على حد سواء خلال الاسبوع الماضي بعد ان وضع المتنبؤون الجويون ووسائل الاعلام وخاصة المرئية التي تبعتهم وتناقلت اخبارهم ورصدهم لاحوال الطقس البلد والشعب في حالة اقرب ما تكون الى حالة الحرب، الامر الذي دفع الناس للتهافت على شراء المواد الغذائية وفي مقدمتها الخبز وتخزينها بانتظار العواصف الثلجية والاجواء القاسية المحملة بالامطار والبرد والثلج وانحباس المواطنين في منازلهم.
صفة المبالغة والتضخيم سيطرت وسادت وتصدرت النشرات الجوية التي افردت لها شاشات التلفزة المحلية المساحة والوقت الكثير سواء خلال نشرات الاخبار او تخصيص برامج تلفزيونية للمتنبئين الجويين الذين اخذوا يتبارون ويتسابقون ويتنافسون في وصف المنخفض الجوي وقوته حتى حددوا سماكة الثلوج التي ستهطل في كل محافظة ومدينة وقرية وحي وشارع وعلى سطح كل منزل، وكميات المياه التي ستسقط بالملمترات ومتى يبدأ الهطول والانجماد وساعة توقفه وانتهائه.
ومما زاد الطين بلّة، ان بعض المؤسسات والاجهزة لحقت بهم وركبت الموجة، واستنفرت عديدها وعدتها ووضعتها على اهبة الاستعداد حتى استنفرت الفزعات الشبابية والشعبية وانتشرت الجرافات والمركبات المضادة للثلج والمختصة في فتح الشوارع والطرقات المغلقة بانتظارالزائر الابيض الذي كان خجولا جدا هذه المرة.
ورغم بقاء الاوضاع عادية واعتيادية وطبيعية جدا خاصة في العاصمة، كان البعض يصر على الاستعراض اليومي وفي كل نشرة اخبار تلفزيونية على اظهار استعداداته والتظاهر بالقدرة على مواجهة العاصفة الجوية والسيطرة على الامور والتحكم بها في ظل ظروف طبيعية جدا لا تحتاج الى اي استنفار او رفع حالة التأهب درجة واحدة.
ما هو الغريب في هطول الثلج وتساقط الامطار وحدوث الانجماد ونحن في «مربعانية» الشتاء، اليس هذا هو الوقت الحقيقي لهذه الامور، لقد هطلت الثلوج بشكل اكبر في الاعوام الماضية، وزادت سماكتها عن المتر في بعض المناطق، وكان التدفق المائي الى السدود يزيد عن العشرين مليون متر مكعب يوميا مقارنة مع عشرين مليون متر مكعب من المياه التي دخلت السدود طوال ايام المنخفض الاخيرالاسبوع الماضي ، اما الانجماد فهو امر طبيعي يحدث في مثل هذا الوقت من السنة في جميع مناطق المملكة بما فيها الاغوار سواء هطلت الثلوج والامطار ام لم تهطل.
الايجابية الوحيدة التي استخلصناها من منخفض الاسبوع الماضي وحققت لنا منفعة وفائدة صحيحة هي اننا جميعا مؤسسات واجهزة وافرادا اجرينا مناورة بالذخيرة الحية وخضنا وعشنا تجربة حقيقية اذا -ونضع تحت اذا كومة من الخطوط المتوازية- استفدنا منها فعلا في التطبيق الفعلي والعملي واستخدمت جميع الاستعدادات التي عرضت واستعرضت، في مواجهة منخفضات جوية اعنف مستقبلا وحالات وظروف طارئة مختلفة.
لم يعد مقبولا التلاعب باعصاب المواطنين والمؤسسات الحكومية والاهلية من خلال استخدام اسلوب ولغة التهويل والمبالغة الوهمية والخيالية بهدف اثبات الذات والوجود وتوصيف الاحوال الجوية بشكل لا يتفق مع الواقع والدفاع عن التوقعات والتنبؤات الجوية برفع سقفها والدخول في تفاصيل دقيقة جدا لا يعلمها الا الله عزّ وجلّ، وادخال البلد في حالة من الارباك كلفتها عالية جدا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش