الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السفير التركي لـ ''الدستور'':المبادرة محاولة اللحظة الاخيرة...دعوة تركية لـ ''قمة اقليمية''تضم 6 دول بشأن العراق

تم نشره في الجمعة 17 كانون الثاني / يناير 2003. 02:00 مـساءً
السفير التركي لـ ''الدستور'':المبادرة محاولة اللحظة الاخيرة...دعوة تركية لـ ''قمة اقليمية''تضم 6 دول بشأن العراق

 

 
الاردن يدرس الاقتراح ومصر تطلب ايضاحات وجدول الاعمال
بوش: صبرنا سينفد يوما ما

عواصم ـ حمدان الحاج ووكالات الانباء

دعت تركيا خمس دول محيطة بالعراق امس لعقد قمة في انقرة الاسبوع المقبل للبحث عن حل سلمي للازمة العراقية.
وأعلن الناطق باسم وزارة الخارجية يوسف بولوج ان تركيا ابلغت سفراء الاردن ومصر وايران وسوريا والسعودية دعوات لحضور القمة وسلمتهم نسخة من المشروع.
وذكرت وكالة الاناضول للانباء ان تركيا اعدت مشروع قرار يدعو لحل سلمي للمواجهة مع بغداد ليناقشه ويوقعه الزعماء المشاركون في القمة، وقالت ان رئيس الوزراء يعد لجولة اخرى في الشرق الاوسط الاسبوع المقبل دون ان توضح الدول التي ستشملها.
وقال مصدر دبلوماسي تركي ان القمة ستتبنى اعلانا مشتركا دون الخوض في تفاصيله.
وفي عمان قال الدكتور مروان المعشر وزير الخارجية ان الاردن يدرس المبادرة.
ووصف السفير التركي اورجان اوزار المبادرة بأنها »محاولة اللحظة الاخيرة« الهادفة الى ابعاد الحرب او وقفها او تعليقها.
وقال لـ »الدستور« ان المبادرة جاءت بعد جولة رئيس الوزراء التركي عبدالله غول لعدد من الدول العربية وايران، التي تركزت حول ضرورة القيام بعمل مشترك يشكل رسالة للقيادة العراقية لالتقاطها والعمل بموجبها.
من جانبه اعلن سفير مصر في انقره فتحي الشاذلي للصحافيين »اننا نؤيد كل ما يمكن القيام به من اجل تجنب الحرب.. ستحث دول المنطقة العراق والولايات المتحدة على القيام بخطوات معينة لحلحلة التوتر«.
وكان رئيس وزراء تركيا عبدالله غول قال في تصريح لصحيفة »مليت« التركية امس »على صدام الا يشكل تهديدا لمنطقته والعالم وعليه ان يثبت ذلك«.
واضاف »ان الهدف الرئيسي بالنسبة لنا نحن دول المنطقة هو ممارسة ضغوط على صدام بهذا الشأن«.
وسئل غول عما اذا كانت المبادرات التركية اثارت استياء واشنطن والامم المتحدة، فأجاب بل اثارت سرورهما على العكس«.
وتأتي هذه المبادرة قبل يومين من وصول رئيس الاركان الاميركي، الجنرال ريتشارد مايرز الى انقرة للاجتماع مع نظيره حلمي اوزكوك ووزير الدفاع وجدي غونول.
وبحسب مصادر عربية تنوي بعض الدول ان تقدم اقتراحا يقضي برحيل الرئيس العراقي صدام حسين الى المنفى لقاء ضمانة عدم ملاحقته من قبل الاميركيين او المجتمع الدولي.
وقال احمد داودوغلو الاستاذ بجامعة بيكانت ومستشار رئيس الوزراء لشؤون السياسة الخارجية ان القمة »تثبت انها ازمة متعددة الاطراف.. انها محاولة لاظهار التزام الدول بالتوصل لتسوية سلمية«.
واضاف ان انقرة تواصل تشاورها عن كثب مع الولايات المتحدة والزعمآء الاوروبيين بشأن مسعاها لتفادي الحرب.
وقال »لا تعارض بين اي من هذه الخطوات وهي مكملة لبعضها البعض وتهدف الى تحقيق هدف محدد واحد لاجبار الزعامة العراقية على الاذعان لقرارات الامم المتحدة وتجنب الفوضى في منطقتنا«.
وفي تطور لاحق اعلن وزير الخارجية المصري احمد ماهر ان بلاده تنتظر »الدعوة وتفصيلاتها وجدول الاعمال المقترح« لقمة انقرة قبل اعطاء ردها.
وقال للصحافيين أن مصر لم تبلغ رسميا باقتراح تركي يجري الحديث عنه لعقد اجتماع أو قمة اقليمية حول العراق واضاف عندما نتلقى الاقتراح رسميا سوف نرد عليه، موضحا بشكل عام نحن نرحب بان تكون هناك جهود تشارك فيها دول عديدة من اجل تجنب العمليات العسكرية ضد العراق الذي تتهمه الولايات المتحدة بامتلاك اسلحة دمار شامل.
واوضح حتى الان فليس لدي اي تفصيلات عن هذه الافكار التركية.
وقال ايضا انه تلقى اتصالين هاتفيين من وزيري الخارجية السعودي والاردني تم خلالهما، بين امور اخرى، التشاور حول ماتردد عن هذه الافكار التركية المطروحة واتفقنا على استمرار التشاور رغم انه ليس لدينا معلومات تفصيلية واضحة عنها حتى الان.
وحول ما اذا كانت هناك تحفظات مصرية على عقد مؤتمر اقليمى حول العراق، قال ماهر اننا نرحب باي جهد وعندما نرى الدعوة وتفصيلاتها وجدول الاعمال المقترح فسوف نتشاور مع اشقائنا العرب لان هدفنا جميعا هو الاسهام فى تسوية الوضع العراقي بالطرق السلمية وان كان نوع التحرك هو امر يستحق التشاور بشانه مع الاطراف المعنية.
من جهة اخرى، ذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان الرئيس المصري حسني مبارك اجرى محادثات هاتفية مع نظيره السوري بشار الاسد حول الاتصالات المتعلقة بالمسألة العراقية، لكنها لم تعط تفاصيل اضافية.
واعلن الرئيس الاميركي جورج بوش امس ان صبر الولايات المتحدة تجاه العراق سينفد يوما مؤكدا وجود ادلة تظهر ان صدام حسين ليس في صدد ازالة اسلحته.
وقال في كلمة القاها في سكرانتون (بنسلفانيا) ان الادلة تثبت انه ليس في صدد ازالة اسلحته مضيفا ان صبر الولايات المتحدة سوف ينفد يوما.
واضاف ان امام صدام حسين اتخاذ خيار وهو ازالة الاسلحة او عدمه. واوضح انه في حال لم يتخذ الخيار فان الولايات المتحدة ستقود باسم السلام تحالفا لنزع اسلحته.
من ناحية ثانية أقلعت أكثر من 10 مقاتلات أمريكية من قاعدة سبانجداليم الجوية في وسط ألمانيا امس متجهة إلى منطقة الشرق الاوسط لاحتمال نشرها في الحرب ضد العراق.
وقال الكولونيل ستيفن مويلر قائد جناح الطيران الثاني والخمسين أن طائرات أف-16 سوف تشارك في تدريبات.
ولم يتم الكشف عن أية معلومات حول وجهة الطائرات لاسباب أمنية.
وتحمل الطائرات معدات شخصية ولكن ليس على متنها أسلحة، وفقا لما ذكره المتحدث.
وفي الوقت نفسه تلقى أكثر من 3،000 جندي متمركزين في بافاريا الاوامر بالانتشار في منطقة الخليج.
وقالت الادارة الاميركية امس ان 27 من الشهر الحالي سيكون يوما مهما في تحديد مسألة اندلاع حرب مع العراق. وقال آري فلايشر المتحدث باسم البيت الابيض للصحفيين الذين يرافقون الرئيس الامريكي جورج بوش الى ولاية بنسلفانيا »لم يتوصل الرئيس لاية قرارات بشأن ما اذا كنا سنخوض حربا ام لا. هذا القرار سيتخذه في نهاية الامر الرئيس العراقي صدام حسين من خلال ما اذا كان سيبدأ الاذعان او يذعن بالفعل للمفتشين«.
واشار فلايشر الى تقرير 27 كانون الثاني الذي نص عليه قرار مجلس الامن رقم 1441 الصادر في تشرين الثاني قائلا »هذا موعد مهم. وبعده ستملي الاحداث جداول زمنية«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش