الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تشكيل وفد من وجهاء الشيشان الاردنيين لمقابلة قاديروف في عمان * بينو: لا نتدخل في احداث جمهورية الشيشان الا في مجال المعونات الانسانية

تم نشره في الأحد 26 كانون الثاني / يناير 2003. 02:00 مـساءً
تشكيل وفد من وجهاء الشيشان الاردنيين لمقابلة قاديروف في عمان * بينو: لا نتدخل في احداث جمهورية الشيشان الا في مجال المعونات الانسانية

 

 
عمان ـ الدستور ـ قال العين سميح بينو رئيس جمعية اصدقاء جمهورية الشيشان انه تم تشكيل وفد من وجهاء الاردنيين الشيشان لمقابلة رئيس الادارة الشيشانية الموالية لروسيا احمد قاديروف الذي وصل الى عمان مساء امس الاول الجمعة لاخباره بأن شيشان الاردن هم مواطنون اردنيون ولا يتدخلون في امور جمهورية الشيشان الا بالنواحي الانسانية التي درج عليها هذا البلد المضياف »الاردن« وفي حدود دعم الاخوة اللاجئين من جمهورية الشيشان الذين يقيمون على الارض الاردنية ومن الاموال التي تبرع بها جلالة الملك والمحسنون من ابناء هذا البلد الطيب.
وقال ان جمعية اصدقاء جمهورية الشيشان الاردنية لم ولن تقيم أي اتصالات مع اي جهة خارج الاردن سواء كانت هذه الجهة هي الثوار الشيشان او الادارة الشيشانية الموالية لموسكو وان نشاطها لن يتعدى الامور الانسانية وعلى الارض الاردنية فقط.
واكد ان امور جمهورية الشيشان يقررها الشعب الشيشاني المقيم على الارض الشيشانية ولا يقررها شيشان الاردن او غيرهم.
من جهة اخرى قال السيد بدر الدين بينو الشيشاني رئيس المركز العربي القوقازي للدراسات والابحاث الاردني انني استغرب زيارة رئيس الادارة الشيشانية الموالية لروسيا للاردن واتساءل عن اهدافها ومضمونها، لا سيما وان آخر انتخابات شرعية وتحت اشراف منظمة التعاون الاوروبي جرت على ارض الششان بعد الخروج الاول للقوات الروسية سنة 1997 اوصلت الرئيس الحالي اصلان مسخادوف الى كرسي الرئاسة الشيشانية وما زال هو الرئيس الشرعي للشعب الشيشاني.
وقال ان تلك الانتخابات كانت انزه انتخابات جرت على ارض الجمهورية الشيشانية وذلك على لسان الناطق الرسمي لمنظمة التعاون الاوروبي.
واضاف: من يقرر مصير جمهورية الشيشان هو شعبها الذي يسكن فوق اراضيها، في الوقت الذي يقتصر فيه دور شيشان الاردن على تقديم المساعدات الانسانية للمدنيين اللاجئين سواء كانوا على ارض الجمهورية او خارج اراضيها.
وقال انني استغرب من اجراء استفتاء في الشيشان في ضوء تواجد قوات روسية على ارض الجمهورية الصغيرة وغياب 70% من ابناء شعب الشيشان خارج اراضيه كلاجئين.
وقال المهندس عثمان ساكو: على الرغم من اننا اردنيون اولا الا ان هناك شعورا انسانيا اسلاميا وقوميا يربطنا مع أهلنا في الشيشان، وهذا يحتم علينا كأردنيين جبلنا على الطيبة والنخوة ان نساهم بدعم كل المحتاجين سواء كانوا من أهلنا في الشيشان او في فلسطين.
واضاف انني كانسان اردني من اصل قوقازي ارى ان الشرعية هي الى جانب من ينتخبه الشعب.
ومن هنا فانني ما زلت اعتبر ان الشرعية هي فيمن افرزتهم آخر انتخابات في الشيشان، واتساءل عن مساحة قاعدة قاديروف الشعبية في الشيشان.
كما قال السيد خالد رمضان الشيشاني ان زيارة رئيس الادارة الشيشانية الموالية لموسكو للاردن جاءت في غير مكانها وفي غير زمانها، لا سيما وان الاردن والاردنيين جميعا يعملون من اجل مزيد من الديمقراطية التي لا تعترف الا بارادة الشعوب وعلى ما اعتقد فان الشعب الشيشاني اختار قيادته في آخر انتخابات جرت فوق ارضه، ونحن كاردنيين من اصل شيشاني لا نسمح ابدا بأن يتدخل احد في امورنا ولا نسمح لانفسنا في التدخل بأمور الآخرين.
وذكرت السيدة خديجة سمداح من شيشان الاردن الذين يسكنون في قرية الازرق ان دعم اخواننا واخوتنا الشيشان المقيمين فوق ارض الاردن هو واجب انساني عودنا عليه جلالة الملك حفظه الله، وان هذه الاخلاق هي اخلاق الاردنيين ومن هنا فان قوافل الخير ستستمر سواء لاخوتنا في فلسطين او لاخوتنا في الشيشان.
على صعيد آخر قال سماحة الشيخ عبدالباقي جمو الوزير والنائب الاسبق، انني لم اقم بمقابلة قاديروف لظروفي الصحية، انما عدد من مساعديه قاموا بزيارتي في منزلي وشرحوا لي ظروف الشيشان وان الحرب تدور بين جهتين غير متكافئتين، وان استمرار الحرب ليس في صالح الشعب الشيشاني من الناحية الديمقراطية وان عملية مواصلة الحرب من قبل القوات الروسية اصبحت تعود عليهم بالربح المادي، وذلك على حساب التدمير والقتل في المدن الشيشانية.
واشار الى ان زيارة قاديروف للاردن لم تلق الصدى الايجابي لدى الاردنيين من اصل شيشاني، لأن قاديروف لا يمثل السلطة الشرعية في الشيشان، وان الشيشان لم يعتادوا ان تفرض عليهم قيادة وزعماء، وانهم يقومون بذلك من انفسهم.
واضاف سماحته انني مع اجراء انتخابات جديدة في الشيشان على ان تكون نزيهة وتحت اشراف مباشر من هيئة الامم المتحدة بعد ان تغادر القوات الروسية اراضي الشيشان ويعود اللاجئون الى بلادهم، وتتم اعادة ما تم تدميره في مدن وقرى الشيشان.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش