الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عضو لجنة ''الاردن اولا''لـ ''الدستور''...العبادي: العلاقات بين الحكومة والنقابات ليست دائما سمنا وعسلا لان المصالح متضاربة

تم نشره في السبت 25 كانون الثاني / يناير 2003. 02:00 مـساءً
عضو لجنة ''الاردن اولا''لـ ''الدستور''...العبادي: العلاقات بين الحكومة والنقابات ليست دائما سمنا وعسلا لان المصالح متضاربة

 

 
اتمنى على النخب السياسية اعادة قراءة المضامين العشرة للجنة الاردن اولا
نحن في مرحلة »التشمير عن الايدي« لان الشرر يتطاير علينا شرقا وغربا
اردوغان صديقي.. والحديث عن مضامين المبادرة التركية يهدف الاساءة للقيادة الجديدة في تركيا
اللجان الخمس التي شكلتها الحكومة هي مرجعيات استشارية وليست تنفيذية او تشريعية
طالبت بتعيين عدد من المحافظين الحزبيين ولا يوجد استهداف للنقابات

اجرى اللقاء جمال العلوي

الدكتور ممدوح العبادي عضو لجنة الاردن اولا ومقرر لجنة النقابات المهنية شخصية سياسية تجمعت لها شرعية العمل النقابي حين اشغل منصب نقيب الاطباء انتخابا وتزكية وشرعية العمل العام في مواقع عدة.
في هذا الحوار الشامل يتحدث عن القضايا الساخنة على الصعيد الداخلي، النقابات، الاحزاب، الانتخابات النيابية.

لجنة الاردن اولا
الدستور: لماذا شاركتم في لجنة الاردن اولا سؤال يطرح في العديد من الاوساط؟
د. العبادي: الجبهة الداخلية، والعمل على تعضيدها وتعزيز حالة الوحدة الوطنية وتعميق الالتفاف حول مصالح الوطن العليا يتطلب المشاركة الشعبية في كل اشكالها، احزابا، نقابات، حكومة، ومستقلين، ان الظروف الصعبة التي يمر بها الاردن في هذه المرحلة، رغم تعود البلاد على مواجهة الصعاب، الا ان صعوبات المرحلة الحالية تعد من اخطر المصاعب حيث نرى على امتداد البصر شرقا تنامي الاستعدادات الامريكية والبريطانية للقيام بعدوان ظالم على العراق، من خلال ملامح حرب طاحنة يجري العمل على تهيئة نارها ليلا ونهارا، وقد ينجم عن هذه الحرب المدمرة تقسيم العراق وتشريد وقتل الالاف وكل الاحتمالات واردة، وفي المشهد المقابل على الارض الفلسطينية تتواصل سيناريوهات المجازر اليومية التي يرتكبها شارون بحق الشعب العربي في فلسطين، وما يرافق هذه المجازر من حالات مخططة للتهجير القسري والقضاء على السلطة الوطنية الفلسطنية، وهذا الشرر الذي يتطاير علينا شرقا وغربا يجعل متطلبات المرحلة مختلفة ويساهم في تنامي المخاوف الاردنية، مما يتطلب معه تلاقي كل اشكال الطيف السياسي والاجتماعي الاردني والدخول في مرحلة »التشمير عن الايدي« لنكون جميعا في مواجهة هذه التحديات والاستحقاقات، باختلاف اجتهادتنا، وامام هذه الرؤية فان شعار الاردن اولا من خلال المضامين العشرة، التي اتمنى على كل النخب الاردنية وجميع من يتعامل في الهم السياسي اعادة قراءة هذه المضامين، التي لم يقرأها 86% بالمئة من الناس حسب اخر استطلاع اجراه مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الاردنية، ان هذه المضامين ومفهوم الشعار وما يجري شرقا وغربا يدفعني الى تلبية النداء لكل عمل عام، لخدمة وطني لان الواجب يفرض علي تلبية هذا النداء.
الدستور: تردد انك طرحت خلال اجتماعات اللجنة شطب البلد الاصلي لدى مراجعة المواطن للمراكز الامنية؟
د. العبادي: لقد اعطيت هذه القضية اكبر من حجمها ولا بد من التوضيح ان السؤال عن البلد الاصلي في بعض المواقع يثير حساسية نحن في غنى عنها، ولو كانت تحقق اية مصلحة فلا يوجد اية موانع من الاستفسار عنها، ولقد تلقيت شكاوى متكررة حول هذه القضية مما دفعني الى طرحها خلال اجتماعات اللجنة.
الدستور: جرى اثارة قضية انكم طرحتم مبدأ شطب اسم العشيرة خلال الاجتماعات؟
د. العبادي: هذا الامر لم يكن واردا، ولم يطرح خلال اجتماعات اللجنة، ولا بد من الاشارة هنا، ان القوات المسلحة تلغي اسم العشيرة من اسماء المرتبات العسكرية، ومع ذلك فلا بد من التأكيد ان هذا الامر لم يكن مطروحا للتداول في اجتماعات اللجنة.
الدستور: كيف تنظرون الى طريقة تعامل الحكومة مع نتائج وثيقة الاردن اولا؟
د. العبادي: وثيقة الاردن اولا التي طالبت بضرورة ان لا تكون هناك مرحلة يغيب عنها البرلمان في اي ظرف من الظروف وانشاء محكمة دستورية وادخال الكوتا النسائية ودعم العمل النقابي والاحزاب، كل هذه المحاور تهدف الى خدمة الوطن، ولقد تعاملت الحكومة مع هذه المحاور، بروح من الجد وشكلت خمس لجان تضم حوالي 70 شخصية اردنية، تمثل اطياف المجتمع الاردني ونتمنى ان تخرج هذه اللجان بنتائج وتصورات تصب في خدمة مصالح الوطن.
الدستور: هل تشعر بحالة استعداء تجاه النقابات تنسجم مع الحالة التي برزت خلال الاشهر الماضية؟
د. العبادي: انا نقابي والنقابات حالة تعيش في دمنا وفي الاجتماع الاول مع الحكومة استخدمت بيتا للشعر للمتنبي »لك يا منازل في القلوب منازل« ومعظم اللجنة شخصيات نقابية، العمل النقابي والحكومات، يشهد دوما حالات من الصراع تشبه حالة المد والجزر، والعمل النقابي حالة مميزة حتى لو كان الجسم النقابي والحكومة في خط سياسي واحد يجب ان تشهد الحالة النقابية روحا من الصراع لانها تعكس مصالح مختلفة وهي مفاهيم يؤمن بها العالم اجمع، ولا اعتقد ان حالة الشد والرضى بين النقابات هي حالة جديدة واذا كانت العلاقات بين الحكومة والنقابات سمنا على عسل تكون الحالة تعكس واقعا فيه ابعاد مغلوطة لان المصالح متضاربة، وأتمنى ان يعلم النقابون جيدا ان اللجنة تعيش الهموم النقابية، كما ان الاجتماع الاول مع الحكومة لم يصدر عنه ما يفيد برغبة الحكومة باصدار قوانين مؤقتة او لاجهاض العمل النقابي، واللجنة تعمل بصورة مستقلة، ونعمل بصفة استشارية نكتب ما نراه مناسبا ارضاء لضمائرنا، وطنا ونقابة، ولسنا في اللجنة جهة تنفيذية او تشريعية، وستعلن توصياتنا على الملأ.

توجه محدد
الدستور: هل هناك توجه محدد داخل اللجنة للتعامل مع القضايا النقابية؟
د. العبادي: عقدنا اجتماعا اوليا شكل حالة من العصف الفكري طرح كل عضو في اللجنة رأيه وستعقد عدة جلسات اخرى في اطار العصف الفكري وصولا لبلورة رأي محدد يشكل خلاصة الحالة الفكرية التي سادت في اجتماعات اللجنة لخدمة العمل النقابي والاعضاء المنتسبين، والمواطنين والمجتمع العام.

لجنة الاحزاب
الدستور: كيف تنظرون الى الآفاق التي ستتعامل بها لجنة الاحزاب؟
د. العبادي: اللجنة مثلت اطبافا مختلفة ونرى ان حالة التشتت التي تعيشها الاحزاب جراء الحالة التاريخية التي ينظرها المواطن للاحزاب، ونحن في اللجنة نرى ان العملية السياسية والتنمية الديمقراطية الخطوة الاولى فيها هي التعددية السياسية والتنمية الحزبية، والتجارب تدفعنا الى بناء حالة صحية تشكل رافعة للتنمية السياسية للجيل القادم حتى يتم تجاوز عثرات الماضي التي كنا نعاني فيها من القهر وانعكاسات الانتماء للاحزاب من وقف العمل والملاحقة.

الاجواء والحكومات
الدستور: هل تعتقدون ان الاجواء التي توضع في طريق الاحزاب تتحملها الحياة الحزبية ام الحكومات المتعاقبة؟
د. العبادي: نحن مع دعم الاحزاب ومشاركتها في العمل والوظائف العامة والدعم المادي، ولقد طرحت مثالا في الاجتماع الاول امام رئىس الوزراء سؤالا لماذا لا يتم تعيين عدد من المحافظين من المنتمين للاحزاب، ونحن امام واقع تاريخي، لا بد من تجاوزه، ولا بد ان تتبنى الدولة الحياة الحزبية وتعمل على دعمها.

الشد العكسي
الدستور: هل تشعرون ان البلاد لا تزال تعيش مرحلة الانفتاح الديمقراطي ام ان مرحلة الشد العكسي بدأت؟
د. العبادي: لكل طريق بداية تشهد حالة من الاندفاع وبعدها تبدأ مرحلة من التباطؤ ونحن شهدنا في عام 1989 اندفاعة كبيرة، ولا اعتقد ان هذه الاندفاعة كان من الممكن ان تستمر على هذا »الرتم« ولا بد ان نشهد حالة تراجع وهذا ما عشناه وخاصة ان الاردن مر بمراحل مفصلية هامة الاولى منها عملية السلام والثانية انتقال القيادة السياسية وهذه تعد علامات فاصلة في تاريخ الاردن، ونحن نمر في ظروف صعبة، لكننا نأمل ان لا تستمر حالة التراجع الديمقراطي طويلا وتبدأ عملية التقدم بخطوات متسارعة الى الامام، حتى يصل مجتمعنا الى حالة مقبولة من الديمقراطية، تتناغم مع تطلعات مجتمعنا.

مرحلة الانتخابات
الدستور: هل ترون ان مرحلة الانتخابات النيابية بدأت وانه سيتم تحديد موعد قريب لاجراء الانتخابات؟
د. العبادي: كل التصريحات الرسمية جادة، وتدل على ذلك، واتمنى ان تحقق هذه الرغبات الشعبية بالعودة للحياة البرلمانية حيث لا يجوز ان تعطل الحياة البرلمانية، في اي حال من الاحوال، ولا بد ان تستمر حالة المثلث الاساسي في الحياة العامة، قائمة على السلطات الثلاث، التشريعية، التنفيذية، القضائية. ونحن كنا نتمنى ان تجري الانتخابات بصورة مبكرة لا ان يتم تأخيرها، لان البلاد لا يمكن ان تقوم على التوازن في غياب المؤسسة التشريعية، ووجود السلطة التشريعية يخدم الحكم بفعل السلطة الرقابية.

القانون الانتخابي
الدستور: هل ترون ان القانون الانتخابي الحالي قادر على تلبية الطموحات الشعبية بالحياة البرلمانية؟
د. العبادي: قانون الانتخابات لا يمكن ان يلبي الطموحات الشعبية، وهو قانون قابل للتغيير، لكن اجراء الانتخابات بأي قانون انتخاب افضل من تعطيل الحياة البرلمانية وغياب البرلمان

الكوتا النسائية
الدستور: كيف ترون الرغبة بادخال الكوتا النسائية للبرلمان القادم؟
د. العبادي: انا مؤمن بضرورة تخصيص »كوتا« لايصال المرأة للبرلمان القادم لان الكوتا ضرورة تمثيلية لنصف المجتمع، لاننا نعرف جيدا ان السبب في عدم تمثيل المرأة هو واقع اجتماعي نعيشه ويوجد في كل دول العالم ، وكثير من البلدان ابتداء من بنغلاديش وانتهاء بالسويد تخصص كوتا للمرأة للمساهمة في ايصالها للبرلمان ونحن مع الكوتا لمدة محددة حتى يتصلب عود الحركة النسائية في الاردن وتكون قادرة على فرز قيادات نسائية فاعلة وقادرة على الوصول الى البرلمان .
كوتا للاحزاب
الدستور: الاترون ضرورة لتخصيص كوتا للاحزاب ما دام باب الكوتا مفتوحا؟
د.العبادي: ضرورة حتمية لدعم الاحزاب تخصيص كوتا لها، لان مجتمعنا لا زال في مرحلة الجنينية في الحياة الحزبية.
مخاطرالعدوان
الدستور: كيف تنظرون الى المخاطر التي تحيق بالاردن بفعل تسارع وتيرة التحضيرات للعدوان على العراق.
د. العبادي: المتضرر الاول بعد العراق في المنطقة هو الاردن، واذا وقعت الحرب ونحن نحصل على البترول باسعار تفضيلية تساهم في تحريك الاقتصاد الاردني، والبدائل المتاحة من النفط ستكون صعبة، لذا كان الموقف الاردني داعيا الى عدم قيام الحرب تحت اي عنوان، من منطلق قوي اولا واعتبارالعراق عمقنا الاقتصادي ثانيا ومن منطلق اقتصادي ثالثا، ونحن نعلم واقعنا الاقتصادي وصعوبة تلبية احتياجات المواطن فالحرب حالة كارثية للاردن .
تصريحات
الدستور: هناك بعض التصريحات الرسمية تقلل من مخاطرالعدوان ونتائجه على الاردن ؟
د. العبادي: هذه التصريحات ليست واعية ولا تحتمل العقلانية ، ومن يقول ذلك فهو حكما مصاب بالجهل المطبق .
الدستور: لماذا العدوان على العراق؟
د.العبادي: الامريكان يتطلعون للهيمنة على نفط العراق للتحكم في اقتصاديات العالم وتجنب المنافسة الاوروبية في السنوات القادمة وهم يشعرون الان بلير ورطهم في الذهاب الى الامم المتحدة لانهم يريدون الهجمة على العراق بفعل التوسعات الاقتصادية والرغبة في السيطرة على المقدرات العراقية وليس فقط النظام السياسي .
حالة السكون
الدستور: ما هو المطلوب داخليا عبر الجهود الرسمية التي بذلت لمنع العدوان؟
د.العبادي: لا بد من التحرك الشعبي سواء على الصعيد الاردني والعربي وحالة السكون في الشارع العربي والانظمة حالة مخيفة، خاصة بعد ان تحركت الشعوب الاوروبية والامريكية لرفض العدوان .
الحالة الشعبية
الدستور: هل ترون ان الحالة الشعبية هي واقعية ام هي بفعل القبضة الحديدية؟
د.العبادي: الحالة الشعبية لا تزال تعيش واقع الذهول بما يجري، ونستغرب عدم خروج الشعب العربي في عمان ودمشق والجزائر وبيروت والقاهرة.
المبادرة التركية
الدستور: اثيرت بعض الدعوات عن تخلي صدام عن الحكم وارتبطت مع المبادرة التركية؟ كيف تنظرون الى ذلك؟
د.العبادي: اعتقد ان ما يجري هو اساءة مقصودة للحكم التركي الحالي، القيادة الحالية في تركيا اعرفها على المستوى الشخصي واعرف رجب طيب اردوغان معرفة شخصية واعرف عمق توجهاته وصدق تعامله مع القضايا العربية ولا اعتقد ان التحرك الذي حدث في تركيا كان لاجل طرح مبادرة تنحية صدام، وهذا الامر غير وارد اطلاقا، والقيادة التركية تدرك حجم الاضرار التي ستعيشها المنطقة بفعل هذه الحرب، والانتخابات التي افرزت حزب التقدم والعدالة كانت على اساس رفض العدوان على العراق .
معرفة الزعيم التركي
الدستور: من اين جاءت المعرفة الشخصية للزعيم التركي الجديد رجب طيب اردغوغان؟
العبادي: بنينا هذه العلاقة لانني خريج استنبول واتقن اللغة التركية بصورة جيدة وعندما كنت امينا لعمان وكان اردوغان عمدة استنبول امضينا اسبوعا معا في استنبول، ومعا وقريب منهم بالمعرفة الحقيقية وكان يسعى لتعلم اللغة العربية الى جانب اللغات الفرنسية والانكليزية في المدارس انطلاقا من فلسفة التراث والحضارة والجوار.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش