الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لدمج الاسر الريفية في التنمية الاقتصادية: تدريب كوادر وقيادات محلية على اساليب مناهج التنمية الزراعية المستدامة

تم نشره في السبت 11 كانون الثاني / يناير 2003. 02:00 مـساءً
لدمج الاسر الريفية في التنمية الاقتصادية: تدريب كوادر وقيادات محلية على اساليب مناهج التنمية الزراعية المستدامة

 

 
عمان - الدستور - اكرم الخطيب: سعت الحكومة الى تطبيق برنامج التصحيح الاقتصادي، وتظافرا مع هذه الجهود تضطلع وحدة النوع الاجتماعي في وزارة الزراعة بمهمة تدريب كوادر وزارة الزراعة والقيادات المحلية في المجتمعات الريفية على اساليب ومناهج التنمية الزراعية المستدامة لادماج هذه الاسر الريفية في خطط التنمية الاقتصادية ضمن سياسة زراعية جديدة تتناسب مع التطورات العالمية تهدف الى دراسة احتياجات تلك الاسر ضمن المتغيرات العالمية واعداد برامج تتناسب وتلك الاحتياجات، وتعمل وحدة النوع الاجتماعي بدعم من المؤسسات الدولية واهمها برنامج الغذاء العالمي.
وقالت المهندسة سوسن الفايز مديرة الوحدة لـ »الدستور« ان مهام الوحدة تتلخص في وضع الخطة السنوية للوحدة ومتابعة تنفيذها، والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة بالنوع الاجتماعي والتعاون معها في هذا المجال، ونشر الوعي بمفهوم النوع الاجتماعي في القطاع الزراعي، حكوميا واهليا، وتعريف المجتمعات الريفية بمصادر التمويل والمشاريع المدرة للدخل للاستفادة منها، والمشاركة في حملات التوعية والارشاد التي تنفذها مشاريع وزارة الزراعة القائمة والموجهة نحو الاسر الريفية، وتعميق مفهوم المشاركة المحلية لضمان ديمومة النشاطات الزراعية المتعلقة بالنوع الاجتماعي، واجراء المسوحات الميدانية في مجال الاحتياجات من منظور النوع الاجتماعي وبالتعاون مع الجهات ذات العلاقة، ومتابعة النشاطات الدولية والاقليمية ذات العلاقة بالنوع الاجتماعي في القطاع الزراعي.
وفيما يتعلق بأهم انجازات الوحدة قالت المهندسة الفايز »انه تم عقد ورشة عمل تحديد المهام تحت رعاية الاميرة بسمة بنت طلال شارك فيها جميع المؤسسات الحكومية والاهلية العاملة في مجال التنمية بدعم وتمويل من الوكالة الالمانية للتعاون الفني الانمائي، كما تمت تسمية ضباط ارتباط للوحدة في كافة المديريات المركزية والميدانية وبلغ عددهم 60 موظفا وموظفة، وتمت ايضا المشاركة في العديد من الورشات المحلية والاقليمية واعداد العديد من اوراق العمل«، واكدت ان من اهم نشاطات الوحدة لعام 2002 اعداد قاعدة بيانات مبنية على النوع الاجتماعي.
وعن المشاريع اضافت تقول ان هناك العديد من المشاريع منها مشروع دعم وحدة النوع الاجتماعي من برنامج الاغذية العالمي لدعم الوحدة وقيمته 15 الف دولار مشتملا على عدة مكونات مثل تزويد الوحدة بالمعدات والاجهزة اللازمة مثل جهاز كمبيوتر، جهاز فاكس، آلة تصوير، وعقد ست ورشات عمل توعية بمفهوم النوع الاجتماعي للمزارعين والمهندسين شارك فيها 60 موظفا وموظفة و73 مزارعا ومزارعة وانتاج فيلم تلفزيوني حول دور المرأة غير المرئي في الزراعة، واصدار نشرة تعريفية ورسائل اخبارية بهدف التعريف بالوحدة وانشطتها.
بالاضافة الى مشروع ثان ممول من منظمة الاغذية والزراعة الدولية بقيمة 168 الف دولار يتضمن دعم الوحدة بالآلات والمعدات اللازمة والتدريب الذي يشمل صانعي القرار وكادر الوحدة في مجال تحليل النوع الاجتماعي، والمشروع الدنمركي للاصلاح الزراعي في الشرق الادنى حيث اوضحت المهندس الفايز بانه تمت تسمية وحدة النوع الاجتماعي كضابط ارتباط لمشروع المرأة في الزراعة وتم تقديم ورقة عمل في المؤتمر الذي عقد في القاهرة بعنوان »عدم كفاية المعلومات المتعلقة بالمرأة في القطاع الزراعي«و تم تجميع كافة المعلومات المتعلقة بالمرأة الريفية واعداد تقرير حول ذلك التعاون مع جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية، بالاضافة الى مشروع زيادة دخل المرأة الريفية في المناطق الشرقية بتمويل من منظمة الاغذية والزراعة ويتكون المشروع من تربية الدواجن والصناعات الغذائية، بالاضافة الى ذلك يوجد مشاريع التليفوود بتمويل من منظمة الاغذية والزراعة الدولية »لتمويل مشاريع تتعلق بتربية الماعز والدواجن« ومشروع تربية الدواجن في عجلون بدعم من المنظمة الافرواسيوية للتنمية الزراعية ومشروع المعارض الزراعية بدعم من برنامج الاغذية العالمي ويتضمن اقامة ثلاثة معارض تهدف الى مساعدة الاسر الريفية في تسويق منتجاتها.
وعن مشروع المعرض الدائم لمنتجات المرأة الريفية بالاردن اوضحت المهندسة الفايز ان وحدة النوع الاجتماعي بوزارة الزراعة تتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الزراعية في تنفيذ هذا المشروع الذي يستهدف الاسر الريفية والنساء الريفيات.
حيث نتج عن المشروع اقامة معرض دائم للمنتجات الريفية كامل التجهيز كما نجم عنه تنمية وتطوير القدرات والمهارات في اعداد وتجهيز وتسويق المنتجات الزراعية لدى الاسر الريفية، وزيادة المساهمات الذاتية لافراد المجتمع في التنمية ومشاركة الاسر الريفية في التنمية الزراعية المستدامة، وتحسين مستويات الدخول ورفع مستوى المعيشة لدى الاسر الريفية وزيادة مدخراتها.
واشارت الى انه ثبت بالتجربة الى ان اهم المشاكل التي تواجه الاسر الريفية مشكلة تسويق منتجات هذه المشاريع، وكحل مبتكر وناجع للاشكالات الناجمة عن عوائق التسويق، قامت وحدة النوع الاجتماعي بالتعاون مع الصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية وبعض المؤسسات الدولية المهتمة بالتنمية الاجتماعية بانشاء عدد من المعارض للمنتجات الريفية في عدد من المواقع في الاردن، مما ساعد على تسويق المنتجات وتقديمها للمجتمعات المحلية.
وذكرت ان فكرة المعرض الدائم لمنتجات المرأة الريفية جاءت من النجاحات المتحققة في تسويق المنتجات الريفية المختلفة وتحسين المستوى الاقتصادي والاجتماعي للاسر الريفية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش