الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زار مؤسسة سكة حديد العقبة واستمع لمطالب العاملين * الذهبي يطلع على واقع واحتياجات حدائق متنزه الملك عبدالله الثاني في معان

تم نشره في الأربعاء 29 كانون الثاني / يناير 2003. 02:00 مـساءً
زار مؤسسة سكة حديد العقبة واستمع لمطالب العاملين * الذهبي يطلع على واقع واحتياجات حدائق متنزه الملك عبدالله الثاني في معان

 

 
معان - الدستور - قاسم الخطيب : أكد المهندس نادر الذهبي وزير النقل والاتصالات وزير السياحة ان وزارة السياحة تعمل ضمن خطة مبرمجة للمدى البعيد وذلك للارتقاء بالسياحة وتنشيطها.
وقال ان الزيارة اليوم لمحافظة معان تأتي للاطلاع على ارض الواقع على حدائق ومتنزه جلالة الملك عبدالله الثاني والذي نفذته وزارة السياحة لخدمة المجتمع المحلي ليكون متنفساً لأبناء المدينة والذي جاء تنفيذه من برنامج تعزيز انتاجية المجتمع والذي حظي بدعم كبير من الحكومة العام الماضي.
وأضاف لقد اطلعت على أهم متطلبات هذا المتنزه المتمثلة بالتوسع في الساحة القائم عليها والبالغة 25 دونماً لاستملاك قطع الأراضي المحاذية لهذا المشروع وانارته وليكون جاهزاً بمرافقه العامة لاستثماره مستقبلاً من قبل القطاع الخاص.
وأشار المهندس الذهبي الى خدمة المجتمع من خلال توظيف العمالة المحلية لتنفيذ هذا المشروع والتي اكتسبت مهارات يمكن الاستفادة منها في مشاريع أخرى مماثلة مستقبلاً.
مؤكداً اهمية تشغيل الأيدي العاملة المحلية من أبناء المدينة خلال فترة انشاء هذا المشروع منذ عام 1998 حيث تم فتح 500 فرصة عمل لأبناء المدينة.
وكان المهندس الذهبي قد قام بزيارة الى مؤسسة سكة حديد العقبة التقى خلالها بالسيد عبدالله الخوالده مدير عام المؤسسة اطلع خلالها على سير العمل فيها مؤكداً على ضرورة عقد ورشة العمل التي تأتي ضمن النظرة الشمولية الهادفة الى الارتقاء بهذه المؤسسة من خلال استغلال كافة طاقاتها وأسطولها في نقل الحبوب من ميناء العقبة الى صوامع الحبوب الرئيسة في الجويدة.
وأشار ان هناك كفاءات علمية متخصصة في النقل بالسكك الحديدية وفنيين ومختصين في هذا المجال من الجامعات الاردنية والجمعية العلمية الملكية ليشاركوا في هذه الندوة التي ستقام خلال الشهر القادم لدراسة امكانية تحسين وتنويع طرق النقل في السكة. وذلك لخدمة المؤسسة والتي اصبحت تعتمد على ذاتها في توفير المخصصات والواردات نتيجة نقلها لمادة الفوسفات.
وفي رده على سؤال لـ »الدستور« حول اقامة الميناء البري الذي تم بحثه مؤخراً بين وزير النقل الاردني ونظيره الفرنسي في زيارته الأخيرة للأردن قال المهندس الذهبي أن الاردن وكما تعرفون معبر للترانزيت ومهم جداً أن يكون هناك ميناء بري في الأردن ومن هنا طرحت هذا الموضوع على الجانب الفرنسي للخبرة والكفاءات العالية التي يتمتع بها الفرنسيون في هذا المجال حيث سنطلع على طبيعة خبرتهم وعملهم في هذا المجال من خلال ارسال العاملين في وزارة النقل الى فرنسا للاطلاع على هذه التجربة على ارض الواقع.
كما تم استضافة خبراء فرنسيين ليتم التباحث معهم في هذا المشروع والهدف هو انشاء ميناء بري وهذا الميناء سيخدم نقل البضائع من الاردن الى الدول المجاورة ومنها الى اوروبا.
من جهته عرض عبدالله الخوالدة مدير عام المؤسسة لطبيعة سير العمل باعادة بناء وتأهيل عدد من القاطرات والشاحنات التي كانت متوقفة عن العمل لسنين طويلة بسبب الأعطال التي لحقت بها مؤكداً ان المؤسسة ستشهد خلال الاسابيع القادمة ادخال عدد من القاطرات والشاحنات الى العمل وذلك لدعم حجم النقل الذي ينعكس بمردودات مالية على الدخل العام للمؤسسة مشيراً الى ان هذه النقلة النوعية التي شهدتها المؤسسة واستطاعت ان توفر من خلالها ربحاً صافياً في عام 2002 بلغ 100 الف دينار جاء بنقل الدعم الذي قدمه مجلس ادارة المؤسسة ممثلاً برئيسه وزير النقل والذي وفر للمؤسسة كل متطلبات الصيانة اللازمة للقطارات والشاحنات من قطع غيار وغيرها.
وطالب السيد الخوالدة شركة الفوسفات الاردنية بدفع الاستحقاقات المالية المترتبة عليها بدل اجور نقل الفوسفات والتي وصلت الى 000.200.1 مليون ومئتي الف دينار.
وعرض ابراهيم ابو رخية رئيس نقابة العاملين في السكك الحديدية لمطالب العاملين في المؤسسة والذين أخذوا على عاتقهم تطبيق وثيقة الأردن أولاً في بذل الجهد والعمل الجاد والمضاعف والذي كان سبباً رئيساً في تخطي المؤسسة العقبات والمشاكل التي كانت تواجهها.
وتركزت أهم المطالب على تعيين 25 عاملاً للعمل على الخط الحديدي للحاجة الماسة لهم لملء الفراغ الذي تركه العاملين الذين تم توزيعهم في السابق مناشداً المهندس الذهبي بضرورة النظر بعين العطف للعاملين في هذه المؤسسة الذين قدموا الكثير من وقتهم وجهدهم بصرف مكافأة مالية لهم ولأسرهم بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك لتكون حافزاً لهم على بذل المزيد من الجهد والعطاء وصرف باقي مستحقات مكافأة نهاية الخدمة المالية للعاملين.
وكان مدير سياحة معان محمد عطا الله المعاني قدم شرحاً تفصيلياً عن واقع السياحة في المحافظة وأهم المشاريع التي اقامتها الوزارة ومنها متنزه وحدائق الملك عبدالله الثاني في منطقة البساتين القديمة في مدينة معان قرب القلعة العثمانية والذي تبلغ مساحته 25 دونماً استملكتها الوزارة من المواطنين وبعدها باشرنا العمل في هذا المشروع في عام 1995 بالاعتماد على الأيدي العاملة المحلية من أبناء المدينة حيث تم تشغيل ما يقارب من 500 عامل في هذا المشروع تحقيقاً لهدف الوزارة الرئيس في خدمة المجتمع المحلي والتخفيف من حدة ظاهرة البطالة حيث تم انفاق ما يقارب نصف مليون دينار على هذا المشروع الذي يعتبر من المشاريع المتميزة في هذا الوطن لموقعه التاريخي ولوجود اشجار النخيل المعمرة الشامخة في أرجائه.
وكان محافظ معان محمد بريكات قد التقى في بداية الزيارة بالمهندس الذهبي قدم له خلال اللقاء شرحاً وافياً عن واقع المحافظة السياحي وأهم المشاريع التي نفذتها الوزارة كترميم قلعة الشوبك الأثرية وقلعة بسطه الأثرية ومحمية البتراء وترميم معسكر اذرع ومشروع حدائق ومتنزه الملك عبدالله في معان ومشروع حدائق الملكة رانيا في قضاء الجفر الذي انفقت الوزارة عليه أكثر من مليون ونصف المليون دينار.
ورافق المهندس الذهبي في هذه الجولة أمين عام وزارة السياحة والآثار سلطان أبو جابر ومحافظ معان ونائبه ومدير شرطة المحافظة ومدير عام سكة حديد العقبة وعدد من المسؤولين في الوزارة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش