الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلاف بين البلدية والاشغال حول مفهوم الطرق النافذة: حملة لإزالة اللوحات الاعلانية من جوانب مداخل مدينة مادبا

تم نشره في الثلاثاء 8 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
خلاف بين البلدية والاشغال حول مفهوم الطرق النافذة: حملة لإزالة اللوحات الاعلانية من جوانب مداخل مدينة مادبا

 

 
* ابو كف: اجراءات الاشغال خاطئة ومتسرعة واللوحات التي تم ازالتها مرخصة من قبلنا
* م. الصمادي: قمنا بتطبيق احكام نظام اللوحات على الطرق النافذة والحملة لم تنته بعد
مادبا - مكتب الدستور: حملة لازالة اللوحات الاعلانية المنتشرة على جوانب مداخل مدينة مادبا بدأت الاسبوع الماضي وسط استغراب شديد من اصحاب تلك اللوحات والمعلنين ورغبتهم في معرفة الجهة التي تقوم بعمليات الازالة لاسيما انهم يقومون بترخيصها سنويا ودفع ما يترتب عليها من رسوم لصندوق بلدية مادبا التي يعتبرونها الجهة المسؤولة عن منح مثل هذه التراخيص.
وما بين صلاحيات البلدية بموجب احكام نظام لوحات الاعلانات الخاصة بالبلديات واجراءات وزارة الاشغال العامة المتمثلة في عمليات الازالة حيث تعتبر الاخيرة ان هذا من صلاحياتها بموجب نظام رسوم الاعلانات على الطرق رقم 75 لسنة 2002 وبحكم ان اللوحات الاعلانية التي قامت بازالتها تقع على طرق نافذة تتكفل بصيانتها والمحافظة لصالحها ضاعت اكثر من خمسين لوحة اعلانية متعددة الاشكال والاحجام كانت مثبتة منذ سنوات على جوانب مداخل المدينة واخرى مثبتة في الجزر الوسطية في شارع الملك عبدالله الثاني »البتراء سابقا« وهناك مئات اللوحات الصغيرة التي على اعمدة الكهرباء على امتداد طول الشارع نفسه تنتظر دورها في الاعدام خلال الجولة الثالثة من حملة الازالة التي تقودها مديرية اشغال محافظة مادبا ويذهب ضحيتها اصحاب شركات الدعاية والاعلان الذين وجدوا انفسهم فجأة بين خلاف دائر ما بين البلدية والاشغال هم ليسوا طرفا فيه وبين الاموال الطائلة التي تم صرفها على تجهيز هذه اللوحات والتي اتلفت آليات الاشغال قسما كبيرا منها.

رئيس البلدية
واشار محمد ابو كف رئيس بلدية مادبا الكبرى الى ان اجراءات مديرية اشغال مادبا خاطئة ومتسرعة ولم نكن نتوقع قيامها بذلك دون التنسيق المسبق مع البلدية وكنا نتمنى ان يتم توجيه انذارات لاصحاب اللوحات المخالفة لتصويب اوضاعها واعطائها مدة زمنية كافية، ليتم بعدها اتخاذ الاجراءات المناسبة لتنظيم هذا الامر بالطرق الصحيحة.
وقال ان معظم اللوحات التي قامت مديرية الاشغال بازالتها سبق ان قام قسم التنظيم في البلدية بترخيصها وتحديد مواقعها كما تم استيفاء الرسوم المقررة عن كل لوحة ضمن احكام النظام، مشيرا الى ان هناك اتفاقيات وقعتها البلدية منذ سنوات مع بعض شركات الدعاية والاعلان في عمان تم بموجبها منح التراخيص اللازمة لهذه الشركات لوضع لوحاتها الصغيرة والمعروفة »بالموبي« في الجزر الوسطية في عدد كبير من شوارع مادبا بما فيها شارع الملك عبدالله الثاني »شارع نافذ« حيث تستوفي البلدية رسوما سنوية تبلغ 200 دينار عن كل لوحة وهناك لوحات صخمة يقوم اصحابها بدفع ما يترتب عليها من رسوم تصل الى الف وخمسمائة دينار عن كل لوحة في السنة ولم تستغل بأية مواد دعائية منذ تاريخ تثبيتها قبل ثلاثة اعوام.
واضاف ان البلدية هي التي تقوم في العادة بصيانة كافة الشوارع النافذة داخل المدينة وهي كذلك تقوم باستمرار بعمل الخلطات الاسفلتية اللازمة لتلك الشوارع التي كان اخرها شارع مادبا - نتل والذي صرف على عمل خلطات اسفلتية ساخنة له قبل ثلاثة اسابيع اكثر من عشرين الف دينار من صندوق البلدية متطلعا الى تعاون الجميع والعمل بروح الفريق الواحد لما فيه المصلحة العامة.

مدير الاشغال
الدكتور المهندس محمد الصمادي مدير اشغال محافظة مادبا قال من جانبه ان المديرية قامت بحملتها هذه لازالة اللوحات الاعلانية المثبتة على الطرق النافذة داخل مدينة مادبا وذلك لتطبيق نظام اللوحات الاعلانية على الطرق النافذة ونظام رسوم الاعلانات على الطرق رقم 75 لسنة 2002 حيث قامت وزارة الاشغال العامة والاسكان باعلام اصحاب اللوحات الاعلانية في كافة المدن والقرى وعن طريق وسائل الاعلام المختلفة قبل شهرين لمراجعة مديريات الاشغال في المحافظة وتصويب اوضاع تلك اللوحات بما يتناسب مع ما حدده النظام من حيث موقع اللوحة وحجمها وبعدها عن الشارع الرئيسي وغيرها من المواصفات حيث قمنا في حينه باعلام السيد محافظ مادبا حول هذا الامر لاتخاذ الطريقة المناسبة لابلاغ اصحاب تلك اللوحات لمراجعتنا وتصويب اوضاع عدد كبير من اللوحات المثبتة عند مداخل مدينة مادبا وخاصة الشرقي والغربي الا انه لم يأت الينا اي معلن الامر الذي جعلنا نقوم بحملة مكثفة لازالة تلك اللوحات والعودة بتكاليف ازالتها على اصحابها كون اللوحات التي داخل حدود التنظيم في الطرق النافذة هي من مسؤولية وزارة الاشغال سواء في منح التصاريح او استيفاء الرسوم.
واضاف ان لجنة الطرق النافذة في المحافظة والبلدية عضو فيها حددت قبل فترة الشوارع النافذة في مدينة مادبا هي شارع الملك عبدالله الثاني »البتراء سابقا« وشارع مادبا الغربي بنهاية دوار المحافظة وشارع الصياغة من مثلث بنك الاسكان باتجاه بلدة الفيصلية وجبل نبو، وشارع مادبا ماعين المنطلق من الشارع الملوكي »الحزام الدائري« باتجاه مادبا ماعين مرورا ببلدية ماعين والحمامات وشارع مادبا نتل.
واشار الى ان الحملة لم تنته بعد حيث سيتم كذلك ازالة كافة اللوحات الصغيرة المثبتة على اعمدة الكهرباء والتي يكثر عددها في شارع الملك عبدالله الثاني بالاضافة الى اللوحات الكبيرة التي لم تتمكن فرق الاشغال من ازالتها لضخامتها موضحا ان عددا من المعلنين راجعوا المديرية خلال الايام الماضية وقاموا بتصويب اوضاع لوحاتهم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش