الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ندوة نظمها مجلس الطلبة ونادي حماية الطبيعة...نشطاء الطبيعة في عجلون يطالبون الاهتمام بالمنتج السياحي ونشر الوعي بين فئات المجتمع

تم نشره في الثلاثاء 22 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
في ندوة نظمها مجلس الطلبة ونادي حماية الطبيعة...نشطاء الطبيعة في عجلون يطالبون الاهتمام بالمنتج السياحي ونشر الوعي بين فئات المجتمع

 

 
عجلون - الدستور
اوصى المشاركون بالندوة السياحية التي نظمها مجلس الطلبة ونادي حماية الطبيعة في مدرسة عبين عبلين الثانوية للبنين بضرورة الاهتمام بالمنتج السياحي ونشر الوعي بين الشرائح الاجتماعية لا سيما الطلبة وايلاء المواقع السياحية اهمية خاصة من حيث الانشاءات اضافة لابراز المواقع السياحية بشكل جيد كي يتمكن الزائر للمحافظة من زيارتها ومعرفتها وما تتمتع به من ميزات لافتين ايضا الى اهمية المحافظة وموقعها وما تتمتع به من مقومات تستقطب السائح.
وقال مدير السياحة عبدالرحيم الغزاوي ان محافظة عجلون تعتبر بحد ذاتها متحفا طبيعيا نظراً لما فيها من امكانات ومواقع سياحية واثرية مشيراً الى تطور مفهوم السياحة التي تعتبر صناعة كما يقولون بلا مداخن.
ولفت الغزاوي ان هناك العديد من المواقع السياحية ذات الطبيعة الجميلة في المحافظة مثل وادي الطواحين وقلعة عجلون ومارالياس ومحبوب وراجب وعرجان والصفصافة واشتفينا وراسون وزقيق وغير ذلك مؤكدا ان محافظة عجلون تتمتع بمواقع سياحية تاريخية ودينية ورحلات ورياضة وشباب وبيئية حيث تم اعتماد موقعي سيدة الجيل ومارالياس ضمن مواقع الحج المسيحي فضلا على وجود الطبيعة الخلابة والغابات التي تكسو قمم الجبال مشيراً الى دور المواطن في التعامل الخلاق مع السائح واستقباله بصورة جيدة حتى نجذبه للعودة مرة اخرى اضافة الى اهمية ودور الطلبة في العناية بالمواقع السياحية والاثرية وادامة نظافتها كي تبقى جميلة دون ما يعكرها.
مبيناً اهتمام وزارة السياحة والآثار في المحافظة من حيث انشاء المرافق وتشجيع السياحة الداخلية فضلا على عزمها وبالتعاون مع الدوائر والوزارات ذات العلاقة ومن خلال وزارة التخطيط انشاء متنزه قومي في منطقة اشتفينا السياحية بمساحة 1200 دونم وبكلفة قد تصل الى مليون دينار.
وعزا الغزاوي الركود السياحي في المحافظة وعدم فعالية المرافق الموجودة من فنادق واستراحات ومتنزهات الى الاوضاع الراهنة وما يصاحبها من تداعيات مثمنا دور اندية حماية الطبيعة وما تقوم به من نشاط.
من جانبه اشار مدير محمية عجلون ناصر عباسي الى ما تتمتع به محافظة عجلون من مقومات سياحية وبيئية واندية قل نظيرها وتعتبر المحافظة مستودعا لذلك لافتا الى اهمية السياحة البيئة التي باتت مطلبا مهما لكل المواطنين اينما وجدوا ويشكل هذا النوع من السياحة في المحافظة رافداً مهما واستقطاب جيد لمشاهدة الطبيعة والغابات والازهار والنباتات والتي هي من اهم المقومات عدا عن المواقع الاثرية.
ولفت م. عباسي الى جهد الجمعية الملكية لحماية الطبيعة سواء قسم التوعية او المحميات في مجال نشر الوعي البيئي والسياحي والمحافظة على الثروات الموجودة بانشاء المحميات بالتعاون مع مختلف الجهات مشيراً الى ان محمية عجلون التي تأسست عام 988 تشهد حاليا مجموعة من المشاريع في البنى التحتية حيث تم الانتهاء من انشاء قاعة ندوات ومحاضرات مجهزة جيدا ويجري العمل بانشاء مخيم بيئي سياحي ليتسع الى (40) شخصا ومطبخ ومرافق اخرى لافتا ان المحافظة تضم حوالي 200 نوع من النباتات والازهار منها ما هو طبي وعادي وتضم المحمية بعض الازهار والنباتات المهددة بالانقراض عالمياً عدا عن عشرات الانواع من الطيور والحيوانات وسيصار في اطار جهد الجمعية الملكية والاتفاقية والمنح الدولية، الى البدء بمشاريع سياحية بيئية خدمية تعود بالفائدة على السكان المحليين وتدريبهم مشيراً الى فاعلية اندية حماية الطبيعة وما تقوم به من دور في نشر الوعي البيئي وإدامة اعمال النظافة للمواقع المختلفة.
ولفت المنسق الاقليمي لاندية حماية الطبيعية في المحافظة ورئيس قسم النشاطات في مديرية التربية علي القضاة الى جهد مديرية التربية في اطار الاهتمام بالسياحة البيئية وتشكيل السلوك الايجابي لدى الطلبة نحو البيئة والطبيعة واشراكهم في برامج التوعية سواء للطلبة او للسكان والاباء والامهات في مختلف المناطق مبيناً ان مديرة التربية فايزة المومني ساهمت الى حد كبير في التوعية البيئية السياحية من خلال اشرافها ورعايتها للعديد من اللقاءات البيئية والتي نظمتها الاندية بمشاركة وتعاون الجهات الرسمية مثل السياحة والاثار والدفاع المدني والصحة اضافة لدورها في خدمة المواقع الاثرية والسياحية والبلدات والقرى من خلال الاعمال التطوعية واقامة المعارض البيئية المتخصصة مشيراً الى رعاية وزير التربية والتعليم مؤخراً وافتتاحه معرضا بيئيا للاندية في صخرة.
واوضح تميز الاندية في المحافظة من خلال فاعليتها وتحقيق مراكز متقدمة في نشاطات الجمعية الملكية ووزارة البيئة ومشاركتها في لقاءات ونشاطات محلية وعلى مستوى المملكة مؤكدا ان السياحة والحفاظ على ما هو موجود من مقومات يحتاج الي جهد وطني وتعاون.
وكان مدير المدرسة فهمي المومني ومشرف نادي حماية الطبيعة كمال فندي المومني قد اشار في بداية الندوة التي تخللها توزيع نشرات وملصقات على الطلبة بالمدرسة الى البرامج والخطط التوعية التي تنفذ في اطار النادي وللانشطة السياحية والبيئية وخدمة المجتمع المحلي والمرافق العامة عدا عن التجمعات التي تنظم في اطار المديرية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش