الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السيطرة على المنطقة استراتيجيا ونهب ثروات الامة...اكاديميون عراقيون هذه اهداف الغزو الانجلوامريكي

تم نشره في السبت 5 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
السيطرة على المنطقة استراتيجيا ونهب ثروات الامة...اكاديميون عراقيون هذه اهداف الغزو الانجلوامريكي

 

 
حماية اسرائيل وتسهيل تمددها الهدف الاسمى للعدوان
الاحتلال العسكري للعراق وان تحقق لن يطول امده


عمان- التحقيقات الصحفية- جمانة سليم:
وقعت الحرب وتكاثرت الاسئلة حول النتائج النهائىة المتوقعة لها وعن اسبابها التي باتت معروفة ومؤكدة للجميع.. فنرى البعض ينسبون السبب الى الهيمنة على النفط واخرون يرون ان حماية اسرائىل هي وراء كل هذه الاحداث.. وغيره... وغيره.
فئة من المعنيين تحدثوا عن اهداف اخرى وراء هذا العدوان انهم مجموعة من الاطباء العراقيين واساتذة في الجامعات الاردنية كل منهم كان له وجهة نظر مختلفة حول اهداف الغزو »الانجلو-امريكي« للعراق فمنهم من عزا هذه الحرب لاسباب دينية واخرون لاسباب اقتصادية بحتة كاقتسام ثروات العرب.
واكد البعض انه في حال انتهاء الحرب بصورة »شكلية« لصالح قوات الغزو فلن تدوم طويلا«.

د. الدليمي
لا اخلاقية
الدكتور خلف الدليمي الجامعة الاردنية كلية الزراعة يقول الحرب هي ليست حرب اخلاقية ولكنها هجمة همجية من قبل حكام متغطرسين وانا اقول »انهم هم الارهابيون وهم الذين يهددون يدمرون العراق باسلحة دمار محرمة من عنقودية وغيرها من اليورانيوم المنضب وهم معترفون بذلك وهي حرب غير متكافئة ولكننا نرجو من الله النصر لهذه الامة، برجالها وايمانها وان هذه الحرب هي اولا.. لاحتلال المنطقة استراتيجيا والتي بدأت من فلسطين ثم العراق ومن ثم تليها دول اخرى والسبب الثاني هو نهب خيرات هذه الامة من بترول وغيره والسبب الرئىس حماية اسرائىل والتي لا تمتلك مقومات دولة وتريد ان تتمدد بواسطة الادارتين الامريكية والبريطانية والسبب الاخر وهو بعيد المدى على الاطاحة بالاسلام ومبادئه وتغيير طبيعة هذا المجتمع النظيف.
واضاف نحن بايماننا وبوطننا وسلوكياتنا سننتصر وحتى اذا لا سمح الله اصبح هناك احتلال عسكري فانه لن يطول لان هؤلاء المحتلين يريدون السيطرة الاستعمارية وهم من اوائل القرن الماضي يتصورون خطأ ان المجتمع العربي والاسلامي متخلف ولكن العكس هو الصحيح وقال.. ان تاريخ الولايات المتحدة اسود فقد بدأوا في القتل اللانساني للهنود الحمر وقتلوا الملايين والملايين للسكان الاصليين للولايات المتحدة وهم اول من استخدم القنبلة الذرية في اليابان واستهدفوا المواطنين في هيروشيما ونجازاكي ومن ثم استخدموا السموم البيولوجية في فيتنام والذي يسمونه »الغبار الاصفر« وهم الذين قتلوا الشعب في افغانستان باسم مكافحة الارهاب غير الواقعي وهم الذين ساندوا اللقيطة اسرائيل وزودوها بكل ما تحتاج واكثر وقال ان اسرائيل تعيش على 40% فقط من وارداتها وامكانياتها و60% من الصهيونية العالمية ابتزازا من الحرب العالمية الثانية.
واضاف انا اقول رأيي اخيرا في الادارات الامريكية باستثناء زمن »ابراهام لينكلون« الذي جاء من ارادة الشعب اما البقية فقد جاءت عن طريق ضغوطات صهيونية والآن في هذه الحرب المفتعلة اللاشرعية والتي دفعهم اليها اللوبي الصهيوني وسينحدر يوما ما هؤلاء الحكام ونحن نحترم الشعبين الامريكي والبريطاني والذي يقف منهم من هو معارض لضربة العراق ولا ذنب لهم في حكامهم بوش او رامسفيلد والذين هم تجار نفط.

د. خضر
اهدافه تتعدى العراق
الدكتور محمد زكي خضر الجامعة الاردنية »قسم الهندسة الكهربائية« يقول من الواضح ان اهداف الامريكان من الحرب تتعدى العراق وهم يسيطرون على قيادة العالم من خلال سيطرتهم على النفط وبعد ذلك العالم من الشرق والغرب لنستجدي منهم النفط حتى يكونوا هم في الصدارة وهم يريدون رسم خارطة المنطقة بما يخدم المصالح الامريكية وتفتيت المنطقة الى كيانات هزيلة لتسهيل ادارتها ورسم سياستها وكذلك تغيير فكري وثقافي في المنطقة من خلال تغيير المناهج والتأثير في وسائل الاعلام والمساعدة لتهيئة الاجواء الفكرية والسياسية لكي تصبح اسرائيل هي المتحكم في ادارة شؤون المنطقة واكد.. العراق ليس لديه اسلحة دمار شامل والعراق مستهدف لان الله انعم عليه بثروات طبيعية وتوازن في عدد السكان والمساحة والمياه المتوفرة وقد اثبتت العقول العراقية القابلية على تحقيق قفزات تقنية بحيث انه لا تقل هذه العقول عن اقرانها في الغرب.
اما الصهاينة وقد اختطفوا العالم كرهائن ولديهم اهداف تلمودية مثلا »فرانكليت براهام« القسيس الذي ادى الصلاة في حفل تنصيب الرئيس الامريكي وصف الاسلام بانه دين شرير وقد تطاول على الرسول »صلى الله عليه وسلم« وهو يستعد الآن للتبشير بعقائده المنحرفة عند اول سيطرة للأمريكان على العراق، الحكومة الامريكية اعلنت في احدى الصحف الاسترالية »سيتي مورننج« في يوم 15/3 اي قبل الغزو بخمسة ايام اعلانا من الحكومة العسكرية المؤقتة في العراق تدعو المصمميين والمقاولين الى تقديم عطاء مهم لتنفيذ نصب تذكاري يحوي 3 ملايين متر مكعب من الاسمنت وعنوانه »جورج بوش« هو المخلص في الاسلام في مهد الحضارات.
ويقول الدكتور محمد زكي خضر ان موقفه من المعارضين للعراق هو ان واجب اي عراقي اليوم وان اختلف مع نظام الحكم في العراق نسيان خلافاته والدفاع عن بلده، فالعراق هو المستهدف ومن وراء العراق المنطقة كلها.. كذلك الاخوان الاكراد ندعوهم الى ان لا يظلموا انفسهم بمساعدة الغزاة فقد مكث الاستعمار البريطاني في الهند 150 عاما لكنه لم يبق في العراق سوى 3 سنوات اضطر بعدها للرحيل وسيرحل الامريكان والانجليز عن العراق لذلك من مصلحتهم ان تبقى علاقاتهم مع العراق الان وفي المستقبل.

العراق ليس النهاية
* يقول الدكتور موفق معزوز طبيب عام ان العراق لن يكون النهاية وانما هو بداية المشوار الذي سيستهدف غيرها وغيرها لذلك نحن نحث الدول العربية والاسلامية ان تقف بجانب اخوانها ضد هذا الغزو الذي سيلتهم كل خيرات العرب بحجة النفط وهم في الحقيقة يرمون لاكثر من ذلك فانا ارجو من الحكام العرب ان يتحدوا قبل فوات الاوان وانا اؤكد ان الشعب العراقي شعب صامد ومتحد بجميع طوائفه وسينصرنا الله عز وجل على هؤلاء الطاغين الكفار الذي يريد ان يتحلل من الوجدان العربي من اجل التحكم في ادارة شؤون المنطقة حتى يكونوا هم في الصدارة وليصبحوا هم فقط قادة العالم وهم يصفون العرب بانهم ارهابيون افلا يريدون قتل اطفالنا واهلنا في العراق وفلسطين وهل انقلبت الصورة فاصبحنا نحن ارهابيون.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش