الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بادرة خير ينفذها صندوق الزكاة خلال رمضان الحالي...700 أسرة مستورة تستفيد من مشروع كوبون الخبز الخيري

تم نشره في السبت 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2003. 02:00 مـساءً
بادرة خير ينفذها صندوق الزكاة خلال رمضان الحالي...700 أسرة مستورة تستفيد من مشروع كوبون الخبز الخيري

 

 
عمان - الدستور - عزالدين خليفة
»حتى لقمة الخبز ما عندي« عبارة كانت وراء ولادة مشروع (كوبون الخبز الخيري) الذي يمثل بادرة خير سنتها وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية للمرة الأولى خلال شهر رمضان الحالي عبر صندوق الزكاة لتجنب الفقير والمحتاج مشقة طرق الأبواب للحصول على رغيف الخبز، ليساهم الى جانب مشاريع الخير الأخرى بتخفيف حدة الفقر على الفقراء والمحتاجين.
وقال الدكتور علي القطارنة مدير عام صندوق الزكاة »للدستور« ان ترديد الكثير من الفقراء والمحتاجين الذين يقصدون الصندوق للعبارة السابقة كانت دافعا للتفكير بطريقة يمكن ان يضمن بها الصندوق مادة الخبز بشكل يومي لهذه الفئة.
وأوضح انه تم تخصيص ثلاثة آلاف كوبون خبز خيري خلال شهر رمضان المبارك الحالي بكلفة اجمالية تبلغ أربعين ألف دينار بناء على دراسة أجريت قبل حلول شهر رمضان المبارك بثلاثة اسابيع. وقد زود مديرو الأوقاف في أنحاء المملكة الصندوق بكشوفات مصدقة تبين عدد الأسر المحتاجة وأفرادها تم بموجبها توزيع الكوبونات على لجان الزكاة لإيصالها لمستحقيها.
وبين د. قطارنة ان توزيع الكوبونات تم وفق دراسة دقيقة لأحوال الاسر الفقيرة - المعروفة للجان الزكاة التابعة للصندوق - عبر باحثين اجتماعيين تابعين للجان الزكاة وصندوق الزكاة ورؤساء اقسام الزكاة في مديريات الأوقاف بمحافظات المملكة.
وأوضح ان كل أسرة تمنح دفترا يضم ثلاثين كوبونا بعدد أيام الشهر الفضيل. وتأتي الكوبونات ضمن أربع فئات بين 1-4 كيلو غرام. وتمنح الاسرة الفئة التي تتناسب وعدد أفرادها، ويمكن ان تمنح الاسرة اكثر من دفتر ان كان عدد افرادها كبيرا. وتقوم الاسرة يوميا باستبدال أحد الكوبونات بالخبز الذي يغطي حاجتها من المخابز القريبة منها والتي تم الاتفاق معها من خلال لجان الزكاة في المناطق المختلفة.
ودعا د. قطارنة كافة المخابز للتعامل بهذه الكوبونات. وبين ان المخابز تزود لجنة الزكاة القريبة منها بالكوبونات التي تم استبدالها من قبل الفقراء كل عشرة ايام ليدفع صندوق الزكاة قيمة هذه الكوبونات للمخابز فيما بعد.
وقال ان المشروع يمكن ان يعمم على مدار العام، ولكن بناء على تقييم يجري نهاية الشهر الفضيل الحالي لقياس مدى نجاح المشروع.

الاسر المستفيدة
ولرصد أثر مشروع كوبون الخبز الخيري على الفقراء زارت »الدستور« لجنة زكاة وصدقات مخيم الحسين والتقت عددا من الأسر المحتاجة المستفيدة من المشروع منذ بداية الشهر الفضيل.
أم محمد تعيش وأولادها الأربعة على مساعدات أهل الخير وراتب تتقاضاه من صندوق الزكاة. قالت »أيام بنلاقي ثمن رغيف الخبز وأحيانا لا نجده والكوبونات وفرت لنا خبزا يوميا عبارة وصفت بها أم محمد أثر المشروع على أسرتها. وقالت ان الكوبونات من فئة 2 كيلو تسد حاجة أسرتها اليومية من الخبز.
وأضافت أنها تستبدل الكوبونات من المخبز المعتمد من قبل لجنة الزكاة دون اي مشقة. وتمنت ان يمتد المشروع ليصبح على مدار العام ويشمل عددا أكبر من الأسر المحتاجة.
أما هدى التي تعيش مع والدتها في غرفة متواضعة في مخيم الحسين وتتقاضى راتبا من صندوق الزكاة. فعكست وقع الكوبونات على معيشتها بقولها »وفرنا مصروف الخبز«. وقالت أنها تستغل ما كانت تنفقه على شراء الخبز سابقا - رغم تواضعه - في شراء مواد غذائية ضرورية لمعيشتها اليومية. ودعت لتطوير المشروع بحيث يصبح على مدار العام.
وتختلف تجربة أم أنس - التي تعيش مع زوجها المريض وأولادها الخمسة في مسكن متواضع في المخيم - عن غيرها لكونها حصلت على سبعة كوبونات خبز خلال الاسبوع الأول من رمضان فقط. بعد ان قررت لجنة زكاة وصدقات المخيم زيادة عدد الاسر المستفيدة من الكوبونات من 35 أسرة الى 140 اسرة بتخصيص اسبوع لكل 35 اسرة في المخيم للاستفادة من الكوبونات خلال الشهر الفضيل.
وقالت بلهفة نتمنى ان يشمل المشروع اسرا اكثر ويصبح على مدار العام. وبينت ان المبلغ المتواضع اللازم لشراء الخبز يوميا يعني الشيء الكثير لأسرتها لو تم توفيره. وأكدت انها لم تواجه اي مشكلة في الحصول على الخبز.

لجنة الزكاة
ولتسليط الضوء على آلية صرف الكوبونات للأسر الفقيرة في المخيم قال السيد عبدالعزيز جانم نائب رئيس لجنة زكاة وصدقات مخيم الحسين ان صندوق الزكاة قرر شمول خمس وثلاثين أسرة في المخيم بكوبونات الخبز الخيري خلال الشهر الفضيل.
وأوضح ان المشروع يسّر على الفقير والمحتاج وضمن له أحدى المواد الغذائية الأساسية وهي الخبز.
وقال إن عدد الاسر المستفيدة من المشروع في المخيم قليل مقارنة مع عدد الاسر المحتاجة المسجلة لدى اللجنة البالغ سبعمائة اسرة. ولتعميم الفائدة قامت لجنة الزكاة بتخصيص اسبوع لكل 35 اسرة تمنح خلاله كوبونات للخبز، ليكون مجموع الاسر المستفيدة خلال اربعة اسابيع 140 اسرة.
وعا (جانم) الى زيادة عدد الاسر المستفيدة من المشروع وتطويره ليصبح على مدار العام. وقال ان اللجنة لم تواجه اي صعوبة خلال عملها في المشروع، خاصة وانه على اتصال دائم مع الفقراء من خلال أعضاء اللجنة المتطوعين في المخيم. وشكر وزارة الاوقاف وصندوق الزكاة على دعمهم للجنة.
ورأى السيد فايز صالح الكاتوت مالك المخبز المعتمد من قبل لجنة الزكاة في مخيم الحسين ان الخير والصدقات موجودة قبل الكوبونات، ولكن مشروع الخبز الخيري جاء ليعزز الخير بين الناس ويضمن وصوله لمستحقيه من الفقراء والمحتاجين. وقال ان عملية استبدال الكوبونات تتم بسهولة ويسر منذ بداية رمضان. ودعا جميع المخابز لدعم المشروع.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش