الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السعودية تأسف لسقوط ضحايا مدنيين في اليمن

تم نشره في الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2000. 02:00 مـساءً

 عدن - قالت قناة العربية إن التحالف الذي تقوده السعودية ويقوم بعمليات قصف في اليمن أعرب عن أسفه لسقوط ضحايا من المدنيين هناك  قائلا إن هذا أمر غير مقصود. ونقلت القناة عن التحالف قوله إنه يحقق في الأمر وسيعمل على تحسين لياته في الاستهداف. وقالت القناة التي يملكها سعوديون إن التحالف يأسف للسقوط غير المقصود لضحايا مدنيين في اليمن وسيشكل لجنة لتقييم هذه الأحداث وتحسين ليات الاستهداف.
واصيب ضابط في الجيش برتبة عميد وقتل ثلاثة من مرافقيه في اطلاق مسلحين يرجح انهم من تنظيم الدولة الاسلامية، النار عليه في جنوب اليمن، بحسب ما افادت مصادر امنية امس.
واشار مصدر امني الى ان مسلحين اطلقوا النار ليل السبت الاحد على سيارة العميد حسن سالم احمد قرب الحوطة، مركز محافظة لحج الجنوبية، ما ادى الى اصابته بجروح بالغة، ومقتل ثلاثة من مرافقيه. واضاف المصدر الذي رفض كشف اسمه، ان المسلحين «ينتمون الى تنظيم داعش» الذي تنامى نفوذه خلال الاشهر الماضية في جنوب البلاد.
وكان التنظيم نفذ مطلع العام الماضي سلسلة هجمات في صنعاء التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون منذ ايلول 2014. الا انه نفذ كذلك خلال الاشهر الماضية، هجمات في مدينة عدن التي استعادت قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي، بدعم من التحالف العربي بقيادة السعودية، السيطرة الكاملة عليها في تموز الماضي.

وتبنى التنظيم الذي يسيطر على مساحات واسعة في سوريا والعراق، هجومين انتحارين بسيارة مفخخة الخميس والجمعة، استهدفا نقاط تفتيش امنية في عدن التي اعلنها هادي عاصمة موقتة للبلاد بعد سقوط صنعاء. وتشهد المدينة منذ الصيف الماضي، وضعا امنيا هشا وتناميا في نفوذ المسلحين وبينهم جهاديون من تنظيمي القاعدة و»الدولة الاسلامية». وينفذ مسلحون مجهولون بشكل متكرر، عمليات اغتيال في المدينة الجنوبية. وامس، افادت مصادر امنية عن العثور على جثة رجل دين سلفي غداة خطفه على يد مسلحين مجهولين.
وقالت المصادر ان رجل الدين سمحان الراوي خطف السبت في منطقة البريقة بعدن، وعثر على جثته الاحد في منطقة خور مكسر. وفي حين لم تحدد المصادر اسباب الخطف والقتل، اوضحت ان الراوي قاتل الى جانب القوات الموالية في معارك استعادة عدن خلال الصيف، الماضي، ويشتبه بانه «على ارتباط بجماعات متشددة بينها تنظيم القاعدة». وتمكنت قوات هادي الصيف الماضي، بدعم ميداني مباشر من التحالف، من استعادة عدن واربع محافظات جنوبية اخرى، في حين لا يزال الحوثيون وحلفاؤهم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، يسيطرون على مناطق عدة في شمال البلاد ووسطها.
من جهة ثانية اتهمت منظمة «هيومن رايتس ووتش» المتمردين الحوثيين في اليمن بمصادرة مواد اساسية في طريقها الى مدينة تعز التي يحاصرونها منذ اشهر في جنوب البلاد، مرتكبين بذلك «انتهاكات جسيمة» للقانون الدولي. واشارت المنظمة في تقرير اصدرته اليوم، الى تسجيل «16 واقعة بين 13 كانون الاول و9  كانون الثاني ، منع فيها حراس حوثيون في حواجز امنية المدنيين من ادخال مواد مختلفة الى المدينة، ومنها فواكه وخضراوات وغاز للطهي وتحصينات للاطفال وعبوات لغسيل الكلى واسطوانات اوكسيجين، وصادروا بعض هذه المواد». ودعت المنظمة المتمردين الحوثيين، واسمهم الرسمي جماعة «انصار الله»، الى ان «ينهوا فورا اعمال المصادرة غير القانونية للسلع الموجهة للسكان المدنيين، وان يسمحوا بحرية حركة منظمات الاغاثة» الى داخل ثالث كبرى مدن اليمن، والتي يقطن فيها مئات الآلاف من المدنيين.
واعتبرت المنظمة مصادرة المواد «انتهاكات جسيمة للقانون الدولي الانساني». وقال نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الاوسط وشمال افريقيا في المنظمة «يمنع الحوثيون مواد ضرورية عن سكان تعز لمجرد أنهم يعيشون في مناطق تخضع لسيطرة قوات المعارضة (لهم). مصادرة الممتلكات من المدنيين أمر غير قانوني، لكن أخذ طعامهم وإمداداتهم الطبية قسوة بالغة». وتقع تعز في جنوب غرب اليمن، وهي تحت سيطرة قوات موالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المدعوم من التحالف العربي بقيادة السعودية، الا انها محاصرة من الحوثيين وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش