الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شاركت في دورة صحفية حول »برامج النشر الصحفي على الكمبيوتر«: صحفيات عربيات يؤكدن اصرارهن على مواجهة التحديات واثبات قدراتهن ووجودهن في »مهنة

تم نشره في الأربعاء 11 حزيران / يونيو 2003. 03:00 مـساءً
شاركت في دورة صحفية حول »برامج النشر الصحفي على الكمبيوتر«: صحفيات عربيات يؤكدن اصرارهن على مواجهة التحديات واثبات قدراتهن ووجودهن في »مهنة

 

 
عمان - بترا - من لبنى الرواشدة: اجمعت صحفيات عربيات شاركن خلال الاسبوعين الماضيين في دورة متخصصة حول احدث برامج النشر الصحفي على الكمبيوتر نظمها مكتب اليونسكو في عمان على ان الصحفية العربية تشق طريقها بعزم واصرار برغم التحديات الكبيرة التي تواجهها.
الصحفية أمل معروف من جريدة الثورة السورية قالت ان هناك تزايدا ملحوظا من قبل الفتيات على دراسة الصحافة والاعلام في سوريا والعالم والعربي عموما مشيرة الى ان الفتيات في سوريا اخذن فرصتهن في اثبات وجودهن في هذه المهنة.
وقالت ان هناك تحديات تواجه الفتاة الصحفية اكثر مما يواجه الشاب وهذا ما يفسر عدم وصول المرأة في مهنة الصحافة الى المراكز القيادية.
الصحفية عبير صلاح الدين من مجلة صباح الخير المصرية اكدت ان الثقة في الفتاة العاملة في الصحافة ما زالت ضعيفة ويظهر ذلك عندما تفضل المؤسسة الاعلامية عدم اسناد المهمات الصعبة الى الفتيات وتكليف الشباب بدلا منهن ويظهر ذلك ايضا في توزيع المهام في الصحف حيث يسيطر الرجل على الاقسام السياسية والاقتصادية ويترك للمرأة الاقسام الخاصة بالمرأة والطفل والصحة.
وعن تحديات هذه المهنة في مصر قالت صلاح الدين ان هناك تحديات يشترك بها الشاب والفتاة مثل تدني مستوى الدخل الذي يشكل عائقا كبيرا في وجه الصحفيين عموما وبما يخص الفتيات قالت: »ان هناك نظرة سلبية احيانا توجه للفتاة الاعلامية من حيث التحرر الزائد المزعوم والتمرد على نظم المجتمع«.
وتؤكد صلاح الدين »انه يقع على عاتق الفتاة الاعلامية اثبات عكس هذه النظرة«.
الهام الكبسي من وكالة الانباء اليمنية ركزت على دعم وتشجيع المجتمع والاسرة والزوج للفتاة الصحفية لانه بغير هذا الدعم لا تحقق الاعلامية النجاح المؤمل وربما تفشل وتنسحب الى غير رجعة.
وعن واقع الفتيات العاملات في الصحافة في اليمن تحدثت الكبسي قائلة ان عدد العاملات في مجال الاعلام قليل نسبيا وهذا ينطبق على اغلب المهن وليس الصحافة فقط بسبب طبيعة المجتمع اليمني المحافظ.
واشارت الى ان امورا كثيرة اخذة في التغير في اليمن نحو الافضل فقبل عقدين من الزمن كان الواقع مظلماً اما الان فالامر اختلف واصبحت التحديات امام الفتاة اقل وهذا في المدن اما الريف فما زال الامر يحتاج الى الكثير من برامج التوعية حيث تشهد الارياف نسبة عالية من الامية بين الفتيات.
الصحفية امية درغام من جريد ة النهار اللبنانية قالت ان المراكز القيادية في الصحافة ما زالت حكرا على الرجل وهذا يعزى لعدم تفرغ المرأة الكامل لعملها.
واكدت ان وضع المرأة يتحسن بالتدريج حيث لا يمكن ان نقارن بين الامس واليوم.
وحول الصفات التي لا بد من ان تتمتع بها الفتاة الاعلامية قالت درغام ان الارادة والتصميم على النجاح هما اهم صفات الاعلامية الناجحة بالاضافة الى الثقافة والمثابرة وتطوير الذا ت باستمرار.
كما علقت عطاف روضان من اذاعة عمان نت في الاردن قائلة ان الاعلامية الاردنية خطت خطوات واسعة واثبتت قدرات كبيرة في الاعلام ووصلت بعض الاعلاميات الاردنيات الى مراكز جيدة في مؤسسات اردنية وعربية مرموقة وهذا يعكس طبيعة المجتمع الاردني المتعلم والمثقف.
واضافت روضان ان تحديات العمل الصحفي امام الفتاة تقابله تحديات مماثلة الى حد ما في كل مهنة تعمل بها وهذا يجب ان لا ينفر الفتاة من خوض هذه التجربة بل واثبات قدرات ابداعية كبيرة حيث ان الفتاة تتمتع بحس قوي تجاه هموم وقضايا مجتمعها ويمكن ان تشارك مشاركة فاعلة من خلال موقعها سواء في جريدة او اذاعة او محطة تلفزيونية او اي حقل اعلامي اخر.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش